مفاوضات بين كبار المنتجين لوقف انهيار أسعار النفط    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    محاربة المضاربة: التجار ملزمون بالتصريح بجميع المخازن والمستودعات        توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    وزير البريد: “السيولة متوفرة في كافة مكاتب البريد والموزعات”        وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة المالية تدعو الجمعيات الخيرية للتقدم لمصالح الضرائب والجمارك    وصول الرعايا الجزائريين العالقين بتركيا إلى أرض الوطن    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لنشاطات فئات محدّدة    قافلة تضامنية موجهة للمعوزين بمناطق الظل في عنابة    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    منع التجار والصيدليات من الغلق المبكر في البليدة    تسهيلات استثنائية لاستيراد المواد الغذائية والتجهيزات الطبية    الإرهابيون يواصلون سفك الدماء في الساحل الإفريقي    العلاج " بالكلوروكين" يعطي نتائج إيجابية في وهران وتيبازة    توسيع استشارات المواطنين حول كورونا عبر الرقم الاخضر الى 48 ولاية    وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين خلال ال 48 ساعة الاخيرة    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    بلعمري يهاجم رئيس الشباب السعودي بضراوة    راكيتيتش يهدد مكانة بن ناصر الاساسية مع الميلان !    السلوك السياسي العربي    فرنسا: إلغاء إمتحانات الباكالوريا لأول مرة منذ استحداثها سنة 1808!    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    03 اصابة بفيروس كورونا في نادي برشلونة    سطيف.. رفع الحجر الصحي عن 324 شخص تم اجلائهم من تونس    نايمار يتبرع بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    تأجيل الاجتماع الطارئ لأوبك وحلفائها الى 8 أو 9 افريل    قائمة الدول العربية الأكثر تضررا من "كورونا"    تراجع ب 50 بالمائة في رقم أعمال شركة “نفطال” خلال النصف الثاني من شهر مارس    إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    الرقمنة في خدمة الثقافة    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    حجز أكثر من 300 قنطار من السكر والفرينة بغريس    كفاكم عبثا    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬
ترقب للخيارات الدستورية في‮ ‬تونس‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 17 - 02 - 2020

يعرف المشهد السياسي‮ ‬ومسار تشكيل الحكومة التونسية،‮ ‬تطورا جديدا ولده إعلان حركة النهضة انسحابها من التشكيلة الحكومية التي‮ ‬تم عرضها،‮ ‬السبت،‮ ‬ورفضها منح الثقة بالبرلمان،‮ ‬وهو ما اعتبره رئيس الوزراء المكلف،‮ ‬إلياس الفخفاخ،‮ ‬أمر‮ ‬يضع البلاد في‮ ‬وضعية صعبة تقتضي‮ ‬التمعن في‮ ‬الخيارات الدستورية والقانونية والسياسية المتاحة‮ .‬ وجاء قرار انسحاب حركة النهضة بوقت قصير قبل الإعلان عن التشكيلة الحكومية وقبل أيام قليلة من انقضاء المهلة المحددة لعرضها على البرلمان من اجل نيل الثقة‮. ‬وعلى اثر هذا القرار وأيضا إعلان حزب قلب تونس،‮ ‬عدم المشاركة في‮ ‬الائتلاف الحكومي،‮ ‬أعلن رئيس الحكومة المكلف أنه‮ ‬من باب المسؤولية الوطنية قررنا مع سيادة الرئيس‮ (‬قيس السعيد‮) ‬استغلال ما تبقى من الآجال لأخذ التوجه المناسب بما‮ ‬يخدم مصلحة البلاد العليا‮ . ‬وعرض الفخفاخ في‮ ‬كلمة له السبت عقب لقائه الرئيس،‮ ‬قيس سعيد،‮ ‬حكومته المقترحة والمكونة أساسا من أحزاب‮: ‬حركة النهضة والتيار الديمقراطي‮ ‬وحركة الشعب وحركة تحيا تونس وعدد من الوزراء المستقلين‮. ‬وبموجب الدستور التونسي،‮ ‬فإن الفخفاخ‮ (‬48‮ ‬سنة وشغل سابقا مناصب وزارية‮)‬،‮ ‬ملزم بعرض حكومته ونيل ثقة البرلمان في‮ ‬أجل لا‮ ‬يتجاوز الشهر منذ تكليفه من قبل الرئيس قيس سعيد في‮ ‬20‮ ‬يناير الماضي‮.