رئيس الدولة يعين السيد زوينة عبد الرزاق رئيسا لسلطة ضبط السمعي البصري...    أمن الشلف يطيح بمجرم خطير    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    “النهار” تنشر شروط تحضير الدكتوراه بالخارج للطلبة غير الأجراء!    رئاسيات بدون مترشحين    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    الجولة الأخيرة من البطولة المحترفة الأولى    “عطّال” يعود للجزائر بعد موسم كبير    الرابطة المحترفة الجزائرية الاولى -الجولة ال30 والأخيرة: المباريات المعنية بالنقل التلفزي    بسبب سوء التغذية الحاد    بعد‮ ‬23‮ ‬سنة من الإنتظار    قيمتها المالية قدرت ب2،5‮ ‬مليار دج    بعد قرار تجميد تحويله نحو برحمون    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    لإتمام صفقة أسلحة للسعودية    بالصور .. إفتتاح جائزة الجزائر الدولية لحفظ القرآن ولإحياء التراث الإسلامي في طبعتها ال 16    40‭ ‬ألف عون حماية مدنية لتأمين الإمتحانات الرسمية    تقرير متخصص‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويؤكد‮:‬    كشف عن توزيع‮ ‬5‮ ‬آلاف وحدة سكنية‮.. ‬بلجود‮ ‬يؤكد‮:‬    هدام‮ ‬يلتقي‮ ‬ممثلي‮ ‬الجمعيات    إنطلاق الأشغال بسلالم البريد المركزي    ‬حراك الجزائر‮ ‬في‮ ‬المريخ‮!‬    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة        بن عبو: تأجيل الرئاسيات فرضها الأمر الواقع    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    لوحة عملاقة بدلالات مقتبسة من مطالب الشعب    الذباب الإلكتروني .. الحراك ليس بيئتك    مصادرة 215 ألف علبة سجائر    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    الختان يتم بالمستشفيات و «الطهارة «التقليدية تندثر بتيارت    مكتب بريدي متنقل يدخل الخدمة قريبا بمستغانم    ممثل الجزائر في البطولة العربية    فرجة مضمونة مع منصوري والمؤذن وفيفيان ومكاوي    المقرئ فريمهدي نور الدين و المنشد بلقاسمي منصور يتوجان بالجائزة الأولى في الطبعة الثالثة    القرآن الكريم «سبب عزّتنا.. وطريق نجاتنا..»    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    تأخر فادح ب 100 مسكن «البيا» بماسرى و حاسي ماماش يثير غضب المكتتبين    ارتفاع نسبة التلوث بميناء وهران    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    90 دقيقة للانتصار أو الانكسار    "الموب" مطالَب بالفوز    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    توقع بلوغ مليوني قنطار من الحبوب هذا الموسم    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    ‘'الأمل" تقدم 100 وجبة يوميا    ازدحام شديد على قمة إيفرست    تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار غليزان
نشر في الفجر يوم 12 - 08 - 2015

الوالي يدعو المنتخبين والإداريين لحل مشاكل البطالين
رافع والي ولاية غليزان بقوة في حق عدد 219 عون وظفوا في نمط عقود ماقبل التشغيل، منهم ستون وجهوا إلى أعمال صيانة الطرقات والبقية يقدمون أعمال بعدد من المصالح الإدارية كأعوان أمن. وهو الملف الذي أثار جدلا واسعا ونقاش حادين بين الأعضاء المنتخبين خلال الدورة الأخيرة للمجلس الشعبي الولائي، حيت حمل المسئول الأول بالجهاز التنفيذي خلال تدخله بشأن هذه الملف الشائك المنتخبين في حالة عدم مصادقتهم على تحويل هذه المناصب، مسؤولية إحالة هذه الفئة أمام البطالة وحرمان أفرادها من لقمة العيش. وأوضح أن المشكل مطروح بحدة وطنيا وأن هؤلاء الموظفين لا ذنب لهم سوى أنهم وظفوا للمنفعة العامة في ظروف جد استثنائية وأخذوا على عاتق ميزانية الولاية، حسبما كشف عنه مدير الإدارة المحلية الذي قدم حوصلة حول وضعية 280 منصب عمال مهنيين وظفوا في إطار ما قبل التشغيل لصيانة طرقات الولاية، حيت تمت المصادقة بالأغلبية من قبل المنتخبين بالمجلس الشعبي الولائي. كما تعهد والي الولاية بالتعاون مع هذه الأجهزة المنتخبة لدفع عجلة التنمية بالولاية، مؤكدا أن الهيئتين المنتخبة والتنفيذية مسخرتان لإعادة الحياة بها.
سكان دوار أولاد محمد و”الحباشة” يطالبون بمشاريع إنمائية
أعرب سكان دوار أولاد محمد و”الحباشة” الواقعين على بعد 7 كلم من عاصمة الولاية غليزان، عن استيائهم مما آلت إليه اوضاعهم الاجتماعية المتدنية المتمثلة في انعدام المشاريع الإنمائية بمنطقتهم، حيث لم تشفع لهم مساعيهم الحثيثة باتجاه المجالس المحلية المنتخبة والمصالح الإدارية الأخرى في تحقيق ولو الحد الأدنى من المصلحة لفائدة النسبة المطلقة من العائلات، وفي مقدمتها مطلب 20 عائلة كانت قد نزحت في وقت سابق أمام تردي الأوضاع الأمنية.
