«إعلامنا مدعو إلى تفنيد أباطيل فرنسا وقانون تجريم الاستعمار ضرورة ملحة»    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي ل 2020    449 طلعة جوية للشرطة لتأمين المواطن و حماية ممتلكاته    وصول 229 مسافر إلى مطار هواري بومدين الدولي    لا مساومة على تاريخنا ونخوتنا    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    تنامي موجة الإحتجاجات على مقتل أمريكي أسود على يد الشرطة    مجاهدون يرون شهاداتهم ويؤكدون:    إلى تاريخ 25 جوان المقبل    بعدما اصبحت الحفر والمطبات تغزو المكان    أمريكا: محتجون يطالبون برحيل ترامب    الجيش بالمرصاد لمهربي ومروجي المخدرات    استئناف الجلسات اليوم لمناقشة قانون المالية التكميلي    في إطار ملفات الفساد العالقة    مدوار يقلل من فضيحة التسجيل الصوتي؟    منزل محرز يتعرض للسرقة ؟    تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف    السلطات المحلية بين إلحاح التجار ومخاوف "كورونا"    ملف السكن يعود إلى الواجهة    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    موسم الاصطياف يتأجل إلى ما بعد الكورونا    تعليمات صارمة للترميم أو التهديم    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    تعين العقيد خالد بوريش خلفا له    تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    كونتي يطالب بالإسراع في تعيين مبعوث أممي جديد    ننتظر البت نهائيا في مصير الموسم ومشاكل "لوما" معقدة    واسيني الأعرج يقاضي طاقم المسلسل المصري "النهاية"    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن في جوان الجاري    جموع المصلين يؤدون صلاة الفجر في مسجد الأقصى    370 ألف وفاة وأكثر من 6 ملايين مصاب بكورونا في العالم    التحذير من الاقتناء العشوائي للأدوية    سارق لواحق السيارات في قبضة الأمن    « لا يمكن العودة إلى التدريبات دون قرار من «الفاف»    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    موسى كريم روزال أصغر فارس بسيدي بلعباس    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    تحسن في التزوّد بالمياه ابتداء من يوم غد    تكرم في اليوم العالمي للطفولة طاقم علاج "كورونا" بمستشفى كناستيل    تسريح 37 مريضا و حالتان فقط تخضعان للبروتوكول العلاجي    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القدس تباع والمسلمون يكتفون بالتنديد
نكسنة 2017 !


كان متوقعا أن تصل حالة الدول العربية، إلى هذا المستوى من الهزال والتفكك والانهيار، بعدما شربت من المخططات الصهيو- غربية حتى الثمالة، ولعل النقطة الأبرز التي استهدفها ما يسمى ب الربيع العربي عقب نجاح تفكيك عدة دول، هي القضية الفلسطينية، التي أصبحت تتذيل اهتمامات الشعوب العربية، وحتى الإسلامية، لتباع بذلك القضية الأولى والأخيرة للعرب والمسلمين في المزاد العلني ببقشيش المذلة والمهانة والانبطاح، ولعل هذا الأمر الذي جعل الرئيس الأمريكي دولاند ترامب، يتمادى في دعمه للكيان الغاصب والذي أعلن عن ذلك أكثر من مرة، قبل فوزه بالرئاسات الأمريكية وبعدها، ليبدأ في تجسيد وعوده، من خلال تحركاته الأخيرة، حيث إتجه إلى الإعلان لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وليس هذا فقط بل سعى للإعلان عن القدس، التي حررها صلاح الدين الأيوبي من الصليبيين، عاصمة للكيان الغاصب الصهيوني بعد أكثر من 60 سنة من الاحتلال !. أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امس، ان مدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ، على الرغم من التحذيرات الدولية والعربية والإسلامية من تداعيات هذه الخطوة المشينة ، وخطورتها على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. وفي هذا الصدد، أعلن مسؤول كبير في البيت الأبيض أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيعلن، اليوم الأربعاء 6 ديسمبر، عن نقل السفارة الأميركية في كيان العدو من تل أبيب إلى القدس المحتلة، على