رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    مقاتلات الاحتلال تقصف غزة (فيديو)    ياسين وليد يستمع لإنشغالات حاملي المشاريع المبتكرة وأصحاب الشركات الناشئة    استلام طريق جديد بقسنطينة قريبا    صيد بحري: مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات "قيد الإعداد"    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش        شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن            ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    عين مورينيو على بن رحمة    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علماء الفقه ينزلون 'الحراقة' مرتبة المنتحرين
نشر في صوت الأحرار يوم 17 - 06 - 2009

يبدو أن الفتوى التي أصدرها الشيخ أبو عبد السلام منذ سنوات قليلة والتي حرمت ظاهرة "الحرقة" واعتبرتها كفرا، لم تأت بثمارها المرجوة في أوساط المعنيين وباستثناء الضجة التي أحدثتها في أوساط الشيوخ والدعاة بين مؤيد ومعارض لما جاء فيها، ظل الشباب الحالم بالهربة يشد الرحال نحو وجهة مجهولة وعلى متن وسائل غير مضمونة بالرغم من أن الفتوى اعتبرت صراحة هؤلاء الشبان المهاجرين آثمين، وكل من ينساق وراء شبكات الهجرة عبر القوارب، حكم على نفسه بالدخول في دائرة الحرام، لأن هؤلاء المهاجرين خالفوا الطرق المشروعة للسفر، وعرضوا أنفسهم للخطر ومات الكثير منهم.
من جهة أخرى وبالموازة مع هذه الفتوى الصالحة زمانا ومكانا كثف أئمة المساجد من عملهم التحسيسي والتوعوي لا سيما المتواجدين بالولايات الساحلية استنادا للآية الكريمة "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" بينما تعد طلبات الفتاوى التي ترد إلى الأئمة بصفة فردية والتي تستفسر عن حكم الحراقة شرعا على أصابع اليد، إيمانا من هؤلاء المغامرين الذين يخشون الوازع الديني عدم الخوض في موضوع قد يثنيهم عن معانقة جنتهم فوق الأرض على حد اعتقادهم.
وكشف الدكتور كمال بوزيدي أستاذ بجامعة الشريعة وأصول الدين بالخروبة ل "صوت الأحرار" أن حكم الهجرة إلى بلاد غير المسلمين شابه الكثير من الجدل الفقهي وفتح الفقهاء فيه باب الاجتهاد لكن اتفق الجميع أن أصل حكم الهجرة شرعا إذا كانت للتجارة أو العلاج أو التعليم وكذلك أمر بمهمة أو للدعوة، فكل هذه الأسباب تبيح الهجرة إلى بلاد غير المسلمين عند جمهور الفقهاء، أما إذا كانت من اجل الإقامة فيها من غير مبرر وللتوسعة فقط في المعاش وجب ترك الهجرة والابتعاد عن فكرة تحقيقها عند الكثير من الفقهاء المعاصرين إذا كانت الإمكانيات في البلد التي يقطنها الراغب في الهجرة متاحة وميسرة لتحقيق الغرض.
أما في حال وفاة أو غرق الأشخاص الذين اتخذوا وسيلة الهجرة لتلبية رغباتهم إما معيشية أو اجتماعية أو اقتصادية أو ثقافية أو سياسية وغير ذلك من الأسباب والمسببات، فإن كان مبرر الهجرة مقبولا شرعا، في هذه الحالة ينظر الى وسيلة الهجرة-الباخرة أو القارب- فإن كانت سليمة والبحر هادئ والجو جميل ففي هذه الحالة للعلماء أربعة أقوال.
القول الأول ينزلهم منزلة الشهداء بينما في الثاني ينزلون منزلة المنتحرين وفي الثالث يبعثون على نيتهم، أما في القول الرابع فيذهب إلى أنه إذا كانت الوسائل المستعملة كما ذكر سابقا، فإنهم يعتبرون شهداء أما إن كانت غير ملائمة وغير مضمونة فإنهم يعتبرون منتحرين.
