الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    كورونا يُفرمل الصناعة الوطنية    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    « عندما تكلمت عن الفساد في المولودية تحولت إلى متّهم واستئناف البطولة قرار ارتجالي»    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    تأجيل وليس إلغاء    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس


خياطي‮: ‬هذه هي‮ ‬أسباب نقص المعدات بالمستشفيات
أثارت صورة التقطت من المستشفى الجامعي‮ ‬عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس،‮ ‬إستياء واسعا في‮ ‬أوساط المواطنين،‮ ‬بحيث تظهر هذه الأخيرة أشخاصا‮ ‬ينقلون مريضا بمفردهم من المنزل نحو الاستعجالات الطبية بالمستشفى‭.‬ عبر المواطنون عن استيائهم البالغ‮ ‬من الوضع الكارثي‮ ‬الذي‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني،‮ ‬والذي‮ ‬يفتقد إلى أدنى الإمكانيات اللازمة التي‮ ‬يحتاج إليها المرضى،‮ ‬إذ‮ ‬يعتمد المرضى والمواطنون على أنفسهم في‮ ‬نقل مرضاهم والاجتهاد لإيصالهم نحو المصالح بالمستشفى،‮ ‬وخاصة فيما‮ ‬يتعلق بمصلحة الكسور والتي‮ ‬تفتقد إلى أدنى المقومات على‮ ‬غرار النقالات والمعدات،‮ ‬ما‮ ‬يجبر المرضى على التنقل بمفردهم نحو هذه المصلحة لتلقي‮ ‬العلاج،‮ ‬أين‮ ‬يجد المرضى أنفسهم مخيرين على خدمة أنفسهم بأنفسهم لغياب أدنى الوسائل والإمكانيات التي‮ ‬من شأنها مساعدة المرضى على بلوغ‮ ‬مصلحة الاستعجالات وغيرها من المصلحات الأخرى‮.‬ ومن جهته،‮ ‬فقد أثارت الصور التي‮ ‬تم نشرها وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي‮ ‬حفيظة المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي‮ ‬لما وصلت إليه الأمور بمستشفى جامعي‮ ‬بهذا الحجم،‮ ‬بحيث تظهر الصور المتداولة لمريض‮ ‬ينقل من طرف عائلته من مصلحة الاستعجالات إلى مصلحة الكسور على نقالة محمولة،‮ ‬بعد انتظار طال الساعة تقريبا دون توفير سيارة إسعاف أو وسيلة توصل المريض بأريحية وتضمن له السلامة‮.‬ وتعتبر هذه الظاهرة عينة من عينات مظاهر الإهمال والتسيب التي‮ ‬تضرب هذا المستشفى الجامعي‮ ‬بحيث تعصف به عدة نقائص والتي‮ ‬من بينها‮ ‬غياب سيارة الإسعاف ونقالات مرضى مريحة‮.‬ وقد طالب سكان سيدي‮ ‬بلعباس ضرورة تدخل السلطات المعنية،‮ ‬وعلى رأسها مديرية الصحة للولاية،‮ ‬والتي‮ ‬يفترض عليها الوقوف على مظاهر الإهمال،‮ ‬أين طالبوا بإصلاح ما‮ ‬يمكن إصلاحه من تهيئة شاملة للمستشفى وتزويده بالمعدات اللازمة التي‮ ‬يحتاج إليها المرضى من معدات ضرورية على‮ ‬غرار ناقلات المرضى وسيارات الإسعاف التي‮ ‬تسهل على المرضى التنقل وتضمن لهم الأريحية،‮ ‬بحيث‮ ‬يصطدم المرضى الوافدين إلى هذا المستشفى بغياب هذا وذاك،‮ ‬ما جعل أمورهم وأوضاعهم أكثر تعقيدا‮.‬
خياطي‮: ‬هذه هي‮ ‬أسباب نقص المعدات بالمستشفيات‮ ‬
وفي‮ ‬خضم هذا الواقع الذي‮ ‬يفرض نفسه على المستشفيات وما‮ ‬يضربها من نقص فادح في‮ ‬المعدات،‮ ‬أوضح مصطفى خياطي،‮ ‬رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث،‮ ‬في‮ ‬اتصال ل السياسي‮ ‬،‮ ‬بأن نقص المعدات والتجهيزات‮ ‬يرجع بالدرجة الأولى إلى سوء التسيير والإهمال الإداري،‮ ‬بحيث أن ميزانية المستشفيات ارتفعت خلال ال15‮ ‬سنة الأخيرة إلى‮ ‬3‮ ‬مرات وزادت قيمتها،‮ ‬غير أن بعض المسئولين لم‮ ‬يقوموا باقتناء المعدات والتجهيزات،‮ ‬فيما اقتناها آخرون دون استعمالها وحرمان المرضى منها،‮ ‬أين بددت الأموال هباء‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.