لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    لعمامرة يلتقي نظيره الفرنسي وهذا مادار بينهما    فرنسا: مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في حادث إطلاق نار بمرسيليا    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    سجل حضوره في اختتام التربص    توقيف 37 تاجر مخدرات وضبط أزيد من 11 قنطار من المخدرات أدخلت من المغرب    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    وفاة عبد القادر بن صالح: رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة ثلاثة أيام    حجز 300 كبسولة بريغابالين ومخدرات بقايس    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    سطيف: تدشين ثلاث ابتدائيات بالهضاب و تينار    كناص يدعو المستخدمين إلى تسديد الاشتراكات المتأخرة: 4300 متعامل اقتصادي معنيون بالإعفاء من عقوبات التأخير    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    مناقشة مخطط عمل الحكومة في مجلس الأمة: دعوات لتهيئة المناخ لعمل المنتخبين وتحقيق تنمية محلية    الخبير الاقتصادي البروفيسور محمد حميدوش للنصر: مداخيل الجزائر من المحروقات ستعرف ارتفاعا مع نهاية السنة    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    إطلاق استشارة واسعة لمراجعة قانون الكوارث الكبرى    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي الرامي لحل النزاع حول سد النهضة    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    الناشطة و مسيّرة صفحة «إيكولوجيا ديالنا» زينب مشياش    صحيفة كونغولية تبرز جهود الجزائر من أجل التموقع في السوق الافريقية    انتصار جديد للجزائر.. الشروع في إنجاز أنبوب الغاز الرابط مع نيجيريا    تعليمات بمراقبة التجار لأسعار الأدوات المدرسية    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    سيف الدين بلعربي يغلق قائمة المستقدمين    14700 مواطن يتلقون الجرعتين    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استجابة لمطالب الموالين ودعما للإنتاج الوطني، الحكومة تُعلق استيراد لحوم الأغنام
نشر في صوت الأحرار يوم 11 - 05 - 2008

قررت الحكومة التعليق الكلي لعملية استيراد لحوم الأغنام إلى غاية شهر أوت المقبل، وأمرت بزيادة كميات الشعير وتوفيرها في الأسواق في أقرب وقت وجعلها في متناول المربيين وذلك بهدف الحفاظ على هذا القطاع الهام من الاقتصاد الوطني الذي يمر بمرحلة صعبة تُعرض الثروة الوطنية من الأغنام للخطر، وقد اتخذت هذه الإجراءات التي وصفت ب"العاجلة والوقائية" في مجلس وزاري مشترك ترأسه رئيس الحكومة، عبد العزيز بلخادم.
كما أقر المجلس الوزاري المشترك الذي عٌقد أمس الأول ودام إلى وقت متأخر من الفترة المسائية حيث انكب على دراسة ملف تربية الأغنام والوضع السائد في مناطق الرعي، سلسة من الإجراءات الأخرى لدعم هذا القطاع على رأسها "فتح أراضي الرعي وتنظيمها من أجل ضمان استعمالها العقلاني"، وفي هذا الصدد "سيتم تحديد إجراءات للتسيير".
وحسب البيان الصادر عن المجلس، سيتم "تنظيم تعاونيات المربين لتمكينهم من التكفل بمشاكلهم وإشراكهم في جميع القرارات الخاصة بهذا القطاع" كما "سيتم إعطاء تعليمات للجماعات المحلية" في هذا الخصوص، على أن تقوم الحكومة بتسخير الوسائل المالية الضرورية لمواجهة متطلبات هذه الإجراءات العاجلة والوقائية.
وحسب الأرقام التي جاءت في البيان، فإنه تم توزيع حوالي 450 ألف قنطار من الشعير لفائدة المربين منذ جانفي 2008 بسعر يعادل 1550 دج للقنطار في وقت يشتريه الديوان الجزائري المهني للحبوب بقيمة 4000 دج للقنطار ما يعني، حسب المصدر ذات المصدر، أن الفارق المسجل بين سعر الشراء والبيع يبرز "مدى الجهد الذي تبذله الحكومة لفائدة قطاع تربية الأغنام".
وتأتي هذه الإجراءات الاستعجالية من الحكومة، تلبية للنداءات المتكررة التي وجهها مؤخرا مربي المواشي إلى مختلف السلطات سيما بعد موجة الجفاف الذي ضرب المنطقة السهبية وكذا الزوابع الرملية التي أثرت على عمليات التكاثر المصنفة بأنها سجلت أسوأ نسبة لها هذا العام ناهيك عن ارتفاع أسعار الشعير، وقد لجأ الموالين عبر مختلف الولايات السهبية والجنوب إلى حد تحميل السلطات العليا مسؤولية هلاك آلاف رؤوس الأغنام في المنطقة السهبية ناهيك عن تخلي عشرات الموالين عن تربية الماشية بسبب عدم توفير الأعلاف ونشاط تجار الأسواق الموازية، بحيث وصل القنطار الواحد من الشعير إلى 3500 دينار.
وقد تسببت هذه الحالة في تراجع واضح لأسعار الغنم، فسعر الخروف الذي كان يُباع ب15 ألف دج مثلا أصبح لا يتعدى 8 آلاف دج، حسب تصريحات الموالين، وهو نفس الشيء الذي حدث مع أسعار اللحوم، بحيث بلغ الكيلو غرام الواحد من لحم الخروف 550 دج وأقل في بعض المناطق، ما جعل العديد من المهربين يلجأون إلى تهريب الآلاف من رؤوس الأغنام نحو تونس والمغرب.
وتُقدر الثروة الوطنية من الأغنام حسب التصريحات الرسمية ما يعادل 19 مليون رأس، لكن رغم ذلك فالجزائر تستورد شهريا ما مقدراه 650 طن من اللحوم المجمدة، وهو ما يثير من حين لآخر تساؤلات المختصين في هذا المجال.
ومعروف أن الحكومة كانت فتحت مجال استيراد اللحوم المجمدة منذ سنوات بعدما وصلت أسعار اللحوم إلى مستويات عالية جدا أصبح خلالها المواطن لا يقتني هذه المادة إلى بيته لعدة أشهر.
وكان من جهته، أكد مؤخرا محمد عليوي، الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين، في تصريحات صحفية أن 19 مليون رأس من الماشية مهددة، بسبب الجفاف والانفجار الذي عرفته أسعار الأعلاف في الأسواق موضحا أن سعر القنطار من الشعير تجاوز 2000 دينار بينما وصل سعر القنطار من النخالة إلى 2100 دينار، إضافة إلى تجاوز سعر القنطار من الخرطال ال 4500 دينار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.