وزير الشباب والرياضة الأسبق محمد حطاب تحت الرقابة القضائية    بالصور .. ضبط أزيد من 250 طن من التبلغ المقلد في وهران    السيد رزيق يستقبل خبراء أخصائيين في الفلاحة من ابناء الجالية بكندا    فلاحة : ضرورة إعادة النظر في تصنيف المناطق الجبلية    إضراب أندية الرابطة الثانية: "الفاف" ترفض تأجيل الجولة    بونجاح وعفيف أقوى ثنائي في تاريخ الكرة القطرية!    شنين يثمن قرار رئيس الجمهورية بجعل 22 فيفري يوما وطنيا    تصنيف الفيفا : المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال 35    الخليفي يرد بقوة على اتهامه بالفساد    سيال : تذبذب "ملحوظ" في عملية توزيع الماء الشروب من الاثنين إلى الخميس المقبلين    الأمن يخلي تجمع مضيفي الطيران    الرابطة تكشف عن حكام الجولة ال19 من المحترف الأول    هذه نظرة تبون للعلاقات الجزائرية الفرنسية وقضية ليبيا    تمديد آجال تعديل مستخرجات السجلات التجارية الإلكترونية إلى 30 جوان المقبل    إليكتريك المصرية تعتزم تأسيس شركة بالجزائر    استلام 90 فندقاً في وهران مع آفاق جوان 2021    إنشاء جهاز خاصة لمراقبة الإشهار في الجزائر    اجتماع الحكومة : بلحيمر يعرض إستراتيجية الاتصال الحكومي    في الذكرى الأولى لإنتفاضة الجزائريين.. الأرندي يرفض تقسيم الشعب مع أو ضد الحراك    مشاركة فيلم "سينابس" في مهرجان الأقصر السينمائي    البرلمان العربي للطفل: مشاركة ثرية لممثلي الاطفال الجزائريين في جلسات النقاش    العراق: البرلمان يصوت يوم الاثنين لمنح الثقة للحكومة الجديدة    الرئيس تبون: كيف لمصنع رونو أن يخلق مناصب الشغل وهو لايقوم بالإدماج ولابالمناولة..؟    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    ليبيا: تسوية الأزمة مرهون بالتزام الأطراف الليبية    محكمة بئر مراد رايس: إيداع المدير العام لمجمع النهار الحبس المؤقت    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    تفعيل التعاون ما بين الجامعة والمسجد للإلمام بالعلوم    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    تم توقيف شخص في‮ ‬القضية    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    في‮ ‬ظل الإستعمار وتضحياتها من أجل مصير شعبها    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    من ناد عريق إلى فريق غريق    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرمان 9 آلاف أستاذ من عمرة رمضان
بسبب تجميد أموال الخدمات الاجتماعية وغلاء التكاليف
نشر في الفجر يوم 26 - 06 - 2011

توجه عمال قطاع التربية للتسجيل، وبالآلاف، لدى النقابة الوطنية لعمال التربية التي كشفت عن إقبال هائل للأساتذة على الرحلات التي خصت بنظام التقسيط، وكانت قد أعلنت عنها، وشملت رحلات إلى تركيا وتونس وإلى البقاع المقدسة لأداء العمرة
ثلاثية بين وزارة غلام الله والوكالات السياحية وديوان الحج لتفادي كارثة أخرى في موسم العمرة
أكّدت النقابة الوطنية لعمال التربية أن عدد طلبات السفر إلى تركيا وتونس، فاقت ال4 آلاف بالنظر إلى ارتفاع تكاليف رحلات العمرة من جهة، وتجميد أموال الخدمات الاجتماعية التي حرمت أكثر من 9 آلاف أستاذ من الذهاب إلى مكة.
ومع اقتراب شهر رمضان المكرم الذي ينتعش فيه موسم العمرة، تصادف عمال قطاع التربية عدة مشاكل لأداء هذه المناسك، منها ما تعلق بغلاء الأسعار التي تعدت 16 مليون سنتيم، أو الصعوبات التي باتت تواجه البعثات الجزائرية التي تتكفل بها الدولة عن طريق وزارة الشؤون الدينية، في ظل غياب المساعدات التي كانت تقدمها لجنة الخدمات الاجتماعية للراغبين في الذهاب للعمرة أو أداء فريضة الحج، بعد قرار تجميد أكثر من 700 مليار سنتيم منذ جانفي المنصرم، بإلغاء وتعويض القرار 94 / 158 المؤرخ في 22 أوت 1994، والمتضمن كيفيات تسيير الخدمات الاجتماعية في قطاع التربية، حيث لم تصدر الوزارة الوصية بعد القرار الجديد. وموازاة مع ذلك، لجأت نقابة عمال التربية إلى اعتماد مشروع كفيل بمساعدة الأساتذة والمساهمة في تقليل مصاريف العمرة، من خلال إعلانها عن رحلات إلى البقاع المقدسة خاصة بشهر رمضان بالتقسيط، للراغبين في ذلك، فضلا عن رحلات أخرى إلى تركيا وتونس لنفس الفئة الذين يفضلون قضاء عطلتهم الصيفية خارج الوطن.
