الخبير الاقتصادي مولود حدير: فيروس كورونا سيعجل بتنويع الاقتصاد الوطني    المخابز بوهران مجندة لتوفير الخبز طيلة الحجر الجزئي    توفير قارورات غاز البوتان بثلاث محطات بنزين بالبليدة    بسكرة...قافلة من 11 شاحنة محملة بأطنان من مختلف المواد الغذائية نحو البليدة    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    وزارة الصناعة تأمر بتوفير السميد في أكياس 10 كيلوغرام لتفادي الندرة    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    تسجيل 57 حالة جديدة مؤكدة لفيروس كورونا وحالتي وفاة جديدتين في الجزائر    حوالي 320 ألف علبة دواء هيدروكسي كلوروكين متوفرة عما قريب    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    رياض محرز يخاطب الجزائريين .. “خليك بالبيت”!    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مدوار: عودة منافسات البطولة متوقف على مدى تطور الوضع    دوناروما: “بن ناصر يملك كل الإمكانيات ليصبح لاعبا كبيرا”    استجابة تامة من قبل المواطنين للحجر الصحي الجزئي بالجزائر العاصمة    مسرح سكيكدة ينظم مسابقة وطنية للأطفال حول فيروس “كورونا”    “الإيسيسكو” تقترح مضامين رقمية في مجالات التربية والعلوم والثقافة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    إذاعة معسكر الجهوية في برامج تحسيسية عن وباء كورونا    تشافي: مستعد لتدريب برشلونة.. وأريد ضم نيمار    لازيو يضع فارس على رأس أهدافه القادمة    الحكومة تضع أولى خطوات القضاء على سوق "سكوار"!    ايداع الصحافي خالد درارني الحبس المؤقت    الاتحاد الأوروبي لا يستبعد إلغاء دوري الأبطال هذا الموسم    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    عبد الحفيظ ميلاط:على الاسرة الجامعية التفكير في حلول لمواجهة شبح السنة البيضاء    الجيش يكشف مخبأ للإرهابيين بالأخضرية    سيال:دفع الفواتير سيكون على اساس الحصيلة السابقة للاستهلاك    حصري ل "الشعب" شقيق البروفيسور سي احمد المهدي ينفي خبر وفاته    مستغانم: حجز 440 قنطار من السميد والفرينة كانت موجهة للمضاربة    بجاية: تخصيص قاعة حفلات للتكفل بالأشخاص بدون مأوى    كوفيد -19 :الدكتور أحمد طالب الابراهيمي يدعو الى التضامن والأخذ بتوجيهات السلطات الصحية    حجز 230 قنطار فرينة و3 قناطير لحوم بيضاء فاسدة بمستغانم    "سيال": دفع الفواتير سيكون على أساس الحصيلة السابقة    معهد باستور: ارسال نتائج تحاليل كوفيد-19الى المؤسسات الإستشفائية عبر الأنترنيت    الصين تسجل حالات جديدة لفيروس كورونا    محرز: لم أمنح الجزائر 4.5 مليون يورو لمواجهة كورونا    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    الاستلاب الثقافي والحضاري..!؟    تلمسان: وفاة شخص وإصابة آخر في حادث مرور بمرسى بن مهيدي    نسبة التضخم في الجزائر تبلغ 1.8 بالمائة إلى غاية فيفري 2020    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    الدولي الجزائري يثني على بلماضي    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    أونيسي يعزّي منتسبي القطاع وعائلة المرحوم    الزئبق يستقر    5 سنوات حبسا لمروج 280 قرص مهلوس بالضاية    في ظل الجائحة ... فليسعُك بيتك !!    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    مساهمة فعالة للجامعة في معركة الوقاية من الفيروس    حجز 35 قنطارا من "الفرينة" المدعمة    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يتضمن تخصيص أسرة بالمستشفيات وتوفير 2.5 مليون جرعة من اللقاح
نشر في النصر يوم 14 - 10 - 2018

وزارة الصحة تفعل جهاز الإنذار لمنع انتشار الأنفلونزا الموسمية
حذر البروفيسور جمال فورار مدير الوقاية بوزارة الصحة وإصلاح المستشفيات أمس من العزوف عن إجراء اللقاح المضاد للزكام الموسمي، نظرا لتغير تركيبة فيروس هذا الشتاء واحتمال أن يتسبب في تعريض حياة الفئات الهشة على غرار المسنين والأطفال والمرضى المزمنين إلى مضاعفات خطيرة، كاشفا عن تفعيل جهاز الإنذار بتهيئة الأسرة على مستوى مختلف المستشفيات تحسبا لأي طارئ، فضلا عن توفير 2.5 مليون جرعة من اللقاح.
