أصدرت لائحة جديدة    رئيس حزب القوات اللبنانية‮:‬    لمدة شهرين    الجلفة‮ ‬    قامت بها مؤسسة‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬بسوق أهراس    الأغواط‮ ‬    ستنظم‮ ‬يوم‮ ‬غد بمستغانم    ملفات فساد ثقيلة أمام العدالة قريباً    الخبير الدستوري‮ ‬عامر رخيلة‮ ‬يصرح‮: ‬    تبون يؤدي اليمين الدستورية يوم 26 ديسمبر الجاري    ماجر‮ ‬يدير ظهره لمحرز؟    زطشي‮ ‬يستفتي‮ ‬الأنصار    رحبت بالمشاورات الموسعة لتجاوز الأزمة‮ ‬    ‮ ‬إتصالات الجزائر‮ ‬تغري‮ ‬الزبائن‮ ‬    مؤشرات إيجابية لإنتعاش الإنتاج الصناعي‮ ‬العمومي‮ ‬    شدد على ضرورة وضع سياسة طاقوية فعالة‮ ‬    رابحي: الانتخابات الرئاسية مؤشر الانتقال إلى عهد جديد    شيخ الرابطة الرحمانية للزوايا‮ ‬يهنئ تبون ويؤكد‮: ‬    يوم الجمعة.. فضائل وآثار وبركات    الأيادي الطّاهرة    معرض الإنتاج الجزائري موعد للشراكة    هزتان أرضيتان بشدة 3,5 و4,2 درجات بالمدية    إيطاليا، الصين والصحراء الغربية تهنئ الرئيس تبون    تنمية مستدامة للسياحة عن طريق التكنولوجيات المبتكرة    النسور بشعار حتمية الفوز والمكرة لتأكيد الإستفاقة    جمعية وهران في ضيافة بوسعادة على وقع الأزمة المالية    «الحوار مع الحراك يضمن أفضل الحلول و محاربة الفساد تتطلب وقتا»    إدماج عقود ما قبل التشغيل بصفة متربصين أومتعاقدين    التحضير لمؤتمر جبهة البوليزاريو    الزيتون ب 60 دج للكلغ بعين تموشنت    3 سنوات حبسا لمدبر رحلة حرڤة    قاما بتشويه وجه جاره بسكين السجن للصديقين    توقيف معتدين على المواطنين والممتلكات    صيادون ينتشلون جثة من ساحل دلس ببومرداس    شبح الإخفاق يخيم على مساعي الحبيب الجملي    انعقاد الندوة الوطنية التحضيرية بالتفاريتي    رجل دولة و سياسي مُتمرس    أي مستقبل ؟    العودة    هايكو اَلشَّاعِرُ المُتَيَّمُ بِالحَدِيقَةِ    دعوة إلى تعاون دولي أكبر لمواجهة الخطر الإرهابي    رابحين في زبانة رابحين    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    هزتان أرضيتان بميهوب بالمدية وعدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    الجوية الجزائرية تفقد أسهمها في سوق العمرة !    اتصل بخدمة العملاء 24 ألف مرة    الكتاب شبه المدرسي يلازم التلاميذ    زيارتي للجزائر حلم تحقق وعملي الثاني سيكون عن غزة أيضا    ‘'شفاه الشيطان" تثير الجنون    إعادة فتح مكتب بريد حي صورو    ربط 26 منطقة نائية بشبكة الألياف البصرية    صبغة الشعر.. تتسبب في مرض "خطير"    «عن ضمير غائب»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة الصحة تفرض شروطا صارمة على العيادات الخاصة
نشر في صوت الأحرار يوم 02 - 06 - 2008

أكد عمار تو وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أن الثنائية القانونية بين القطاع العام والخاص في مجال الصحة قد انتهت بالجزائر، مشيرا إلى المرسوم التنفيذي الصادر في شهر نوفمبر الفارط والذي كرس هذا المبدأ انطلاقا من فرض شروط صارمة على أصحاب العيادات الخاصة بهدف التحكم في الانزلاقات والتجاوزات التي سجلت في الماضي.
