الجزائر تنجح في تقديم موعد اجتماع أوبك    أول رحلة بحرية بين الجزائر وفرنسا منذ الاغلاق    الوادي: قتيلان في إنحراف دراجة نارية بكونين    غلق شواطىء جيجل وبجاية    نحو استئناف تدريجي لبعض النشاطات التجارية و الخدمات    تبسة: توقيف شخص وحجز 10 ألاف قرص مهلوس    آلاف المهنيين والحرفيين على حافة الإفلاس    الكاف تعلن خطتها لاستكمال منافسة رابطة الأبطال    رئيس الجمهورية لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد    ضرورة إجماع وطني حول السياسة الخارجية    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة ضرورة حتمية    «جازي» تضع العائلة في قلب الاهتمام    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 29 جوان    رئيس اتحادية كرة اليد مستعد لاستئناف البطولة بشروط    119إصابة، 146 حالة شفاء و8 وفيات    بن بوزيد: وضع استراتيجية وطنية موحدة    بداية إجلاء الرعايا الفرنسيين العالقين بسب كورونا    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    اتفاقية إطار بين التكوين المهني والصيد البحري    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    الممثل الفكاهي بنيبن يحول للعلاج الى مستشفى أوّل نوفمبر الجامعي بوهران    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    اعتقال أكثر من 4 آلاف شخص وسط دعوات للهدوء    غالي يذكّر إسبانيا بمسؤوليتها في تحرير الصحراء الغربية    مقتل 5 مدنيين بقصف عشوائي وسط طرابلس    بومزار وواجعوط يعلنان نتائج المسابقة الوطنية لكتابة الرسائل للأطفال    هذا ما قاله بلادهان حول الجزائريين العالقين بالخارج    مقري.. مسودة الدستور لحد الآن ليست وثيقة توافقية    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي خلال شهر جوان 2020    شهادات حية حول المجازر عندما يتبنى المستعمر الفرنسي العمل الاجرامي لحرمان الجزائر من الاستقلال    مواطنو ورقلة يدعون المنتخبين المحليين إلى التحرك    مكافحة التهريب: توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    تندوف.. توقيف 14 رعية أجنبي من جنسية موريتانية    باتنة: انطلاق موسم الحصاد والدرس    حيمد حامة يرفض عرض إتحاد العاصمة !    دولي جزائري يُزاحم غولام على مكانة مع فيورنتينا!    “ريال بيتيس” متفائل ببقاء “ماندي” !    خالدي: “استئناف المنافسات الرياضية مرهون برفع الحجر الصحي”    وزير التربية: “لا إدماج في قطاع التعليم إلا عن طريق مسابقة”    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    قسنطينة: تفكيك جمعية أشرار احترفت التزوير في محررات طبية    الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال الصهيوني: أشتية يعلن استكمال الخطط المتعلقة بالوقف    مشاكل إدارية ترافق مسيرة الدولي الجزائري نوفل خاسف    ليكن في علم الأطفال    حملة اعتقالات واستدعاءات في القدس: الاحتلال اعتقل أكثر من (750) فلسطينياً من القدس منذ مطلع عام 2020    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    أحمد عبد الكريم يستلم مستحاقته بعد أشهر من تتويجه بجائزة “الجزائر تقرأ للإبداع الروائي”    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الصحراوي يرفض أية اتفاقية تخص الأراضي الصحراوية المحتلة
نشر في صوت الأحرار يوم 06 - 03 - 2010

حذّر الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز الاتحاد الأوروبي، من مغبة أية علاقة مع المغرب على حساب حق الشعب الصحراوي، في تقرير المصير، مؤكدا أن توقيع الاتحاد على أية اتفاقية مع المملكة المغربية، تخص أراضي أو مياه الصحراء الغربية المحتلة، سيمثل انتهاكا صارخا للشرعية الدولية، وضربا للأسس التي يقوم عليها الإتحاد الأوروبي.
واعتبر الرئيس الصحراوي، أن التوقيع على إتفاقيات من هذا النوع يعد توريطا مؤسفا ومؤلما للأوروبيين، في عمل لا أخلاقي ولا قانوني، يتم فوق جثث الصحراويين ويدوس في واضحة النهار على حقوق الإنسان، محذرا في ذات السياق، من مغبة أية علاقة مع المغرب، على حساب حق الشعب الصحراوي، في تقرير المصير .
من جهة أخرى، أكد عبد العزيز على التطورات لخطيرة التي يشهدها نزاع الصحراء الغربية، نتيجة انتهاك المغرب للشرعية الدولية، وعبثه بالقانون الدولي الإنساني، مطالبا الاتحاد الأوروبي بأن يستحضر جيدا، بأن الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار، تشرف عليها الأمم المتحدة، من خلال بعثتها لتنظيم استفتاء تقرير المصير.
وأضاف المتحدث، بأن الوجود المغربي في الصحراء الغربية منذ 31 أكتوبر 1975، هو احتلال عسكري لا شرعي، أدى إلى مأساة حقيقية للشعب الصحراوي لا تزال فصولها إلى غاية اليوم، منبها في نفس الوقت قادة الإتحاد الأرووبي، بأن الحكومة المغربية ترفض تطبيق مقتضيات الشرعية الدولية، وكذا قرار محكمة العدل الدولية والمرجعية القانونية للأمم المتحدة، بخصوص استغلال الثروات الطبيعية للصحراء الغربية، كإقليم غير متمتع بتقرير المصير، وتتنصل من الاتفاقيات التي وقعتها مع الطرف الصحراوي بإشراف الأمم المتحدة.
كما أشار عبد العزيز، بأن المغرب يمارس أبشع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الصحراويين في الصحراء الغربية المحتلة، وفي جنوب المغرب، وفي مواقع تواجدهم داخل التراب المغربي، وذلك بشهادة البرلمان الأوروبي، وكذا منظمات دولية بما فيها المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايت ووتش، إضافة إلى المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب وفرونت لاين وغيرها.
كما ذكر الرئيس الصحراوي، دول الاتحاد وهي تعقد أول قمة مع المغرب، بأن هذا الأخير اعتقل عددا كبيرا من الصحراويين، مستحضرا على وجه الخصوص مجموعة المعتقلين الصحراويين السياسيين الستة، الذين تستعد الحكومة المغربية لمحاكمتهم عسكريا لمجرد قيامهم بزيارة عائلية إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين، مؤكدا بأنه يوجد في السجون المغربية زهاء 50 معتقلا سياسيا صحراويا، كما أن هناك أكثر من 500 مفقود مدني، و151 أسير حرب صحراوي لدى المغرب، لم يكشف عن مصيرهم إلى اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.