مصائب “الكورونا” عند البعض ” فوائد” ..    مارادونا يهاجم الأندية العالمية :” يعاملون اللاعبين كالعبيد”    أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    متعاملون اقتصاديون ببلدية وادي الشعبة في باتنة    نشاطها بات مهددا بالزوال و زاد عليه تفشي فيروس كورونا    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تبرع ب 20 طن مواد غذائية للبليدة    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    التجار مدعوون للتصريح بجميع المخازن و المستودعات    هل يستعيد سوق النفط توازنه ؟    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لعدة نشاطات مهنية    عملية الإجلاء تنتهي اليوم    النرويج مستعدة لتقليص إنتاجها من النفط في حالة اتفاق المنتجين الكبار    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    عمال معهد باستور في حالة تأهب قصوى    وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    الجمارك تشرع في تطبيق الإجراءات الاستثنائية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات    250 شخصا يغادرون فندق رونيسونس بتلمسان    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    أشجار مكان الألغام    عودة كريستيانو غير مستبعدة    «توقفنا عن النشاط المهني تطبيقا للحجر المنزلي ونسأل عن اللاعبين باستمرار»    إقبال للمتسوقين رغم التحذيرات    .. برامج تحسيسة عبر الأثير    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    تثبيت مغاسل وقائية    قوافل مساعدات غذائية وإنسانية من عدة ولايات تضامنا مع سكان البليدة    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    انتعاش التجارة الإلكترونية    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    دميغة متخوف من كورونا    الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي    "كورونا" تؤثر على عمل الجمعيات.. وعلى المحسنين تقديم المساعدات    فتح باب المشاركة بداية من اليوم    صنابي مستاء من مسيّريه ويدعو إلى التزام الحجر الصحي    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    كفاكم عبثا    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدم إنشاء الوكالة الوطنية للوقاية من الفساد يؤخر تفعيل آليات محاربة الظاهرة
جمعية مكافحة الفساد تنتقد موقف الجزائر خلال مؤتمر الدوحة
نشر في الفجر يوم 16 - 11 - 2009

انتقد الناطق الرسمي باسم جمعية مكافحة الفساد ''ترونسبارنسي'' جيلالي حجاج، تعامل الجزائر مع قضايا الفساد باعتبارها من الدول الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والمشاركة في مؤتمرها المنعقد في الدوحة الأسبوع الفارط، رغم أنها طالبت باعتماد آليات أممية واضحة وفعالة للمتابعة واسترجاع الأموال والموجودات المحولة إلى الخارج، كما كان لرئيس الجمهورية موقف واضح وصريح من مسألة محاربة الفساد أثناء افتتاح السنة القضائية•
وربط رئيس الجمعية موقف الجزائر ''السلبي'' من الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد والرشوة، بعدم إنشائها للوكالة الوطنية من أجل الوقاية من الفساد، التي تقرر تنصيبها بمرسوم رئاسي سنة ,2006 التي لا تزال إلى اليوم حبرا على ورق، ''فلا وجود لأي بوادر لإنشائها''، وقال إن الجزائر وبعض الدول حاولت تعطيل مشاركة المجتمع المدني في العملية، برفض نشر التقرير التقييمي لتطبيق هذه الاتفاقية• وأوضح أن الوكالة جهاز يتكفل بتطبيق استراتيجية وطنية لمحاربة الفساد، وصياغة قوانين منعه، وإقامة التدابير الخاصة برصد مظاهر الفساد وآليات التعاون القانوني وتنسيق السياسات المتعلقة بمحاربة الرشوة بين المؤسسات والإدارات، إذ يخول لها صلاحية وضع الاقتراحات وتوجيهها إلى الحكومة، واقتراح التدابير اللازمة لحسيس الرأي العام، إضافة إلى مساهمتها في تنمية التعاون الدولي في مجال الوقاية من الرشوة، وتتبع التدابير المتخذة لتنفيذ سياسة الحكومة وتوجيه توصيات إلى الإدارات والهيئات العمومية والمقاولات الخاصة، وكل متدخل في سياسة الوقاية من الرشوة•
واعتبر المتحدث في حوار مع موقع ''لومتان الإلكتروني'' أن هيئته، ورغم أنها من الهيئات غير الحكومية العالمية المعتمدة من طرف الأمم المتحدة كمراقب، في مثل هذه المؤتمرات، إلا أنها حرمت من الحصول على اعتماد المشاركة، رغم أن اعتمادها في بادئ الأمر كان رسميا، محملا الحكومة الجزائرية مسؤولية حرمانها من الحصول على اعتماد المشاركة، الأمر الذي قال إنه ''خلق عدة تساؤلات في الأمم المتحدة''• وتساءل حجاج، كيف ''أن بلدا بحجم الجزائر، وثرواتها المتنوعة، وبعد قرابة 50 سنة من استقلالها، ما يزال أفراد من شعبها يعيشون على حافة الفقر''، معتبرا ''أن الإعلام والشفافية والمراقبة والمشاركة الشعبية، بالإضافة إلى المواطنة وتفكيك شبكات الرشوة والاستقلالية الفعلية للقضاء، هي المفاتيح الأساسية لمكافحة الرشوة والفساد ،''فالتعريف بالقانون كما عبر عنه، يقرب المؤسسات من المواطن''• والجدير بالذكر أن ''مؤتمر الدول الأطراف الثالث في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد'' الذي دام خمسة أيام بالدوحة، قام ببلورة اتفاق جماعي تمثل في التوصل إلى ''آلية متابعة لمكافحة الفساد''•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.