الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة الصحة تفرض شروطا صارمة على العيادات الخاصة
نشر في صوت الأحرار يوم 02 - 06 - 2008

أكد عمار تو وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أن الثنائية القانونية بين القطاع العام والخاص في مجال الصحة قد انتهت بالجزائر، مشيرا إلى المرسوم التنفيذي الصادر في شهر نوفمبر الفارط والذي كرس هذا المبدأ انطلاقا من فرض شروط صارمة على أصحاب العيادات الخاصة بهدف التحكم في الانزلاقات والتجاوزات التي سجلت في الماضي.
اعترف عمار تو وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الذي نزل ضيفا على حصة منتدى التلفزيون أول أمس أن سوء التنظيم الذي تعاني منه الاستعجالات الطبية يبقى من النقاط السوداء للقطاع، ويرى تو أن حل هذا المشكل سيتم عن طريق التنظيم وإنشاء هياكل أخرى على مستوى الطرق الكبيرة التي تشهد حوادث المرور وكذا خارج المستشفيات الكبيرة التي تعاني من الاكتظاظ، كما اعتبر بالمناسبة أن مشكل الاستعجالات الطبية من الصعب جدا التحكم فيه لعدم معرفة نوعية المرض مطمئنا بحله من خلال الربط بشبكة الانترنيت في إطار تسيير المواعيد الطبية وتوجيه المرضى. وبالنسبة للعيادات الخاصة التي تم غلقها أكد تو بأن هذه العيادات سجلت بها انحرافات مثل غياب سجلات المرضى والاختصاصيين وغرف العمليات لا تستجيب للقوانين كما أن أسماء الأطباء الذين يقومون بالعمليات غير معروفين في العديد من هذه العيادات.
وفي سياق متصل أكد تو أن الوزارة الوصية تطبق على العيادات الخاصة نفس العقوبات التي تطبق على القطاع العام في حالة عدم احترام القوانين، حيث أشار إلى غلق بعض العيادات الخاصة لمدة محدودة في انتظار إصلاح أصحابها النقائص التي تم تسجيلها. وبالمقابل دعا إلى تدعيم وتشجيع الاستثمار في القطاع الخاص الذي لا يمثل في الوقت الراهن إلا نسبة 6 بالمائة من مجموع الهياكل الصحية بالجزائر، مع العلم أنه من أصل 574 ألف عملية جراحية التي أجريت سنة 2007 لم يساهم الخواص إلا ب 10 بالمائة.
وفيما يتعلق باستدراك النقص الذي كانت تعاني منه مناطق الهضاب وولايات الجنوب أوضح تو بأن ايليزي وبشار وتندوف من بين الولايات التي استفادت من الأطباء الأخصائيين، مؤكدا بأن نسبة 60 بالمائة من الأطباء الذين تم تحويلهم إلى هذه المناطق سيستقرون بها لأن الدولة وفرت لهم كل الشروط الضرورية.
أما بالنسبة للهياكل الصحية التي استفادت من تجهيزات طبية عصرية ولم تجد من يسيرها من اختصاصيين قال وزير الصحة أن وزارة التعليم العالي تكون كل سنة 45 طبيبا في مجال قراءة الصورة ونظرا للنقص في الميدان فان المهمة في الوقت الحالي تسند إلى الطبيب العام في انتظار تخرج المختصين.
وردا عن انشغالات أحد مواطني سكان الجنوب الذي أثار مشكل وفيات الحوامل لبعد المسافات أو قلة الهياكل الصحية قال السيد تو بان هياكل جديدة في طريق الانجاز لاستدراك النقص المسجل مذكرا بان الجزائر سجلت تقدما كبيرا في مجال تخفيض وفيات الحوامل والأطفال دون سن الخامسة.
وعرج وزير الصحة على عدة نقاط هامة أخرى مثل التكوين وصيانة التجهيزات التي أكد أنها أصبحت مضمونة بفضل تواجد الشركات الأجنبية المنتجة لها بالجزائر ولامركزية العلاج وتقريب الصحة من المواطن عبر هياكل صحية جديدة في إطار الخريطة الصحية، كما أشار إلى المجهودات التي بذلتها الدولة خلال السنوات الأخيرة لتحسين صحة المريض كما حيا مجهودات السلك الطبي وشبه الطبي وكل الفاعلين في القطاع رغم النقائص التي لازال يعاني منها القطاع معترفا بان الإصلاح ما هو "إلا في بدايته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.