مباشر: جمعة التأكيد على خيار الشعب    الجمعة العاشرة من الحراك (تغطية مباشرة)    عمراني: “شتال نحيتو من راسي”    مزيان في طريقه إلى الإمارات    مقتل زعيم الجماعة المسلحة المتورطة في هجمات سريلانكا    فيغولي يصنع الحدث في تركيا    وفاة شخص وإصابة 6 آخرين في حادث مرور بزاوية كنتة بأدرار    عملا فرنسي يدخل سباق التعاقد مع بن ناصر    دعوات لمساهمة العقيد بودماغ    احذروا البلطجية!    السودان.. طوفان بشري في الخرطوم مطلبه "السلطة المدنية"    “سليماني” ينسى مشاكله رفقة إبنه    المشكل القديم الجديد!    "مير" برهوم يتعدى حدوده    مصالح البيئة تتفرج    هذه هي توقعات الطقس اليوم الجمعة    أمن وهران يحجز 2200 خرطوشة من الذخيرة الحية و مبلغ 130 مليون    أويحيى يمثل أمام محكمة سيدي امحمد يوم الثلاثاء المقبل    ماكرون: الإسلام السياسي تهديد للجمهورية الفرنسية    أسعار النفط تتراجع عن أعلى مستوى منذ 6 أشهر    فيغولي: “الحمد الله.. إلى نهائي الكأس”    دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    آخر أجل لدفع تكاليف واستكمال ملف الحج يوم 5 ماي المقبل    السيسي يمدّد حالة الطوارئ في مصر ل3 أشهر إضافية    عدل 2: حوالي 54 ألف مكتتب مدعو لاختيار الموقع    مسيرة مليونية بالسودان للمطالبة بحكم مدني    شبيبة بجاية إلى نهائي كأس الجزائر    أكدت حرصها على استقلاليتها و القيام بواجبها في مكافحة الفساد    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    مجلس الامة يؤكد:    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    أسباب نجاح الشاب المسلم    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجارة المقايضة في تمنراست تقاسي بعد غلق الحدود الجنوبية
كانت تدر على الخزينة العمومية أزيد من مليار دينار سابقا
نشر في الفجر يوم 27 - 01 - 2016


* 28 تاجرا فقط يصارعون من أجل البقاء
هو نظام تجاري بدائي يرتكز على تبادل البضع والسلع بين المجموعات والأفراد دون تدخل النقود كوسيلة للتعامل، أين يتم الاستبدال العيني للبضائع، أي بيع سلعة بسلعة.
تلك هي ما يعرف في الاقتصاد بتجارة المقايضة ،التي رغم التطور الذي يشهده العالم في أساليب المعاملات التجارية والتطور التكنولوجي الكبير الذي شمل مختلف جوانب الحياة، حتى وصلت الدول المتقدمة إلى جيل جديد من التجارة يطلق عليه اسم التجارة الإلكترونية، إلا أنها لاتزال متواجدة وجاري التعامل بها إلى وقتنا الحالي بين تجار المناطق الحدودية – تمنراست وغيرها - الجزائرية وتجار دولة النيجر.
”كانت الأمور تسير بشكل عادي وجميل، والتعامل التجاري بين تجار المقايضة بتمنراست ونظرائهم في دولة النيجر يسير بشكل أفضل، إلى أن صدر قرار غلق الحدود بين الجزائر وجيرانها كالصاعقة على تجار المقايضة بعاصمة الأهڤار”.. هكذا تحدث لنا الحاج توجي محمد، تاجر مقايضة من مدينة تمنراست، الذي لم يعرف مهنة غيرها، مضيفا:”أصبنا بخيبة أمل وحيرة في أمرنا، كيف يمكن لنا أن نعيش وكيف لنا أن نصفي معاملاتنا العالقة مع تجار دول الجوار ، كيف يمكن لنا أن نصفي ديوننا مع التجار المحليين، أسئلة وغيرها كانت تجول في فكرنا”. ويتابع المتحدث:”كان عددنا كبيرا، فهي تجارة توارثناها عن أجدادنا ولم نعرف غيرها، إلى أن أصبحنا نعد على الأصابع، فنحن اليوم 28 تاجر مقايضة فقط”.
يقول الحاج توجي محمد:”قبل غلق الحدود كنا نساهم في الاقتصاد الوطني بشكل جيد، وكنا أفرادا فاعلين في المجتمع، فقد كنا نصدر التمور العادية بما أن الممتازة منها ممنوعة، وكذا البطانيات والصناعة التقليدية المحلية والخشب والجلود المعالجة والبلاستيك والخردوات ومواد البناء والحلويات والألبسة الجاهزة بمختلف أنواعها وغيرها، كما كنا نستورد الماشية الحية والشاي الأخضر والتوابل وغيرها”.