‬ ونقلت وكالة تونس إفريقيا للانباء‮ (‬وات‮) ‬عن الفخفاخ،‮ ‬قوله أمس السبت أن انسحاب حركة النهضة،‮ ‬في‮ ‬اللحظات الأخيرة من التشكيلة ورفض منحها الثقة بالبرلمان‮ ‬يضع البلاد أمام وضعية صعبة تقتضي‮ ‬التمعن في‮ ‬الخيارات الدستورية والقانونية والسياسية المتاحة‮ .‬ وقال أن حركة النهضة التي‮ ‬وصفها ب الشريك الأساسي‮ ‬،‮ ‬خيرت الانسحاب من التشكيلة المقترحة،‮ ‬ورفض منحها الثقة للحكومة،‮ ‬وذلك لعدم تشريك حزب قلب تونس في‮ ‬الائتلاف الحكومي‮. ‬يذكر أن حركة النهضة المتمثلة ب54‮ ‬نائبا في‮ ‬البرلمان من أصل‮ ‬217،‮ ‬أعلنت ظهر أمس السبت الانسحاب من تشكيلة حكومة إلياس الفخفاخ المرتقبة وعدم منحها الثقة‮.‬ وقال أمينها العام،‮ ‬علي‮ ‬العريض،‮ ‬أنه رغم الانسحاب فان حركته‮ ‬لا تدفع باتجاه إعادة الانتخابات،‮ ‬حتى لا تكلف البلاد مزيدا من الوقت،‮ ‬والكلفة،‮ ‬غير أنها مستعدة لإجرائها‮ ‬،‮ ‬مضيفا أن الحركة‮ ‬تطالب بتشكيل حكومة جديدة تضم جميع الحساسيات السياسية على اختلاف توجهاتها،‮ ‬في‮ ‬أسرع وقت ممكن،‮ ‬وقبل انتهاء الآجال الدستورية في‮ ‬مارس القادم‮ ‬،‮ ‬كما قال‮. ‬وأرجعت عدة أوساط سياسية وحزبية تونسية،‮ ‬انسحاب‮ ‬حركة النهضة من التشكيلة المقترحة وعدم منحها الثقة ل عدم تشريك قلب تونس في‮ ‬الائتلاف الحكومي‮ ‬،‮ ‬وهذا ما قاله الفخفاخ في‮ ‬رد فعله عن قرار الانسحاب الذي‮ ‬تأسف لحدوثه‮ ‬رغم الجهود المبذولة‮ . ‬وعلى اثر قرار حركة النهضة وحزب قلب تونس،‮ ‬وجهت عدة أحزاب سياسية تونسية دعوة لرئيس الوزراء المكلف لمواصله العمل‮ ‬و عدم التراجع أو الاستقالة‮ . ‬حيث اقترح الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي‮ ‬غازي‮ ‬الشواشي‮ ‬‭ ‬تغيير وزراء حركة النهضة بمستقلين،‮ ‬وتحميل البرلمان مسؤولياته التاريخية،‮ ‬بمنح حكومته الثقة من عدمها‮ . ‬وحسب متتبعين للمشهد السياسي‮ ‬التونسي،‮ ‬فان القرار الصادر عن مجلس شورى النهضة‮ (‬الهيئة الأعلى في‮ ‬الحزب‮) ‬من شأنه أن‮ ‬يلقي‮ ‬بالمزيد من التعقيد في‮ ‬طريق الفخفاخ لنيل ثقة البرلمان‮ ‬،‮ ‬وأن‮ ‬يدفع تونس نحو سيناريو حل البرلمان،‮ ‬وإعادة الانتخابات،‮ ‬وفق ما‮ ‬ينص عليه الفصل‮ ‬89‮ ‬من الدستور التونسي،‮ ‬خاصة بعد أن سقطت الحكومة السابقة المقترحة من الحبيب الجملي،‮ ‬وفشلت في‮ ‬نيل الثقة في‮ ‬يناير المنصرم‮.‬ ‭ ‬ النهضة تبرر موقفها ب الإقصاء‮ ‬
وبررت حركة النهضة قرارها بعدم استجابة رئيس الحكومة المكلف لمطالبها بتشكيل حكومة وطنية تشمل كل الأحزاب الممثلة في‮ ‬البرلمان،‮ ‬تماشيا مع وزنها البرلماني،‮ ‬ولا تقصي‮ ‬أحدا بما في‮ ‬ذلك حزب قلب تونس وائتلاف الكرامة‮ ‬،‮ ‬حسب ما قالت‮. ‬ووصف الأمين العام لحركة النهضة،‮ ‬علي‮ ‬العريض،‮ ‬في‮ ‬تصريحات أن الحركة اشترطت تشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها أغلب الأحزاب،‮ ‬وتدعمها أغلب الكتل البرلمانية،‮ ‬حتى تستطيع التصدي‮ ‬للأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية،‮ ‬التي‮ ‬تعيشها البلاد منذ تسع سنوات،‮ ‬وتتمكن من الاستمرار والاستقرار،‮ ‬لينجح البرلمان في‮ ‬تنفيذ الإصلاحات التشريعية المطلوبة‮. ‬وأضاف العريض أن من الأسباب التي‮ ‬دفعت الحركة إلى سحب وزرائها من الحكومة،‮ ‬وعدم منحها الثقة،‮ ‬هو عدم إعطائها حجمها البرلماني،‮ ‬بعدم إسناد عدد وزراء كاف لقياداتها،‮ ‬حسب تعبيره‮. ‬قرار الحركة أثار انتقادات حادة لدى الأحزاب السياسية في‮ ‬تونس،‮ ‬إذ استنكر،‮ ‬الأمين لحزب لحركة الشعب،‮ ‬إصرار النهضة‮ ‬على تشريك حزب قلب تونس في‮ ‬الحكومة،‮ ‬رغم أنه أعلن انضمامه إلى المعارضة‮ .‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.