مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قايد صالح في زيارة عمل جديدة    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    لوبيز في ورطة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل ثلاثة جنود لبنانيين وصحافي وإصابة جنود إسرائيليين، بينهم ضابط
اشتباكات وقذائف بين جنود لبنانيين وإسرائيليين عند الحدود
نشر في الفجر يوم 03 - 08 - 2010

قتل ثلاثة جنود لبنانيين وصحافي وأصيب جنود إسرائيليون، أمس الثلاثاء، في اشتباكات عند أطراف قرية العديسة الحدودية. وذكر مصدر أمني لبناني آخر أن جنودا إسرائيليين أصيبوا في الاشتباك، وان إصابة أحدهم خطيرة، وفق ما نقلته “وأف”
أعلنت قناة المنار المتحدثة باسم حزب الله إن ضابطا إسرائيليا برتبة عالية قتل في أثناء الاشتباكات، وان الجيش الإسرائيلي يحاول سحبه من منطقة الاشتباكات. ورفض متحدث قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان “اليونيفيل” تأكيد الاصابات.
وأفادت مصادر أمنية ولبنانية، لوكالة الأنباء الفرنسية، بأن جنودا لبنانيين اشتبكوا مع جنود إسرائيليين، أمس الثلاثاء، وتبادلوا إطلاق النار والقذائف في قرية حدودية، ما أدى إلى إصابة لبنانيين هما عسكري ومدني، بحسب ما.
وقال مسؤول أمني متواجد في منطقة الاشتباكات إن “الإسرائيليين أطلقوا أربع قذائف سقطت قرب موقع للجيش اللبناني على أطراف قرية العديسة، فيما رد الجيش على مصادر النيران”. وأضاف المسؤول أن جنديا لبنانيا ومدنيا أصيبا جراء القصف الإسرائيلي، وأن منزلين في القرية تضررا خلال الاشتباكات.
وأوضح متحدث باسم الجيش اللبناني للوكالة أن الاشتباكات اندلعت بعدما قام جنود إسرائيليون باقتلاع شجرة من الجانب اللبناني. وتابع “بدأ الجنود الإسرائيليون بإطلاق النار ورد الجنود اللبنانيون”.
وذكر مراسل الوكالة في المنطقة أن الجنود الإسرائيليين “أرادوا في البداية اقتلاع شجرة تحجب الرؤية عن كاميرا نصبت في المكان وتطل على القرية”، وحاول الجنود اللبنانيون و”مدنيون من القرية منع الجنود الإسرائيليين من اقتلاع الشجرة، ما أدى إلى انسحاب الإسرائيليين الذين قاموا بإطلاق النيران باتجاه الجانب اللبناني، الأمر الذي تطور إلى اشتباكات جرى خلالها تبادل للنيران والقذائف”. وتابع “الوضع متوتر، وهناك دعوات للخروج من القرية”.
من جهتها، وفي رواية مشابهة، قالت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية، أمس الثلاثاء، أن اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والقذائف المدفعية تجري منذ بعض الوقت بين الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي على الشريط الشائك في بلدة العديسة الحدودية في جنوب لبنان وتسمع أصوات المدافع مصدرها الدبابات الإسرائيلية، مما أسفر عن إصابة شخصين.
وأضافت الوكالة أن الإسرائيليين كانوا يحاولون تركيب كاميرات مراقبة على الحدود بين بلدة العديسة ومستعمرة مسكافعام حاولوا إزالة شجرة داخل الأراضي اللبنانية فمنعتهم قوة من الجيش اللبناني وحصل استنفار حاد.
وفي إسرائيل، نفى ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية أنباء تحدثت عن إطلاق صاروخين من لبنان على شمال إسرائيل، بينما أكد الجيش الإسرائيلي تعرض جنوده على الحدود مع لبنان لإطلاق نار.
ودعا المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان “اليونيفيل”، في تصريح ل”وأ.ف” الجانبين اللبناني والإسرائيلي “إلى أقصى درجات ضبط النفس”. وأضاف “أولويتنا في هذا الوقت هي إعادة الهدوء إلى منطقة الحادث” في العديسة، مشيرا إلى أن الجنود الدوليين “يتواجدون في المنطقة ويحاولون معرفة ظروف الحادث”.
وذكر مراسل الوكالة في وقت سابق أن قوات اليونيفيل من الكتيبة الأندونيسية حاولوا تهدئة الجنود الإسرائيليين ومنعهم من محاولة اقتلاع الجشرة قبل وقوع الاشتباك، إنما من دون جدوى.
ودان الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، في بيان “الخرق الإسرائيلي الجديد للقرار 1701 واجتياز الخط الأزرق والاعتداء على الممتلكات وقصف حاجز للجيش اللبناني في منطقة العديسة”. واطلع سليمان من قائد الجيش العماد جان قهوجي “على تفاصيل هذا الخرق ووجوب التصدي لأي محاولة اعتداء إسرائيلية مهما كانت التضحيات”. وكما أدان رئيس الوزراء سعد الحريري “الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية”.
وتأتي الاشتباكات بين الجانبين بعدما توعد وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، في مقابلة مع صحيفة “واشنطن بوست“ نشرت الأسبوع الماضي بأن تضرب إسرائيل مباشرة المؤسسات الحكومية اللبنانية إذا أطلق حزب الله صواريخ على مدن إسرائيلية.
وأوردت “واشنطن بوست” أن الحريري يعتبر أن إسرائيل تستعد لشن حرب على لبنان، ويشكو من استمرار تحليق طائرات الاستطلاع الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.