سوناطراك: خسائر بقيمة 10 مليار دولار بسبب فيروس كورونا    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    الحملة الاستفتائية : التعديل الدستوري ضمانة لحق المواطن في العيش الكريم وحماية لحرياته الأساسية    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    تحريات الدرك تفك خيوط جريمة ذبح صاحب سيارة "فرود" ببسكرة    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    الدستور الجديد يجسّد أمانة الشهداء    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    تفكيك شبكة إجرامية وحجز 3 بنادق وذخيرة حيّة    فيروس "كورونا" يبقى على الجلد 9 ساعات    9 وفيات..214 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    الإدارة تعرض العودة على بلمسعود ووناس    عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    دميغة سيخلف نفسه وعقون يقدّم التدريبات    مواقع الفاف بالملايين    أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:    إحباط محاولة "حرقة"    مشروع تعديل الدستور    الفتح التدريجي للمساجد يتم بشكل علمي مدروس    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    تخص الجانب التأميني والتمويلي    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    ترقية التشغيل عبر تشجيع الاستثمارات الناجعة    نورية حفصي تؤكد من تيبازة:    الدستور الجديد يكرس حماية الطفل من مختلف الجرائم    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    استحداث نظام يقظة لمكافحة الغش والتهرب الجبائي    "إيكوكو" و"إيبسو" تستعدان لإطلاق مبادرة جديدة    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    تسجيل أكثر من 1700 إخطار منذ شهر جانفي الماضي    « اعد أنصار المدينة الجديدة بموسم إستثنائي»    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    مشروع إنجاز مركز سينمائي جزائري قيد الدراسة    حتمية تنسيق التعاون بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين    الجيش دائما إلى جانب الشعب    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    تحضيرات لتدارك ما فات وأولياء متخوّفون    سهرة خمرة بسوق لآلة خيرة تدفع ب 4 جناة لتوجيه طعنات لشاب    مصابيح منطفئة بشارع الامير عبد القادر    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم
منظمات حقوقية تبدي قلقها لما يعانيه السجناء الصحراويين


أبدت مجموعة جنيف للمنظمات من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان في الصحراء الغربية قلقها إزاء الوضعية الخطيرة للسجناء الصحراويين في السجون المغربية وما يعانونه إلى جانب عائلاتهم بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضد النشطاء والاعلاميين ورفض احترام القانون الدولي ومعاهدات حقوق الإنسان. وتطرقت المنظمات خلال ندوة رقمية نُظمت أول أمس، إلى الوضعية الحالية للسجناء السياسيين الصحراويين في ضوء جائحة كورونا وتزايد وتيرة مضايقات والمخاطر التي تواجههم بسبب ظروفهم الصحية وحرمان غالبيتهم من تلقي العلاج والأدوية اللازمين، إضافة كذلك إلى عدم احترام المؤسسات السجنية للإجراءات الوقائية والتباعد وكذا انعدام معدات الوقاية وأبسط الحقوق الأساسية للسجناء. كما أكدت أيضا، حسبما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، على أن إدانة الاحتلال المغربي للنشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين لم تعتمد على أية أدلة مادية بل جاءت بناء على اعترافات انتزعت تحت الإكراه والتعذيب، مما يثبت أن كل تلك الأحكام القاسية هي انتقاما مباشر من نضالهم ودفاعهم عن نفس الحقوق التي تدافع من أجلها منظمة الأمم المتحدة وباقي الهيئات الدولية. وأمام هذا الوضع الذي وصف بالشاذ، شدد المشاركون في هذه الندوة على أن الجميع مُطالب بالمساهمة الفعالة في رفع الظلم الذي يتعرض له النشطاء الحقوقيون والإعلاميون في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية بسبب دفاعهم عن نفس المبادئ التي يتقاسمونها مع جميع الأحرار والشعوب التواقة للحرية والتي يضمنها القانوني الدولي ومختلف المعاهدات. كما جددوا كذلك مواصلة الجهود المبذولة للرفع من مستوى الوعي بمعاناة السجناء الصحراويين والأعمال الإنتقامية التي يتعرضون لها، والتي أكدتها أيضا تقارير هيئات دولية ومنظمات حقوق الإنسان على غرار الأمين العام للأمم المتحدة ومفوضية حقوق الإنسان ومختلف آليات مجلس حقوق الإنسان الأممي وغيرهم من المنظمات غير الحكومية. هذا وخلصت الندوة إلى أن المنظمات الحقوقية الدولية وأحرار العالم وكل أصدقاء الشعب الصحراوي، مطالبون بتكثيف الجهود ووضع خارطة طريق لمرافقة الصحراويين من أجل الإفراج الفوري عن كل السجناء السياسيين وضمان تمتعهم بحقوقهم الأساسية، سيما الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. ويبقى جدير بالذكر أن هذه الندوة الرقمية الثانية التي تأتي على هامش أشغال الدورة ال 45 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وقد شارك فيها إلى جانب ممثلين عن رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية وعن عائلات السجناء واللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، إضافة لمحامون ومراقبون دوليون ومندوبون عن منظمات حقوقية دولية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.