الرغم من أن بناء سفارة جديدة وتأجيل المهمة سيستغرق سنوات . ويتوقع أن تؤجج تلك الخطوة التوتر والاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط، وتثير غضب العالمين العربي والإسلامي بالنظر إلى أن المجتمع الدولي لا يعترف بسيادة إسرائيل على كل القدس التي تضم مواقع إسلامية ويهودية ومسيحية مقدسة، كما أن الفلسطينيون يطالبون بالمدينة عاصمة لدولة مستقلة معترف بها دوليا على أساس حدود ما قبل الخامس من جوان 1967. ويتمسك ترامب بقراره المرتقب برغم تحذير عربي ودولي من تداعيات خطيرة لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. وجرت اتصالات هاتفية بين عواصم عربية عدة وواشنطن ناقشت هذا الشأن. واتصل ترامب بأربعة زعماء عرب ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو مساء الثلاثاء، حيث أبلغهم بقراره المرتقب، حسب بيان للبيت الأبيض. في المقابل، يحذر الفلسطينيون والعرب من تصعيد على الارض في حال صدور مثل هذا القرار. وفي موقف تحذيري شديد اللهجة دعت منظمة التعاون الإسلامي الاثنين لعقد قمة استثنائية للدول الإسلامية في حال قررت واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، في خطوة اعتبرت المنظمة انها ستشكل اعتداء على العرب والمسلمين. وصرح الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط ان اتخاذ ترامب قرارا بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ينطوي على مخاطر كبيرة على استقرار الشرق الاوسط وكذلك في العالم ككل كدت الأمم المتحدة أن الأمين العام، أنطونيو جوتيريش، معارضته أي تحرك من جانب واحد يخص القدس، من شأنه أن يقوض حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك، في تصريحات للصحفيين، من مقر الأمم المتحدة، في نيويورك، الثلاثاء: اعتبرنا على الدوام أن قضية القدس تتعلق بالوضع النهائي، وأنه يتعين أن تُحل من خلال المفاوضات المباشرة بين الجانبين، واستنادًا إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة . وحذر الاتحاد الأوروبي من عواقب سلبية لأي خطوات أحادية الجانب حول تغيير وضع القدس، قد يؤدي إلى عواقب سلبية خطيرة في الرأي العام في مختلف الدول. كما أشار بيان الاتحاد الاوربي إلى استعداد الاتحاد الأوروبي للمساهمة في استئناف عملية السلام، بما في ذلك في إطار الرباعية (بالتعاون مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا). ودعت الفصائل الفلسطينية على رأسها حركتا حماس وفتح إلى غضبة شعبية فلسطينية وعربية وإسلامية ضد التوجه الأميركي للاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها. وحثت حماس في بيان لها الشعب الفلسطيني بكل فصائله وقواه الحية وشباب الانتفاضة على جعل يوم الجمعة القادم يوم غضب في وجه الاحتلال، تعبيرا عن رفض توجه أميركا لنقل سفارتها إلى القدس. ودعت الجماهير إلى التوجه بعد صلاة الجمعة إلى نقاط التماس الممكنة مع الاحتلال، لإيصال صوت الشعب بأن أي مساس بالقدس سيفجر الأوضاع ويفتحها على مصراعيها في وجه الاحتلال. من جهتها، بدأت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اجتماعات مكثفة على المستويات القيادية العليا ومسؤولي الحركة في مختلف المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية، وقالت إنها أعلنت الاستنفار في قواعدها التنظيمية . كما دعت الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية في اجتماع عقد في رام الله الشعوب العربية والإسلامية إلى التحرك ضد الخطوة الأميركية، ودعت إلى تسيير مسيرات رفض واحتجاج. وأعلنت القوى السياسية الفلسطينية الأربعاء والخميس والجمعة أيام غضب شعبي شامل، ودعت إلى التجمع في كل مراكز المدن والاعتصام أمام السفارات والقنصليات الأميركية. وتحسبا لاندلاع احتجاجات عنيفة في المنطقة والأراضي المحتلة خصوصا، أمرت وزارة الخارجية الأمريكية بفرض قيود على حركة دبلوماسييها داخل وحول أجزاء من القدس وحذرت البعثات الدبلوماسية الأمريكية في أرجاء الشرق الأوسط من احتمال وقوع