الفريق قايد صالح يهنئ أشبال وشبلات مدارس الأمة الناجحين في شهادة البكالوريا    الإعلان عن نتائج البكالوريا    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    كأس امم افريقيا 2019: بن صالح يصل الى القاهرة لحضور النهائي    هكذا رمى بلماضي بالضغط على السنغاليين قبل النهائي    توقيف ثلاثة عناصر دعم للإرهابيين بسيدي بلعباس    بلماضي يزيل المخاوف بخصوص الحالة البدنية للاعبين    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    تاريخ حافل بالنضال... ودعم كبير للبحث العلمي في مجال التاريخ    أزمة سياسية: اقتراح قائمة الشخصيات الوطنية للقيام بالوساطة والحوار    كاس افريقيا للأمم 2019: "رئيس الكاف يتدخل في اختيار الحكام" (مصطفى مراد فهمي)    كأس أمم افريقيا 2019: **منتخب الجزائر فريق كبير**    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    عيد اضحى: تجنيد 2.000 طبيب بيطري عام و 9.000 خاص لتعزيز مراقبة تنقل بيع و ذبح الاضاحي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    المواطنون يشتكون من التذبذب في توزيع المياه    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    لفائدة سكان بلدية بوعلام    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثل عبد الرشيد زيغمي للنصر
نشر في النصر يوم 03 - 07 - 2010


جمهوري يتجدد كل 10 سنوات
الصدق والتلقائية لحدّ الانصهار في الشخصيات الفنية، رأسماله الذي لا ينضب .. فرفع التحدي طيلة 45 عاما من عمره الفني بقبول كل الأدوار التي يعرضها المخرجون والمنتجون عليه،، ليتألق كممثل كوميدي يزرع دوما المرح والبسمات سواء على ركح المسرح أو عبر الشاشتين الصغيرة والكبيرة أو في حياته اليومية العادية.
إنه المصور الفوتوغرافي المحترف والفنان الذي يصّر على القول أنه لا يزال يمارس عشقه اللامتناهي للتمثيل من باب الهواية لا غير عبد الرشيد زيغمي، ابن الستين الحيوي الذي قضى شهر جوان بين أماكن تصوير السلسلتين الرمضانيتين "جحا العودة" للمخرج عمار محسن، و"أعصاب وأوتار" لمحمد حازرلي، في انتظار تنشيط العديد من الحفلات الصيفية.. اتصلنا به وكانت هذه الإطلالة على مساره واعماله ومشاريعه:
*النصر: هل انتهيت من تصوير دورك في الجزء الخامس من سلسلة "جحا" للمخرج عمار محسن؟
- عبد الرشيد زيغمي: تقمصت أساسا شخصية تاجر في هذه السلسلة "الهايلة" التي تقدم جحا الأسطوري وحكاياته الشيقة بشكل مختلف يتناسب وطبيعة هذا العصر وانشغالات أهله. كل المشاهد الخاصة بي صورتها في ولاية بشار، أعتقد أن الفريق أنهى تصوير باقي المشاهد بالجزائر العاصمة ويوجد حاليا هذا الجزء من سلسلة "جحا" ويحمل عنوان "جحا العودة" في مرحلة التركيب.
* وماذا عن دورك في سلسلة "أعصاب وأوتار" التي عادت ايضا بعد طول غياب؟
- لقد انتهينا من تصوير العديد من حلقاتها المنفصلة في قالمة ونحن الآن نواصل التصوير بميلة لتكون محطتنا الأخيرة في قسنطينة بعد أيام معدودة. أنا سعيد بعودة هذه السلسلة وبالالتقاء برفاق الدرب والعديد من الممثلين القدامى والجدد، مثل عنتر هلال ونور الدين بشكري ونوال زعتر ولويزة تينهينان وغيرهم الى جانب أعضاء من فرقة البليري تحت قيادة المخرج محمد حازرلي ومشاركة محمد عجايمي.. لقد تقمصت العديد من الشخصيات التي تختلف من حلقة لأخرى، وبالرغم من أننا يعودنا على التمثيل بأسمائنا الحقيقية، في "أعصاب وأوتار" الا أنني هذه المرة اخترت اسم توفيق تخليدا وتكريما لصديقي الذي رحل فجأة وهو على الركح توفيق ميمش رحمه الله، وهكذا ستشاهدون توفيق الحلاق والزوج الغيور والمريض.. الخ.