وحسب رئيس النقابة الوطنية لعمال التربية، بوجناح عبد الكريم، في تصريح ل”الفجر”، فإن المشروع عرف نجاحا كبيرا، حيث تلقت النقابة ما يزيد عن 4 آلاف مكالمة بخصوص الاستيضاح عن كيفية الاستفادة من العمرة، وأكد أن هناك إقبالا كبيرا باعتبار أن النقابة، وحسب اتفاقية عقدت مع إحدى الوكالات السياحية الخاصة سمحت للأساتذة بالذهاب إلى العمرة بالتقسيط، حيث يشترط دفع قيمة 70 ألف دينار جزائري دفعة واحدة، على أن تدفع المبالغ المتبقية والبالغة قيمتها 75 ألف دينار بالتقسيط على مدار 12 شهر، أي قرابة 6 آلاف و250 دينار جزائري شهريا، مع ضمان التكفل بهم في السعودية، حيث سيسافرون عبر خط مباشر، مع ضمان الإيواء والنقل، وتخصيص مرشدين لفائدتهم مع طاقم طبي، موضحا أن عملية التسجيل توقفت بعد عدم قدرة النقابة على استيعاب العدد الهائل، حيث أكد أن الوكالة لا تستطيع التكفل بأكثر من 80 شخصا، وهو عدد الذين سيتجهون إلى مكة في الأول من شهر رمضان المقبل، قائلا “إن هدف النقابة مساعدة الأساتذة وعمال القطاع، حيث جاءت الفكرة بعد قرار تجميد أموال الخدمات الاجتماعية”.
يأتي هذا في الوقت الذي سجلت النقابة الوطنية لعمال التربية طلبات أكبر للسفر إلى تركيا، لمدة 8 أيام وبتكلفة 10 ملايين سنتيم، بالتقسيط كذلك، حيث يدفع المعني 50 بالمائة والمتبقي بالتقسيط، حسب المتحدث الذي أكد وقف عملية التسجيل عند 200 شخص حيث ستنطلق رحلتهم في شهر جويلية، في حين فتحت النقابة التسجيل إلى تونس منذ 3 أيام حيث سيكون السفر برا والإقامة 10 أيام، وقد عرفت إقبالا أيضا خصوصا بعد عودة الهدوء، وفي ظل مغريات النقابة التي ستنقلهم إلى جزيرة جربة لمدة يومين، ورحلات سياحية أخرى مع ضمان فطور الصباح والغداء.
الوزارة تمنح “امتيازات العمرة” لعمال مقرها وتحرم 600 ألف عامل بقطاعها
في المقابل، تحدث رئيس اتحادية عمال التربية المنضوية تحت لواء المركزية النقابية، العيد بودحة، عن حرمان أزيد من 9 آلاف عامل في القطاع بالذهاب إلى العمرة هذا الموسم، بسبب تجميد أموال الخدمات الاجتماعية، والتي كانت تضمن خلال السنوات الماضية، مساعدات بنسبة 50 بالمائة من تكلفة العمرة أو الحج ل4 آلاف من هؤلاء، بعد عملية قرعة، وتتكفل بهم وكالات سياحية عامة أو خاصة تحددها المناقصة التي كانت تنظمها لجنة الخدمات الاجتماعية.
وقد أكدت مصادر مطلعة أن وزارة التربية ستعمل هذه السنة بالتكفل بتقديم مساعدات للعاملين بمقر الوزارة في الرويسو والمرادية، وفي ذات السياق من المنتظر أن يجتمع اليوم وزير الشؤون الدينية رفقة المدير العام للديوان الوطني للحج والعمرة والوكالات السياحية للنظر في كيفية التنسيق لإنجاح هذا الموسم وتفادي ما حصل من قبل، حسب مصادر مطلعة، التي أكدت أن هذه الثلاثية ستعمل أيضا على التنسيق مع الخطوط الجوية الجزائرية لضمان نقل المعتمرين دون مشاكل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.