وأوضحت مجموعة من العائلات معنية بسياسة إعادة إعمار المناطق المهجورة، أنه أمام تدهور أوضاعهم الاجتماعية التي وصفوها بالكارثية التي لحقت بهم جراء عيشهم في أوساط بيئية متعفنة كانت ملاذهم الوحيد للفرار من هستيريا الرعب التي خيمت على منطقتهم. ويستغيث هؤلاء بوالي الولاية قصد تخصيص منطقتهم من مشاريع إنمائية جديدة، على غرار ما استفادت منه أقاليم الولاية الأخرى، خاصة ما اندرج موضوعه في السكن الريفي. وحسب المعنيين، تكون مجالس بلدية غليزان المتعاقبة عمدت بغير وجه حق على إدراج ناحيتهم ضمن المناطق الحضرية، الأمر الذي حال دون استفادتهم من مختلف أنواع الدعم والإعانات الريفية. يحدث هذا رغم حيازتهم على عقود رسمية ومواثيق عمومية تؤكد أن منطقة أولاد محمد و ”الحباشة” لها طابع فلاحي ريفي محض، فمن هذه الوجهة أعاب هؤلاء على المشجب التي تعلق عليه بلدية غليزان ومصالح الدائرة سبب رفضها توجيه مشاريع فلاحية ريفية لفائدة 80 عائلة لها نمطية معيشية فلاحية وزراعية.
الأوساخ والنفايات وانتشار الكلاب الضالة.. تؤرق المواطنين
خرج مصدر مسئول من بلدية غليزان عن صمته بعدما تزايد غضب وسخط المواطنين حول الانتشار الرهيب للاوساخ والنفايات بعديد الأحياء، الأمر الذي شوه المنظر الإجمالي لعدة أحياء معترفا بقلة شاحنات رفع القمامة التي لا تتعدى ”2” وزاد من حدتها انتشار الباعة الفوضويين الذين أصبحوا يخلفون وراءهم القناطير المقنطرة من الاوساخ والنفايات بشتى أنواعها رغم عشرات الحملات اليومية التي تشنها مصالح الأمن لتطهير الأماكن العمومية من هؤلاء الباعة الفوضويين الذين باتوا يشكلون خطر حقيقا على صحة المستهلك الغليزاني البسيط بعرضهم لمنتوجاتهم السريعة التلف أمام أشعة الشمس الحارقة والغبار.
ودعا ذات المصدر عديد الجهات إلى مد يد العون، على غرار مديرية التجارة والمواطنين، بوضع نفاياتهم المنزلية في أكياس بلا ستيكية محكمة. أما عن مشكل انتشار الكلاب الضالة بعديد بلديات غليزان، والتي سجلت من خلالها مديرية الصحة أكثر من 1500 عضة كلب، مكلفة بذلك خزينة قطاع الصحة ملايير السنتيمات.
مشاريع جديدة لرفع نقائص التهيئة الحضرية ببلدية الحمادنة
برمجت بلدية الحمادنة بغليزان، حزمة من المشاريع التنموية الهامة في سياق المخطط التنموي التكميلي للسنة الجارية، حسب ما أفاد رئيس المجلس الشعبي في هذه البلدية.
وكشف حميدة أحمد، رئيس بلدية الحمادنة، أنّ المجلس البلدي تداول مؤخرا على تنفيذ عديد المشاريع التنموية، التي تدخل اهتمامات سكان المنطقة، حيث تتوزع هذه المشاريع في إنجاز جدار الإحاطة للمقابر بمبلغ يصل إلى 700 مليون سنتيم، في إطار الحفاظ على حرمة هذه الأماكن، وإبعاد خطر الرعي العشوائي فيها من طرف مربي المواشي في هذه المنطقة الريفية.
وأضاف ذات المسؤول أنّ تمّ تخصيص ميزانية 800 مليون سنتيم لإقتناء شاحنة صهريج من أجل التكفل الجاد في الدواوير التي لا تصلها مياه الحنفيات، وتدعيمها تلك التي تنقطع بها بسبب أعطاب المضخة.
وضمت هذه المشاريع أيضا تجديد شبكة الصرف الصحي في حي 51 سكن بوسط مدينة الحمادنة، إلى جانب التكفل بتهيئته الحضرية رفقة جزء من مركز قرية الحمادنة بوركبة.
واهتماما بيوميات أطفال بلدية الحمادنة تمّ إطلاق عملية إنجاز ثلاث ساحات لعب على مستوى كل من حي 100 سكن، و05 جويلية، إضافة إلى 52 مسكن.
وأوضح مسؤول هذه البلدية أنّ المشاريع المنتظرة أن ترفع بعض انشغالات المواطنين من المتوقع أن تنطلق في غضون شهر نوفمبر، ريثما الانتهاء من الإجراءات التي تسبق الترتيبات القانونية والإدارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.