وقد أشار الدكتور بوزيدي إلى العلاج والوقاية من ظاهرة الهجرة غير الشرعية مؤكدا ضرورة تركيز وسائل الإعلام على حرمة النفس البشرية وحب الوطن ومحاولة خدمته بالوسائل المتاحة وزرع ثقافة الأمن والصبر على تحمل المشاكل والصعاب، إضافة إلى دعوة الشباب عبر المنابر الإعلامية الى الاستقرار في البلد قصد تحريك الحركة الاقتصادية وتغيير النمط الاجتماعي بالسلوك والعمل المنضبط ولو كان قليلا وليس شرطا أن يكون في الدوائر الحكومية، فإن للعمل حسب الدكتور بوزيدي أبواب مفتوحة يستطيع الشخص أن يطرقها والله هو الرزاق.
وأكد الدكتور في سياق متصل ضرورة التنبيه إلى دور المسجد الفعال في حركة تثقيف الأمة نحو المحبة والتسامح والأمن وحب الوطن والتآخي والعمل من اجل النهوض بالاقتصاد الوطني وإعادة للبلد السمعة المنشودة لان المسلم كله أمل لا يحق حسب محدثنا أن يسأم أو ييأس من رحمة الله لأن هذه الأمور هي من عادات الكفار كما جاء في القرآن الكريم.
وأكد مدير فرعي مكلف بالتوجيه والنشاط المسجدي على مستوى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف يحيى دوري أن ما يقوم به المسجد في الإطار العام من اجل خدمة المجتمع وبالتنسيق والتعاون مع قطاعات أخرى من كالصحة والسجون وغيرها من القطاعات تبناها المسجد نظرا لتوافقها مع التوجه العام لمقاصد الشريعة الإسلامية في جلب المصلحة ودفع المضرة، ومن أبرزها ملف الهجرة غير الشرعية أو ما يعرف بالحراقة والتي قام فيها المسجد بدور توعوي والتحسيس من باب الحفاظ على النفس لأن الهجرة التي تكون بطريقة غير شرعية ووسائل يغلب على الظن أن نتائجها تؤدي إلى هلاك الأرواح والنفوس عند الشباب الذين يقومون بها لهذا قامت المساجد بتناول هذا الموضوع وتوعية الشباب وبيان مآل هذه المخاطرة سواء في الدنيا وما يترتب عنها الكثير من المذلة في الدول التي يتم الهجرة إليها، وفي الآخرة وما يترتب عنها بسبب تعريض النفس إلى الهلاك وفقا لما جاء في القران الكريم "ولا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة".
وقد أكد الأستاذ دوري على جهود المسجد المبذولة في الولايات الساحلية التي شهدت نسبة معتبرة لهذه الظاهرة بعمل تحسيسي ميداني إضافة إلى العمل التوجيهي في الخطب والدروس.
هذا العمل أضاف المتحدث يتم بالتنسيق مع وزارة التضامن الوطني إذ سبق أن تناولنا الموضوع على مستوى جميع المساجد وكانت لدينا برنامج خلال السنة الماضية لا سيما على مستوى ولايتي عين تموشنت وعنابة كولايتين نموذجتين شهدتا ارتفاعا محسوسا للظاهرة. ونفى ذات المتحدث صدور فتوى بهذا الشأن، لأن حكم الشرع في هذا الأمر لا يحتاج إلى توضيح لان الشخص الذي يغامر بالركوب فوق مركبة تنعدم لكل شروط السلامة ويرمي بنفسه إلى البحر يعد في حكم من يغامر ويخاطر بحياته ويرمي بنفسه إلى التهلكة لكن الأئمة على مستوى مساجد الوطن يتلقون استفسارات حول هذا الموضوع ويفتون وفق ما جاء في الشرع.
الداعية وجدي غنيم من جهته كان قد وجه رسالة إلى الشباب الجزائري دعاه إلى بناء وطنه متسائلا عن كيفية تفكير الكثير من الشباب إلى الهجرة إلى أوروبا والمخاطرة بحياتهم عن طريق ركوب قوارب الموت، مؤكدا أن الرزق مكفول من الله تعالى وليس من أمريكا أو فرنسا وفقا لما جاء في قوله تعالى "رزقكم في السماء وما توعدون".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.