ونبه مدير الوقاية بوزارة الصحة في ندوة صحفية نشطها أمس للإعلان عن انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية اليوم عبر الوحدات الصحية والصيدليات، إلى التغيرات التي طرأت على تركيبة الفيروس المسبب للأنفلونزا الموسمية، موضحا بأن لا دواء لمعالجة المرضى سوى اللقاح الذي تم تكييفه بحسب تطور الفيروس، الذي تسبب السنة الماضية في وفاة 26 شخصا، من بينهم نساء حوامل تأخروا عن موعد التلقيح، مضيفا بأن خطورة الزكام الذي يظهر في البداية على انه مرض عادي تكمن في عدم ظهور الأعراض على المصاب خلال الثلاثة أيام الأولى، وهي الفترة المناسبة التي تنتقل فيها العدوى من حامل الفيروس إلى الأفراد المحيطين به، لتظهر المضاعفات على شكل ضيق في التنفس نتيجة الالتهاب الذي يصيب جهاز التنفس.
وأفاد الدكتور فورار بأن التلقيح لا يشمل كافة الأفراد، بل يخص فئة معينة من السكان، وهم المسنين الذين يتجاوز سنهم 65 عاما، وكذا النساء الحوامل والمرضى المزمنين المصابين بأمراض القلب وأمراض الرئة المزمنة السمنة والسكري والكلى وغيرها، فضلا عن الحجاج ومهني قطاع الصحة، لذلك تم استيراد 2.5 مليون جرعة على غرار السنة الماضية لضمان التغطية الصحية للشرائح المعنية باللقاح، إذ تم توزيع 1.3 مليون جرعة على الوحدات الصحية العمومية، والباقي على القطاع الخاص، علما أن المسنين يستفيدون من مجانية اللقاح، كما يمكنهم الاستفادة من التعويض لدى صناديق الضمان الاجتماعي في حال إجراء التلقيح لدى الخواص.
وأفاد من جهته البروفيسور فوزي درار مختص في علم الفيروسات بمعهد باستور، أن 51 بالمائة من المصابين بالزكام الموسمي السنة الماضية استدعى الأمر نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج، مؤكدا بدوره أن اللقاح يقلص خطر الوفاة بنسبة 80 بالمائة لدى المسنين، وأن قطاع الصحة يطمح على الأقل لضمان التغطية الصحية عبر اللقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية لفائدة 80 بالمائة من الشرائح الهشة التي يهددها المرض.
وطمأن في ذات المناسبة مدير الوقاية في تصريح للنصر بخصوص الجرعات المستوردة، علما أن معهد باستور اضطر السنة الماضية لاستيراد 40 الف جرعة إضافية بعد أن ارتفع الطلب على اللقاح من قبل عديد المواطنين، بسبب المضاعفات الخطيرة التي تعرض لها بعض المصابين بالفيروس المسبب للزكام، علما أن هذا المرض يتسبب في وفاة 650 ألف شخص عبر العالم سنويا، وما بين 3 ملايين إلى 5 ملايين حالات خطيرة، أما بالجزائر فقد نجم عن المرض تعقيدات خطيرة العام الماضي، حيث تم إحصاء 251 حالة خطيرة، و26 وفاة، 13 بالمائة من بينها نساء حوامل و42 بالمائة مرضى مزمنين.
علما أن إجراء اللقاح يدوم ما بين شهري أكتوبر وفيفري، الذي يشهد عادة ارتفاع حالات الإصابة، ويمكن أن تستمر العملية خلال شهري مارس وأفريل، في حين تدوم فعاليته على مدى سته أشهر إلى عام كامل، ويذكر أيضا أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات وضعت جهازا للرقابة يستند على شبكة الترصد الوطنية للأنفلونزا الموسمية بموجب أمر وزاري، التي تنسق بدورها مع وحدة مراقبة الأمراض المتنقلة للمعهد الوطني للصحة العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.