عطار يرأس اجتماع وزاريا حول أثار النشاطات الصناعية على البيئة    عنابة: تنصيب مجيد أكنوش رئيسا جديدا لأمن الولاية    ارتفاع أسعار النفط بعد انخفاض في مخزونات الولايات المتحدة    بومزار: سحب 374 مليار من بريد الجزائر مؤخرا    أمطار غزيرة على 13 ولاية    فترة الحجر مكنتنا من رقمنة الأعمال وإيصال المسرح إلى البيوت    طفلي يقرأ    مكافحة فيروس كورونا: إنتاج أكثر من 400 ألف قناع جراحي يوميا    فورار عن إجراءات الوقاية قبل العيد .. يجب إجبار المواطن على ارتداء الكمامة في كل مكان    عطار يشارك اليوم في الاجتماع ال 20 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة للأوبك وغير الاوبك    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهاني من رؤساء الدول    إيداع مغنية الراي سهام الحبس المؤقت بوهران    بطلب من الوزارة الوصية    المنافسات المحلية للملاكمة    قال إنه يضمن تجسيد حقوقها وحمايتها..شنين:    في أم بواقي وبرج بوعريريج    سيسمح بفتح باب المنافسة بالقطاع الخاص    خلال السنة الماضية    البوليساريو تشيد بتمسك الإتحاد الإفريقي بمبادئه    بأمر من المدير العام للأمن الوطني    في مجال التزويد بالمياه الشروب    بموجب مذكرة أصدرتها وزارة العدل    وزير الداخلية يعزي    بلغت شدتها 3.2 درجات على سلم ريشتر    التعامل بصرامة أكبر مع المخالفين لتدابير الوقاية    مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    الأزمة السياسية تبلغ نقطة اللارجوع،،،    أوروبا تسعى لوضع يدها على البحر المتوسّط    رئيس الحكومة التّونسية يحضّر لتعديل وزاري    تركيب واستيراد السيارات..الانفراج    فقدان ثلث حجم السيولة المالية خلال 6 أشهر    برلمان طبرق يهدد بالاستنجاد بالجيش المصري    منظمات حقوقية دولية تطالب شركات عالمية بوقف نهب الموارد الطبيعية    جمال قرمي يدعو إلى إدراج المسرح في المناهج الدراسية    «الكرة في مرمى المساهمين»    تحفيز المؤسسات الناشئة للإقلاع الاقتصادي    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    الحارس آيت علي يستفسر عن مستحقاته    ترحيل 13 عائلة إلى سكنات اجتماعية ببن فريحة    ترحيل 13 عائلة من معلم مسجد الباشا بوهران    «سوسبانس « يحبس الأنفاس    50 مكتتبا مطالبون بدفع الأشطر من جديد    تجهيز معاهد التكوين و مؤسسات الصحة الجوارية لاستيعاب المرضى    طالب يحل لغزا فيزيائيا حير العلماء 100 عام    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    تأكيد على الامتثال "الصارم" لتدابير الحجر    شباب "يغزون" مركب حملاوي لممارسة مختلف الرياضات    أبو القاسم سعد اللّه..المثقف الموسوعة    جندنا 570 إطارا لمجابهة الجائحة    تدشين مخبر جديد للكشف السريع عن "كوفيد19"    تحذير من الاستهلاك العشوائي للحوم    استمرار تجاهل الإجراءات الاحترازية    النفايات.. الصرف صحي وانقطاع التيار مشاكل تؤرق السكان    سكان تيفرا يستغيثون وسط نقائص بالجملة    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعامل الجزائر يتعارض مع ميكانيزمات اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد
قال إنها ترفض استقبال خبراء أمميين بشبهة التدخل الداخلي، جيلالي حجاج
نشر في الفجر يوم 14 - 09 - 2009

كشف رئيس الجمعية الوطنية لمكافحة الرشوة، الفرع المحلي لمنظمة شفافية دولية، أنه ''يصعب على الجزائر تزويد المؤتمر الأممي لمكافحة الفساد، المزمع تنظيمه في نوفمبر المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة، بمعلومات عن برامجها وخططها وممارساتها، وكذلك عن تدابيرها التشريعية والإدارية الرامية إلى تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، فهي تتعارض مع آليات الاتفاقية الأممية، على غرار الصين ومصر، مما سيضعف من نتائج الندوة الدولية هذه السنة''·
سعيدة· ب
وانتقد جيلالي حجاج ما أسماه تناقض موقف الدولة من مكافحة الفساد، فرغم مصادقة الجزائر على الاتفاقية الأممية لمكافحة الفساد إلا أنها تتحفظ على استقبال خبراء أمميين للتحقيق في واقع الفساد في الجزائر بشبهة التدخل في الشؤون الداخلية، على خلفية الدور الذي لعبته بعض المنظمات أثناء الأزمة الأمنية، وكذا بعض ممارساتها المسجلة في عدة دول، ما ترك نوعا من الحساسية تجاهها، ومن جهة أخرى لم يتم لحد الساعة إنشاء الوكالة الوطنية من أجل الوقاية من الفساد، رغم أن قرار تنصيبها جاء مرسوما رئاسيا·
وكانت الجزائر أول البلدان التي تصدّق على معاهدة الأمم المتحدة ب2003 ، التي تصف الفساد ب''التهديد الخطير'' للديمقراطية والاستقرار السياسي وتنميتهما المستدامة· كما أنها دعت أكثر من مرة إلى مكافحة الفساد، وأقر مرسوم رئاسي صدر في 2006 إنشاء وكالة وطنية للوقاية من الفساد تأخذ على عاتقها تطبيق استراتيجية وطنية لمحاربة الفساد وصياغة القواعد لمنعه وإقامة التدابير لرصد مظاهر الفساد وآليات التعاون القانوني وتنسيق السياسات المتعلقة بمحاربة الرشوة بين المؤسسات والإدارات، إذ يخول لها صلاحية وضع الاقتراحات وتوجيهها إلى الحكومة، واقتراح التدابير اللازمة لتحسيس الرأي العام، والمساهمة في تنمية التعاون الدولي في مجال الوقاية من الرشوة، وتتبع التدابير المتخذة لتنفيذ سياسة الحكومة وتوجيه توصيات إلى الإدارات والهيئات العمومية والمقاولات الخاصة وكل متدخل في سياسة الوقاية من الرشوة، وإبداء آرائها إلى السلطات الإدارية بخصوص التدابير الوقائية، وجميع المعلومات المتعلقة بظاهرة الرشوة، إلا أن مشروع الوكالة بقي حبرا على ورق منذ قرابة أربع سنوات·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.