* مثلت في هذه السلسلة قبل عشريات طويلة وعدت اليها في 2010، كيف تقيم أداءك؟
- عندما بدأت التمثيل في "أعصاب وأوتار" كنت في العشرين من عمري تقريبا وأعود اليها وأنا ابن الستين، لهذا لم استطع التحكم في بعض مشاعر الخوف، فالأمس ليس مثل اليوم كنت شابا حيويا ونشطا ومتحمسا، أما الآن فأنا أكثر خبرة ورصانة، سأقيم أدائي موضوعيا عندما أشاهد العمل في التليفزيون.
* وهل سنراك في أعمال أخرى خلال شهر رمضان؟
- أثناء تكريمي في يوم الفنان بالجزائر العاصمة، تلقيت عروضا لتنشيط حفلات خلال الشهر الكريم وأرحب بكل العروض الأخرى .
* عمي رشيد من أقدم وأشهر المصورين الفوتوغرافيين بقسنطينة، كيف أخذه الفن من حرفته؟
- انا أصلا مصور فوتوغرافي محترف منذ أكثر من أربعة عقود من الزمن، وحرفتي بحد ذاتها فن وايداع وجميع الصور التي التقطها تحمل لمساتي الفنية وبالتالي لم يأخذني اي فن من الآخر، في بداياتي كنت أغني وأعزف على عدة آلات موسيقية لكنني لم أركز على هذا المجال ووسعت دائرة اهتماماتي وهواياتي من خلال انخراطي في فرقة "البهاليل" في سنة 1974 رفقة مجموعة من الفنانون مثل بشير بن محمد وعبد الرحمان سقني وقدور بوزبر وغيرهم... وكنا كل 21 يوما نقدم عرضا متكاملا شمل التمثيل الفكاهي والغناء والرقص يبث مباشرة من محطة قسنطينة للتلفزيون أول ظهور لي في التلفزيون كان في 1965 وفي كل عشر سنوات استقطب جيلا جديدا من المشاهدين (يضحك) فرصيدي كبير من السكاتشات والمسلسلات مثل "ماني ماني" لعزيز شولاح و"ناس ملاح سيتي" لجعفر قاسم، وشاركت في أربعة أفلام سينمائية وعروض مسرحية.
*هل هناك معايير لتقمص دور يعرض عليك؟
-كما قلت لكم أنا مصور محترف وممثل هاو وبالتالي في كل مرة أرفع التحدي وأقبل كل الأدوار مهما كانت صغيرة التي تعرض علي وأؤديها بصدق وعفوية وكأنني أعيشها، وهذا هو مفهومي للفن والفنان
*إذن أنت راض على ما قدمت؟
-أحب كل أعمالي ولم أندم على تقديم أي عمل طيلة مساري حتى ولو أنني مقتنع بأن الفن لم يعطني بقدر ما أعطيه المهم أنه أكسبني محبة الجمهور
*هل تحب الرياضة؟
-أحب كل أنواع الرياضة وخاصة كرة القدم...وأنا من مناصري شباب قسنطينة لكنني أرفض أن ينادونني "سنفور" (يضحك) وبالطبع من مشجعي المنتجب الوطني تابعت عن كثب مقابلات الخضر في المونديال لقد افرحونا ثم أغضبونا حملوا العلم الجزائري عندماتأهلوا للمونديال وأيقظوا الروح الوطنية في قلوب كل الجزائريين للأسف لم تكتمل فرحتنا بفوزهم على الأمريكيين، المهم أننا كسبنا فريقا "هايل" نفتخر به وبمستقبله الزاهر.
*من هو الفريق الذي تشجع الآن في منافسات المونديال؟
-أشجع الفريق الغاني لأنه أفريقي وهزم الأمريكيين كما أشجع البرازيليين والأرجنتينيين وأنا معجب بالفريق الألماني
*مشاريعك...
-لدي أمنية غالية جدا وهي تقديم مونولوج عنوانه "طاجين هواري" كتبه عبد الرحمان عاشق يحمل نظرة فلسفية عميقة حول الحياة والمشاكل اليومية والإهتمامات الفنية والثقافية ويزخر بالحكم والعبر..تعبنا كثيرا لإنجازه خلال السنوات الساخنة...لكننا لم نتمكن قط من عرضه كاملا في المسرح، فبقي رهين الأدراج، كفنان رهين المشاريع المؤجلة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.