"الجوية الجزائرية" تطمئن زبائنها المتضررين من تعليق الرحلات    البوليساريو تتأسف "لتقاعس" مجلس الأمن لتجاوز الجمود الحاصل في مسار التسوية    توقيف شخص نشر فيديو يحرض على خرق الحجر الصحي    ميلة: قافلة تضامنية لمناطق الظل    قرارات هامة يخرج بها اجتماع أوبك    وزير الصحة: إعتمدنا الشفافية.. ومن المستحيل اجراء تحاليل لجميع السكان    بجاية: زيدان يتبرع ب5 أجهزة للإنعاش    تنصيب محمد نيبوش وظريفة خوذير في منصبيهما الجديدين بوزارة الصحة    مجلة الجيش تبرز "الانسجام الكامل" مع الرئيس    عطال يتحصل على الضوء الأخضر لمباشرة التدريبات!    جورج وأمل كلوني يعلنان التبرع بأكثر من مليون دولار لمكافحة كورونا    فيروس كورونا: 94حالة مؤكدة جديدة و 30 حالة وفاة في الجزائر    وفاة الممثل الأمريكي المخضرم ألين غارفيلد بفيروس كورونا    إجلاء الجزائريين العالقين بالإمارات غدا    كشف وتدمير 6 مخابئ للإرهابيين بالمدية وسكيكدة    محاكمة عن بعد للهامل و براشدي    المنتخب الوطني يحافظ على مركزه ضمن تصنيف "الفيفا"    بسبب كورونا.. الفاف تؤجل تسديد اشتراكات وغرامات الأندية    جيجل: وفاة شخص بعد سقوطه من سقالة بناء    برمجة 4 رحلات لإجلاء المواطنين العالقين في الامارات من مطار دبي الدولي    السيد بلحيمر يعزي عائلة المرحوم محمد بغدادي    نفط: الأسعار ترتفع قبيل اجتماع "أوبك+"    بوسحابة : ” متأسف للإستهتار في التعامل مع الكورونا و اتمنى تتويج “السياربي” باللقب “    أمير سعودي يرد على خبر وجود إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    محامون وحقوقيون يصدرون بيانا رافضا لمحاولات إقحام المهنة في التجاذبات السياسية    1000 طبيب تحت تصرف وزارة الصحة الجزائرية    أمطار رعدية على هذه الولايات    تكليف رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة    الاحتلال المغربي يتجاهل بشكل خطير مطالب الأسرى الصحراويين بتوفير التدابير الوقائية من الفيروس    البنوك تضع حيز التنفيذ تدابير حماية المؤسسات و وسائل الانتاج    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    تحية للأم رفيقة الإبداع    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    103 مخالفين لحظر التجوال    الإطاحة بعصابة "زينو"    الحياة بنمط آخر    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    5سنوات حبسا لمروّج 200 قرص مهلوس لقاصر بكافنياك    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب نقود “الفكّة” يؤرق تجار الأغواط ومواطنيها
تزامنا مع عيد الفطر والدخول المدرسي
نشر في الفجر يوم 08 - 09 - 2010

تمثل أزمة “الفكّة” أو ما يعرف ب”الصرف” خلال مواسم التجارة، لا سيما في هذا الشهر الفضيل وعيد الفطر، واللذين تزامنا مع الدخول المدرسي، معاناة للسكان والتجار بالأغواط، وتتمثل هذه الأزمة في فقدان نقود “الفكة” المعدنية بقيمة “5 و10 و20 و50 دينار جزائري
ويشير بعض التجار ل“الفجر” بمدينة الأغواط إلى أن أزمة “الفكة” تبدأ أصلا من نقص تواجدها بالبنوك ومراكز البريد، فيما أوضحت هذه الأخيرة أنها زوّدت مكاتبها مؤخرا بالقطع النقدية ذات ال 50 و10 دج خلال شهر رمضان وقبل أيام العيد.
وحسب الحاج علي، تاجر، فإنه في غالب الأحيان لا يبيع لزبائنه، كونهم يحملون أوراق نقدية من فئة 200 و500 و1000 دينار جزائري، ويطلب الحاج علي من الزبون توفير الفكّة حتى يحصل على ما يريد من مواد استهلاكية. وأضاف قائلا “ما مرّت أزمة نقدية علينا مثلما نعيشها هذه الأيام...”، في إشارة إلى حجم المعاناة التي يكابدها التجار والسكان في نفس الوقت خلال شهر رمضان المبارك جراء غياب الفكة.
وأرجع بعض المواطنين أزمة الفكة إلى افتقادها أصلا بالبنك المركزي، فيما يرى البعض الآخر أن الأموال تخرج من منطقة الأغواط عبر تجار السوق الأسبوعي ليوم الجمعة المتنقلين عبر مختلف ولايات الوطن.
وتشير فئة أخرى من المواطنين إلى أن أرباب الأسر يحرصون هذه الأيام على احتكار العملة النقدية “الفكّة” لتوزيعها وإهدائها خلال عيد الفطر بهدف إدخال البهجة والسرور على نفوس أبنائهم وأقربائهم.
أما الصادق.ط، بطال، فقد أرجع سبب الأزمة إلى خروج الأموال من المنطقة، وعلى حدّ تعبيره، عبر “الطلاّبين” أو المتسولين الذين ينتشرون عبر كافة الأماكن الحساسة من دون عائد من هذه الأموال. ويقول مضيفا “إن تلف الورقة النقدية ذات ال200 دج زاد من حجم الأزمة أيضاً، لأن الجميع أصبح يفضل التخلص منها بأي وسيلة كانت ولو بشراء حبة حلوى”.
فيما يحرص الكثير من التجار والباعة على تأمين مبالغ جدّ معتبرة من النقود المعدنية “الفكة “ قبل بدء مواسم التجارة كشهر رمضان والعيد والدخول الاجتماعي، وفي هذا الصدد يقول العلمي.ل، وهو تاجر “إذا ما وفرت فكة للناس لا يمكنك تحقيق عملية البيع وفي كثير من الأحيان نصبح مجبرين على التضحية بالفكة المفقودة مما قد تضرّ بمردودية الربح”. ويلجأ السكان خلال هذه المناسبات إلى شراء سلع استهلاكية اضطرارا كالمشروبات وأحياناً سجائر أو تعبئة أرصدة هواتفهم حتى يتمكّنوا من الحصول على العملة النقدية.
كما مست هذه الظاهرة أيضا وسائل النقل، حيث يعمد السائقون لتنبيه الركاب بضرورة توفير الفكة قبل تحديد مكان وجهتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.