السيادة والأمن والتنمية مبادئ الدبلوماسية    بوابة إلكترونية لتسجيل 25 ألف خبير جزائري متواجدين في الخارج    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة أصبح ضرورة حتمية    استبيان الكتروني ل «كناس» لفائدة أرباب المؤسسات    نفوق 4500 كتكوت في حريق بعين الفوارة    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    تجسيدا لقرار اجبارية ارتداء الكمامات في الاماكن العامة    فيما تبحث الأوبك تمديد خفض الإنتاج    الشروع في بث نماذج لحلول الامتحانات عن بعد    ترامب يفر الى مخبأ سري؟    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    ماذا تعرف عن الملجأ السري الذي اختبأ فيه ترامب ؟    الرئيس تبون لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي    اعتبره مرحلة أساسية في الإصلاح السياسي..مقري:    أعلنت عن إطلاق مسابقة دولية للطفل..شرفي:    بطلب من هيئة دفاع المتهم    ذكراها ستبقى خالدة بوسام عشير    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    راوية يعرض تفاصيله على اللجنة الاقتصادية    الطوابير لاتفارق مكاتب البريد؟    فيما تماثلت 146 حالة للشفاء    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    إعادة بعث المشاريع التنموية المتوقفة    مخازن لاستقبال 820 ألف قنطار من الحبوب    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    الأحكام الجديدة المتعلقة بالأخبار المغلوطة والإشاعات    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    تقليص العقوبة على حصة "انصحوني" لقناة "النهار"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    إيداع مدير الوكالة العقارية الحبس    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    التجار يطالبون باستئناف النشاط    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    منحة 5 آلاف دج تعيد الطوابير إلى مقرات البلديات    مغادرة آخر متعافين من كورونا مصلحة «كوفيد 19»    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    فضل الصدقات    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة الداخلية أمرت ببعث مراكز التخييم بالولايات الساحلية
نشر في النصر يوم 09 - 05 - 2016

استحداث مداخل مراكب النزهة بالشواطئ تحت مراقبة حرس السواحل
كشف مدير السياحة لولاية عنابة بونافع نور الدين، أمس للنصر، عن استحداث مداخل المراكب المائية على مستوى الشواطئ، تكون تحت إشراف ومراقبة فرق حرس السواحل، لإخضاع مراكب النزهة للتفتيش، والتأكد من حيازة أصحابها على الوثائق التعريفية ورخصة القيادة.
و جاء تفعيل هذا الإجراء حسب المصدر بالتنسيق بين وزارات الدفاع، الداخلية، والسياحة بهدف ضبط حركة الزوارق بالمياه الإقليمية، والتعامل معها بحزم عند مخالفة أصحابها قوانين الإبحار كل موسم اصطياف، كما تتسبب في تعريض حياة المصطافين للخطر، على غرار السنة الماضية أين سجل بشواطىء عنابة وفاة شخصين صدمهما مركب مائي أثناء سباحتهما، و الذين توفيا بعين المكان. وتسعى المصالح الأمنية ضمن الخطة التي تم تفعيلها، إلى محاربة النشاط المشبوه لعصابات تهريب المرجان و الحراقة التي تستغل موسم الاصطياف لتكثيف نشاطها مستغلة حركة البحر الملائمة، حيث يستغلون بعض الشواطئ غير المحروسة وحتى المكتظة بالمصطافين للإبحار دون حيازة الوثائق، حيث تم توقيف فوج من الحراقة في شهر جانفي الماضي، على متن يخت فاخر لا يحوز على رخصة الإبحار.
و أوضح مدير السياحة بأن مصالحه تسعى إلى توفير الظروف الملائمة للمصطافين على مستوى الشواطئ، عن طريق إلزام أصحاب الزوارق باحترام المسافة القانونية، و ستسهر الوحدات العائمة التابعة لقوات البحرية على تنفيذ الإجراءات الخاصة بذلك في الميدان. وتحضيرا لموسم الاصطياف هذه السنة، أشار مدير السياحة إلى تعليمة وزارة الداخلية والجماعات المحلية الموجهة لولاة الجمهورية، والمتعلقة بجعل موسم الاصطياف نافعا للبلديات، و تضمنت التعليمة ضرورة إعادة بعث مراكز التخييم بالولايات الساحلية تحت إشراف البلديات لتحقيق عائدات مالية من نشاطها وكذا توفير فرص عمل.