اعترف عمار تو وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الذي نزل ضيفا على حصة منتدى التلفزيون أول أمس أن سوء التنظيم الذي تعاني منه الاستعجالات الطبية يبقى من النقاط السوداء للقطاع، ويرى تو أن حل هذا المشكل سيتم عن طريق التنظيم وإنشاء هياكل أخرى على مستوى الطرق الكبيرة التي تشهد حوادث المرور وكذا خارج المستشفيات الكبيرة التي تعاني من الاكتظاظ، كما اعتبر بالمناسبة أن مشكل الاستعجالات الطبية من الصعب جدا التحكم فيه لعدم معرفة نوعية المرض مطمئنا بحله من خلال الربط بشبكة الانترنيت في إطار تسيير المواعيد الطبية وتوجيه المرضى. وبالنسبة للعيادات الخاصة التي تم غلقها أكد تو بأن هذه العيادات سجلت بها انحرافات مثل غياب سجلات المرضى والاختصاصيين وغرف العمليات لا تستجيب للقوانين كما أن أسماء الأطباء الذين يقومون بالعمليات غير معروفين في العديد من هذه العيادات.
وفي سياق متصل أكد تو أن الوزارة الوصية تطبق على العيادات الخاصة نفس العقوبات التي تطبق على القطاع العام في حالة عدم احترام القوانين، حيث أشار إلى غلق بعض العيادات الخاصة لمدة محدودة في انتظار إصلاح أصحابها النقائص التي تم تسجيلها. وبالمقابل دعا إلى تدعيم وتشجيع الاستثمار في القطاع الخاص الذي لا يمثل في الوقت الراهن إلا نسبة 6 بالمائة من مجموع الهياكل الصحية بالجزائر، مع العلم أنه من أصل 574 ألف عملية جراحية التي أجريت سنة 2007 لم يساهم الخواص إلا ب 10 بالمائة.
وفيما يتعلق باستدراك النقص الذي كانت تعاني منه مناطق الهضاب وولايات الجنوب أوضح تو بأن ايليزي وبشار وتندوف من بين الولايات التي استفادت من الأطباء الأخصائيين، مؤكدا بأن نسبة 60 بالمائة من الأطباء الذين تم تحويلهم إلى هذه المناطق سيستقرون بها لأن الدولة وفرت لهم كل الشروط الضرورية.
أما بالنسبة للهياكل الصحية التي استفادت من تجهيزات طبية عصرية ولم تجد من يسيرها من اختصاصيين قال وزير الصحة أن وزارة التعليم العالي تكون كل سنة 45 طبيبا في مجال قراءة الصورة ونظرا للنقص في الميدان فان المهمة في الوقت الحالي تسند إلى الطبيب العام في انتظار تخرج المختصين.
وردا عن انشغالات أحد مواطني سكان الجنوب الذي أثار مشكل وفيات الحوامل لبعد المسافات أو قلة الهياكل الصحية قال السيد تو بان هياكل جديدة في طريق الانجاز لاستدراك النقص المسجل مذكرا بان الجزائر سجلت تقدما كبيرا في مجال تخفيض وفيات الحوامل والأطفال دون سن الخامسة.
وعرج وزير الصحة على عدة نقاط هامة أخرى مثل التكوين وصيانة التجهيزات التي أكد أنها أصبحت مضمونة بفضل تواجد الشركات الأجنبية المنتجة لها بالجزائر ولامركزية العلاج وتقريب الصحة من المواطن عبر هياكل صحية جديدة في إطار الخريطة الصحية، كما أشار إلى المجهودات التي بذلتها الدولة خلال السنوات الأخيرة لتحسين صحة المريض كما حيا مجهودات السلك الطبي وشبه الطبي وكل الفاعلين في القطاع رغم النقائص التي لازال يعاني منها القطاع معترفا بان الإصلاح ما هو "إلا في بدايته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.