العربي ونوغي مديرا عاما جديدا لوكالة النشر والإشهار    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    تعليمات خاصة لإعادة جدولة ديون المؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الخاصة    تحويل 4 مليار دينار من نفقة الاحتياط إلى ميزانية وزارة الصحة        الوالي يؤكد ان الاعلان عن الاصابات من صلاحيات وزارة الصحة    فرنسا: 1873 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    الجزائر تدعو منتجي النفط إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض الإنتاج    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬عرضه العام بمسرح باتنة
‭ ‬وسخ كوم‮ .. ‬إنتاج جديد‮ ‬يمتع الجمهور في‮ ‬عرضه العام
نشر في المشوار السياسي يوم 30 - 04 - 2019


استمتع عشاق أب الفنون بعاصمة الأوراس،‮ ‬مساء أول أمس،‮ ‬بالإنتاج الجديد لمسرح باتنة الجهوي‮ ‬بعنوان‮ ‬وسخ كوم‮ ‬في‮ ‬عرضه العام‮.‬ وتدور أحداث المسرحية،‮ ‬التي‮ ‬أخرجها لحسن شيبة وقامت بدورها الرئيسي‮ ‬الممثلة نوال مسعودي،‮ ‬في‮ ‬حمام شعبي‮ ‬وتروي‮ ‬قصة‮ ‬همامة‮ ‬الفتاة التي‮ ‬فتحت عينيها وشبت وأصبحت عاملة في‮ ‬هذا المكان الذي‮ ‬تقصده النسوة للنظافة ك كياسة‮ ‬تساعد الوافدات من مختلف أطياف المجتمع على التخلص من الأوساخ‮.‬ وتكبر‮ ‬همامة‮ ‬في‮ ‬الحمام ويكبر معها حلم الزواج وتكوين أسرة وهي‮ ‬ترى العدد الهائل من العرائس المحظوظات في‮ ‬نظرها اللواتي‮ ‬تجبرهن التقاليد على المرور الرمزي‮ ‬على الحمام،‮ ‬قبل أن‮ ‬يلتحقن بعش الزوجية وتتمنى أن‮ ‬يتحقق لها مبتغاها ولا‮ ‬يهم إن كانت الزوجة الثانية أو الثالثة وحتى الرابعة،‮ ‬فالمهم أن تبتعد عن الحمام وأوساخه وحكاياته التي‮ ‬لا تنتهي‮.‬ وشدت نوال مسعودي‮ ‬أو‮ ‬همامة‮ ‬بطلة هذه المونودراما،‮ ‬طيلة‮ ‬55‮ ‬دقيقة،‮ ‬الحضور إلى خشبة المسرح وهي‮ ‬تنتقل بين شخصية وأخرى من زبونات الحمام من خلال استعمال ذكي‮ ‬لفوطات أو منشفات تتحول عند الحاجة إلى عرائس تتحدث كل واحدة عن شخصيتها المختلفة،‮ ‬ليتبين في‮ ‬نهاية المسرحية أن‮ ‬همامة‮ ‬تقبع في‮ ‬مستشفى للمجانين وما القصة التي‮ ‬دارت على الركح سوى هلوسة وأضغاث أحلام عاشتها المسكينة طيلة عملها بالحمام وكان صديقها الوفي‮ ‬فيه دلو كبير للماء‮.‬ ولم تخف بطلة العرض نوال مسعودي،‮ ‬التي‮ ‬بدا عليها الإجهاد في‮ ‬لحظة من المسرحية،‮ ‬أن الوقوف لمدة حوالي‮ ‬ساعة كبطلة وحيدة على الخشبة تتقمص عدة شخصيات في‮ ‬آن واحد دون وجود ممثل آخر‮ ‬يساعدها صعب للغاية،‮ ‬مؤكدة بأنها المرة الأولى التي‮ ‬تؤدي‮ ‬مونودراما وكان لها بمثابة التحدي‮.‬ لكن الكاتب المسرحي‮ ‬محمد بويش،‮ ‬رأى أن هذه الممثلة التي‮ ‬ساعدتها تجربتها الطويلة على الخشبة قد استطاعت أن تؤدي‮ ‬دور همامة وباقي‮ ‬الشخصيات ببراعة،‮ ‬موضحا أن طرح العرض كان جريئا جدا وفيه إيحاءات‮.‬ واعتبر بويش،‮ ‬الذي‮ ‬تعامل لمرات عديدة مع مسرح باتنة الجهوي،‮ ‬أن تحويل الفوطات أو المنشفات إلى عرائس وشخصيات اجتهاد رائع وأضفى مسحة جمالية على الركح،‮ ‬كما أعطى متنفسا للبطلة‮.‬ أما مخرج المسرحية الفنان والممثل لحسن شيبة،‮ ‬فأوضح بأن الاستعانة بالمنشفات كعرائس للخروج من السرد،‮ ‬لأن العرض‮ ‬يعتمد على شخصية واحدة،‮ ‬كما أن الفوطة وإناء الماء‮ (‬المعروف لدى العامة بالطاسة‮)‬،‮ ‬هما من مناخ الحمام،‮ ‬مضيفا أن العمل الجديد تم من خلاله إعطاء الفرصة لمبدعين شباب مبتدئين هم سمية بوناب كاتبة النص وعبد الحق عبد النوري‮ ‬مؤلف الموسيقى الذي‮ ‬يشغل تقني‮ ‬صوت بمسرح باتنة‮.‬ من جهته،‮ ‬أشار مدير مسرح باتنة الجهوي‮ ‬جمال النوي،‮ ‬أن‮ ‬وسخ كوم‮ ‬يعد ثاني‮ ‬إنتاج لمسرح باتنة خلال سنة‮ ‬2019‮ ‬بعد‮ ‬أوهام الغابة‮ ‬الموجه للأطفال،‮ ‬في‮ ‬انتظار أعمال أخرى سترى النور لاحقا‮.‬ وعاد لأول مرة منذ سنوات طويلة تقليد فتح المناقشة مع المهتمين بأب الفنون والجمهور حول المسرحية بعد إسدال الستار الذي‮ ‬كان متبعا بمسرح باتنة الجهوي،‮ ‬حيث أكد لحسن شيبة بأن الهدف من هذه المبادرة هو إثراء المشهد الثقافي‮ ‬والمسرحي‮ ‬ومد جسور الحوار والنقد البناء بين أسرة العرض والمتلقى في‮ ‬جو حميمي‮ ‬من أجل ترقية ما‮ ‬يقدم على الركح‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.