الفقيد محمد خداد مقاتل شجاع ودبلوماسي محنك لا ينسى    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    1171 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 105 وفيات    العاصمة: أزيد من 140 شخصا يغادرون الحجر الصحي غدا بفندق دار الضياف ببوشاوي    جراد يدعو المواطنين إلى الالتزام بالحجر الصحي    تدابير جديدة لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    باتنة: ثالث هزة أرضية خلال يوم واحد    مجمع «جفابرو» يخرج مخزون البصل لتموين الأسواق    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    الجزائر تضاعف طلبيتها على القمح    وزير التعليم العالي يأمر رؤساء مؤسساته بترشيد النفقات وتخفيض الاعتمادات    حماية الإنسان أولى من المنافسة والألقاب    نشاط “نفطال” يتراجع بنسبة 50 بالمائة بسبب فيروس “كورونا”    الأنشطة الثقافية وتجاوز الملل في الحجر    المئات يغادرون الحجر بالفنادق والمركبات السياحية بالعاصمة وبومرداس    "خفض أوبك+ للإنتاج لن يكفي "    وهران: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور ببلدية بئر الجير    تفكيك شبكة وطنية مختصة في ترويج المهلوسات بعين تموشنت    “الكلوروكين” فعال مع المصابين بفيروس “كورونا” في الجزائر    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    عنتر يحيى مناجرا في إتحاد العاصمة الموسم المقبل    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    الفرقة الجنائية بأمن ولاية الأغواط تطيح بسارقي السيارات    الدرك يوقف 2500 مضارب في المواد الغذائية والصيدلانية منذ 22 مارس الماضي    دولور ينضم لقائمة اللاعبين المناهضين للطبيب الفرنسي العنصري    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    انفانتينو: لا أحد يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم    أمل حجازي تدعو للطواف حول بيوت الفقراء    دار الثقافة “مالك حدد” تطلق الدورة الثانية من مسابقة الصحفي الصغير    مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد في موعده أكتوبر المقبل    مساعدات مالية للفنانين    وزيرة الثقافة تعين الناقد محمد بوكراس مديرا للمعهد العالي لمهن فنون العرض    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    تنصيب الدكتور مختار مزراق مديرا جديدا لجامعة الجزائر 3    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    ارتفاع فى اسعار النفط الى 31 دولار للبرميل    جمع أزيد من 100 كيس من الدم بتبسة    إطلاق قافلة للتموين بالمواد الغذائية في سيدي بلعباس    “كريستيانو رونالدو” اول ملياردير في عالم كرة القدم قريبا    الرئيس تبون يسقط “الرشوة” من قاموس الهدايا بين المسؤولين    المحبة من شروط لا إله إلا الله    “السياربي” تتبرع باجهزة متطورة لمكافحة فيروس كورونا    ممنوع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    صور مضيئة من تاريخ العرب المجيد    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    وزير التعليم العالي يامر بترشيد النفقات و تخفيض الاعتمادات    جوائز مالية قيمة في السعودية للباقين في منازلهم    الارصاد الجوية:امطار رعدية على المناطق الوسطى و الشرقية    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    بيولوجيا طبية: ضرورة انشاء شبكة وطنية للمخابر المعتمدة    السعوديون ينتقدون بلايلي: “لم يظهر بثلث مستواه مع الأهلي” !    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين يدي عبد الحميد شكيّل..
هوامش
نشر في الفجر يوم 03 - 07 - 2011

الجلوس إلى عبد الحميد شكيل متعة ما بعدها متعة، فالرجل ما زال يحافظ على نفس عاداته وطقوسه مع الكتابة كما يواعد أي شخص عزيز على قلبه ..
كثيرون مثله انصرفوا إلى شؤون أخرى وشغلتهم أموالهم وأولادهم عن الكتابة، بينما بقي هو على وفائه منذ أربعين عاما، يجلس إلى طاولة مقهاه المفضل، وينخرط في الكتابة أو القراءة، حتى يذهل عن كل ما حوله، وما يحيط به..
حين التقيته ذلك المساء في مقهى "لابلاست"، كنا على موعد سابق لم يخلفه، ولم يتأخر عنه دقيقة واحدة، دار الحديث بيننا حول الكتابة وشجونها، ولم نخض في غير هذا الشأن الذي يؤرقه، فهي الهواء والمتنفس ..
يشكّل شكيّل حالة فريدة بين شعراء جيل السبعينيات، من حيث طريقة التعاطي مع الشعر التي لم يؤثر فيها الزمن، ولم تتأثر بشروط المؤسسة الاجتماعية التي استسلم لها الكثيرون، ومن ناحية أخرى يكاد يكون رائد قصيدة النثر التي تعاني من غبن كبير في بلدنا، لكنها وصلت معه إلى هذه الحالة من التجلي اللغوي المعجون بالقاموس الصوفي والمفردات المعبرة عن حالات الداخل العميق ..
في غمرة الحديث عن الكتابة، يقطع حديثنا هاتف الأستاذ أحمد شريبط، وذاك حديث آخر عن حال المثقف في بلدنا، يحيا ميتا ويموت حيا ..نعرج على حديث الأصدقاء والخيبات وتبدل العقليات، عن عنابة التي كانت قطبا ثقافيا وحاضرة كبرى، لكنها اليوم شيء آخر مختلف عمّا كانت عليه ..أفهم الآن تماما ما قاله عبد الحميد شكّيل في قصيدة "حيدر حيدر "من كتاب الأسماء ..كتاب الإشارات": "الوليمة " شحّت مباهجها !
الرعاع الجديد صعّد لهجته،
هل من خراب جميل،
يخرجنا من جحيم الغسق؟"
يستأذننا حميد، كما يسميه أصدقاؤه، في الانصراف إلى موعده مع صديقه شريبط، نتواعد على اللقاء مرة أخرى .. سلام
أحمد عبدالكريم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.