اضطرابات. قمة اسلامية طارئة بشأن القدس وجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، دعوة لعقد قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، في إسطنبول الأربعاء المقبل بشأن القدس. وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن أنقرة تدعو الولايات المتحدة الأمريكية للعدول فوراً عن خطأ إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، سيما أن هذا الأمر سيزيد من تعقيد عملية السلام الهشة في المنطقة . وقال المتحدث خلال مؤتمر صحفي إن القدس هي كرامتنا وقضيّتنا المشتركة، وكما صرّح الرئيس أردوغان أمس فإن القدس هي خطّ أحمر بالنسبة لنا . هذا وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد حذر نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، من مغبة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشددا على أن القدس خط أحمر بالنسبة إلى المسلمين . وأكد أردوغان أن تركيا ستقوم بسلسلة من التحركات في حال اتخاذ ترامب هذا القرار، حال إعلان الولايات المتحدة الأمريكية نقل سفارتها في إسرائيل إلى مدينة القدس المحتلة، أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل. وقال أردوغان إن تركيا لن تكتفي بدعوة زعماء منظمة التعاون الإسلامي إلى اجتماع بهذا الشأن، بل ستقوم بدعوة العالم الإسلامي إلى تنظيم فعاليات مهمة، لأن هذه الحادثة ليست عادية . الجامعة العربية تتحرك ! هاجم الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اعتزام الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدا أن هذه الخطوة ستوجه ضربة موجعة للعلاقات الأمريكية العربية. واستنكر أبو الغيط بأشد العبارات ، في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الأربعاء، حسب ما نقله الموقع الرسمي لجامعة الدول العربية، هذا القرار، قائلا: المكانة الدينية للقدس في قلب العرب جميعا – مسلمين ومسيحيين- تجعل من التلاعب بمصيرها ضربا من العبث.. وأستغرب أن تتورط الإدارة الأمريكية في استفزاز غير مبرر لمشاعر 360 مليون عربي، ومليار ونصف مليار مسلم إرضاء لإسرائيل . وأضاف أبو الغيط: القيام بتلك الخطوة سيكون مخالفا لقرارات مجلس الأمن والقانون الدولي الذي لا يعترف بسيادة إسرائيلية على المدينة.. وهذا التوجه مرفوض عربيا بشكل كامل، وسيمثل ضربة للعلاقات العربية الأمريكية وللدور الأمريكي كوسيط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وسيزعزع ثقة الأطراف العربية في حيادية الطرف الأمريكي . وأكد الأمين العام للجامعة العربية أن هذا الإجراء الخطير ستكون له عواقب يبدو أن الإدارة الأمريكية لا تستوعبها على نحو كاف ، مُضيفا أنه على كل حال الطرف الفلسطيني سيجد المساندة والدعم العربيين الكاملين في أية إجراءات يقرر اتخاذها ردا على هذه الخطوة . وشدد على أن تقرير مستقبل المدينة هو أحد موضوعات التفاوض على التسوية النهائية، ولا يمكن بأي حال إملاء وضعيتها أو تغيير مكانتها القانونية أو السياسية بشكل يستبق نتائج المفاوضات، وإلا فما الفائدة من الانخراط في أية جهود للتسوية السياسية أو الحلول التفاوضية؟ . واختتم الأمين العام تصريحاته قائلا: إن تلك الخطوة لا يمكن القبول بها أو تمريرها باعتبارها أمرا اعتياديا.. وأشك أن يكون متخذو القرار الأمريكي على إدراك كامل بالتبعات المحتملة لهذه الخطوة، خاصة أنها تغلق الطريق أمام أي فرصة للتسوية على أساس حل الدولتين . وأضاف: إنني أناشد كافة زعماء العالم المحبين للسلام الإسراع بالتواصل مع الولايات المتحدة لتجميد تطبيق هذه الخطوة المشؤومة.. وأدعو الدول التي لم تعترف بعد بفلسطين أن تقوم بذلك دون إبطاء . وكان عدد من المسؤولين الكبار في الإدارة الأمريكية قد أكدوا أن ترامب سيعلن في كلمته مساء الأربعاء اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل وبدء عملية نقل سفارة الولايات المتحدة إلى هذه المدينة العريقة من تل أبيب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.