فحسب الإحصائيات الجمركية التي تحصلنا عليها لسنة 2011، أي قبل غلق الحدود، فقد بلغت فاتورة التصدير أزيد من 1 مليار دينار تساهم بها تجارة المقايضة في الخزينة العمومية، هذا المبلغ المعتبر الذي كان من المفترض أن يضاعف إلى أكبر من هذا، شهد ركودا كبير كانت له آثار جانبية، حيث تضرر بائعو التمور الذين لم يجدوا أين يسوقوا تمورهم كونها عادية ولا تستهلك في السوق المحلية، في وقت كانت لها سوق تسوق فيها، كما عرف سوق الماشية ارتفاعا في الأسعار وكذا التوابل والفول السوداني وغيرها”.
وحسب الحاج التوجي محمد:”ما زاد من معاناة التجار، أن مصالح التجارة والجمارك قامت بمنع تصدير بعض السلع رغم توفر الجزائر عليها كالملح الصناعي وكذا الحلويات المصنعة محليا والمشروبات الغازية المصنعة محليا”.
بالإضافة إلى ذلك عرفت ولاية تمنراست غياب تظاهرة ما يعرف ب (الأسيهار) لعامها الثالث على التوالي، والذي يعد تظاهرة تجارية مهمة على مستوى الولاية، وحدثا اقتصاديا وثقافيا كبيرا يجمع فيه المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين والمتعاملين الاقتصاديين للدول الإفريقية تحت الصحراوية، أين تلتقي فيه البضائع والسلع وتتمازج فيه العادات وتختلط فيه الثقافات لترسم الرابط الاقتصادي والاجتماعي والثقافي بين شعوب المنطقة، حيث كانت تنعقد هذه التظاهرة التجارية الدولية مرة واحدة في كل سنة لمدة لا تتجاوز 21 يوما، تُعرض فيها سلع خاصة كالفواكه وأقمشة وأواني وصناعات تقليدية إفريقية وغيرها، وبالتالي غابت إحدى أهم التظاهرات التي اشتهرت بها عاصمة الأهڤار في الوطن.
ومع أن السلطات أعطتنا بصيص أمل بالسماح لنا بمزاولة تجارتنا في إطار ضيق، حيث خصصت لنا - يقول محمد الصالح حمودة، تاجر مقايضة - اليوم الخامس عشر من كل شهر لتصدير سلعنا واستيراد غيرها في اليوم ال 30 من كل شهر، إلا أننا مازلنا نعاني، حيث إذا تأخرنا عن موعد الخروج أوالدخول بيوم واحد، يترتب عن التأخر شهرا كاملا، حيث أن السلطات لا ندري إن كانت نسيت أوتناست أن المسافة التي تفصل عاصمة الولاية عن الحدود تقدر ب 400 كلم، ومع الشاحنات والحمولة التي تحملها كيف يمكن ليوم أن يكفينا، ما أنهكنا وفي الكثير من الأحيان أضر بتجارتنا، ومع ذلك ظللنا نطالب بضرورة تمديد المهلة، إلا أن أجوبة المسؤولين ظلت وعودا تنتظر التجسيد، مما جعلنا عوض أن نطالب بفتح الحدود أمامنا لإنقاذ هذه المهنة من الزوال، أصبحنا نطالب بإضافة أيام للتصدير وأيام للاستيراد لإنقاذ أنفسنا من البطالة والإفلاس”.
وفي حديثنا مع نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة بالهڤار، العلوي الوافي، أكد أن مصالح الغرفة ناشدت السلطات بضرورة فتح الحدود أمام تجارة المقايضة من أجل مواصلة التجار لمهنتهم وكذا المحافظة عليها، خاصة أن المنطقة حدودية للقضاء على التهريب، أين تم في هذا الصدد إضافة يوم لتصدير السلع ويوم لاستيرادها، حيث أصبح بإمكان تجار المقايضة تصدير سلعهم على مدى يومين في الشهر و استيرادها في يومين.
وأبدى بعض المواطنين استغرابهم من الإجراءات التي قامت بها السلطات اتجاه تجارة المقايضة، ومواصلتها للتضييق عليها خاصة مع تقليص قائمة السلع المصدرة، مع العلم أن هذه السلع تنتج محليا ويمكن أن تدر أموالا كبيرة على الدولة وتساعد التجار على توسيع أنشطتهم وتطوير تعاملهم الاقتصادي. واعتبروا أن منع بعض السلع من الاستيراد كالفول السوداني والتوابل أثّر على القدرة الشرائية للمواطن البسيط، خاصة أنها عندما كانت تستورد في إطار تجارة المقايضة كانت تباع بأسعار معقولة.
وأكد حمودة محمد الصالح أن مواصلة هذا التضييق وتقليص قائمة السلع المصدرة سيضر بأصحاب المصانع والمستثمرين المحليين، حيث أن سلعهم لن تجد سوقا آخر غير السوق الإفريقية بما أنها لا تستطيع أن تنافس في الأسواق العالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.