و في هذا الإطار برمجت ولاية عنابة حسب ذات المصدر إقامة مركزين للتخييم ببلديتي سرايدي و شطايبي، و سيمنح استغلال هذه المخيمات للخواص و وكالات السياحة وفق دفتر شروط محدد من قبل البلديات، بالإضافة إلى المخيمات الصيفية التي تنظم بالمؤسسات التربوية ومركز التكوين المهني، و قد التزم والي عنابة يوسف شرفة في هذا الشأن، بتخصيص جميع المخيمات الصيفية هذه السنة لسكان الولايات الداخلية والجنوبية. و ستتعزز الحظيرة الفندقية بعنابة خلال موسم الاصطياف المقبل، حسب مدير السياحة بمؤسستين فندقيتين جديدتين تقعان بوسط المدينة، ويتعلق الامر بفندق « لوريو» بساحة الثورة الذي تمت إعادة ترميمه، وسيدخل حيز الاستغلال في شهر جوان المقبل بطاقة استيعاب تقدر ب 100 سرير بتصنيف ثلاث نجوم، إلى جانب فندق « دار إلياس» في شارع سويداني بوجمعة الذي يضم 60 سريرا. وأوضح بونافع بأن عملية التحضير لموسم الاصطياف تجري بالتنسيق مع مختلف القطاعات والبلديات، وبمتابعة مباشرة من والي عنابة من خلال الاجتماعات الدورية المتعلقة بمتابعة التحضيرات، حيث تقرر إعطاء إشارة الافتتاح بتاريخ 4 جوان ، كما خصصت مبالغ مالية معتبرة لتجهيز الشواطئ بمختلف المرافق، منها الحمامات والمراحيض ومراكز الحراسة الخاصة بالأمن والدرك الوطني، بهدف السهر على راحة المصطافين، إلى جانب استفادة كل بلدية من آليات عصرية تستخدم في جمع النفايات ومخلفات المصطافين عبر كامل الشواطئ، للحفاظ على نظافة المحيط وكذا البيئة.
كما أسندت وزارة الداخلية متابعة مشروع تهيئة و تسيير المعلم السياحي رأس الحمراء لبلدية عنابة، برصد غلاف مالي قدره 5 ملايير سنتيم، و تشمل الأشغال إنشاء مساحات خضراء وتوفير المياه والإنارة العمومية وفضاء للترفيه مخصص للأطفال. وأعلن مدير السياحة في سياق حديثه عن تسطير برنامج ثري خلال موسم الاصطياف المتزامن مع شهر رمضان، يتضمن تنظيم حفلات وسهرات فنية، بالإضافة إلى معارض ونشاطات ثقافية وترفيهية، لخلق أجواء مميزة تُمتع المصطافين والسياح الذين يقصدون الشواطئ و فضاءات النزهة. وقال المدير بأن اللجنة الوزارية المشتركة بين الداخلية والسياحة فصلت نهائيا في مجانية الشواطئ هذا الموسم، لإنهاء التجاوزات التي تحدث كل موسم من قبل مستغلي الشواطئ، الذين يقومون بنشاطات مخالفة للقانون، تجعل المصطافين يستاءون من نوعية الخدمات المقدمة، وذلك باحتلال مساحات واسعة من الشواطئ المحروسة و قيامهم بكراء المضلات إجباريا بأسعار مرتفعة تتراوح ما بين 400 و 800 دج، و نفس الشيء بالنسبة للمواقف العشوائية. واستثنى مدير السياحة شاطئي « بونة بيش» وفندق صبري من هذا الإجراء، لتمتعهما برخصة امتياز طويلة المدى . في ذات السياق تعهد قائد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بعنابة العقيد صرهود إسماعيل، في تصريح سابق، بالتعامل بحزم مع أصحاب المظلات والحظائر غير مرخصة، الذين يحتلون الشواطئ خلال موسم الاصطياف، تنفيذا للقرار الذي أصدره والي عنابة، من أجل السهر على راحة المصطافين و السياح والتصدي للمنحرفين وجميع النشاطات غير المرخصة بشواطئ إقليم الاختصاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.