خيار السّلام    الرئيس تبون يلتقي وفدا إعلاميا بمقر الرئاسة هذا الثلاثاء    الجزائر تتولى نيابة رئاسة مرصد البحر الأبيض المتوسط للطاقة    الجزائر هي الثقل العربي الوحيد لإعادة التوازن في الملف الليبي    المسيلة.. وفاة شخص إختناقًا بالغاز وإنقاذ إمرأة    تبسة: طبيب وصيدلي وممرضين ضمن شبكة وطنية لتزوير وصفات طبية والمتاجرة في المهلوسات    غلام الله: مشروع القانون الذي يجرم العنصرية والكراهية لا يكفي    الجزائريون ضمن الشعوب ال10 الأكثر إقبالا على العمرة    هل يتم الاستجابة للاقتراح؟    سليمان شنين يعزي عائلة المجاهد والوزير الأسبق محمد كشود    دعوة رؤساء البلديات إلى ترشيدة التسيير    5 سنوات سجنا نافذا في حق إطار مرتشي بدائرة تيزي في معسكر    إضراب عام ودعوات لمسيرات في «أسبوع الغضب»    الجزائر تتربّع على عرش المسرح العربي    وفاة الفنانة المصرية ماجدة الصباحي    لافروف يدعو إلى خفض التصعيد بين طهران وواشنطن    دراجات / بطولة إفريقيا على المضمار /اليوم الثاني/ : ثلاث ميداليات جديدة للجزائر من بينها ذهبية    بونجاح يقود السد للتتويج بكأس قطر    المشاكل المالية للأندية في مقدّمة أسباب «الرّكود»    شبيبة القبائل: طلاق بالتراضي مع المدرب الفرنسي هوبير فيلود    الاتحادية الجزائرية تعترض على إقامة الدورة بمدينة العيون المحتلة    مؤسسات “أونساج” و”كناك” المفلسة تستغيث الرئيس تبون    مرموري يشرع في برنامج إنعاش القطاع السياحي    الجزائر تصدر حديد البناء إلى بريطانيا    وزير التربية يشهر سيف الحجاج في وجه مدراء المؤسسات التربوية “المتعسفين”    وصول جثمان الصحفي السابق بوكالة الأنباء الجزائرية عبد الكريم حمادة الى الجزائر    العمل بآليات المسار التّقني في شعبة الحبوب    بعد رصد طائرات بدون طيار على الحدود الليبية..الجيش التونسي يهدّد!    البترول الجزائري خسر حوالي 7 دولارات سنة 2019    ضرورة إحداث تغيير نوعي وفوري يلمسه المواطن    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة وبومرداس    توقيف إطارات ومدراء بنوك في قسنطينة لتورطهم في قضايا فساد مالي    البليدة: وفاة شقيقين في حادث إصطدام سيارة بدراجة نارية في بوفاريك    مستغانم: مصرع شخص بعدما دهسته سيارة    ملتقى وطني حول إجراء التبليغ وإثرائه يومي 19 و 20 جانفي بالعاصمة    توزيع مساعدات إنسانية لفائدة أكثر من 300 عائلة معوزة بتين زواتين    غوارديولا يتراجع عن موقفه وينصف محرز من جديد!    مهرجان وطني للشاب الفكاهي بسوق أهراس    تعليمات وزير الصحة لمدراء قطاعه: “عليكم إحداث تغيير نوعي وفوري وفعلي يلمسه المواطن”    حل “هيئة العمليات” في جهاز المخابرات السودانية    ظهور سمك الأرنب السام والخطير على صحة الإنسان بسواحل الداموس بتيبازة    انتشال جثة طفل غرق في بركة مائية بالشلف    إيران وجهت “صفعة” لأمريكا.. ولا يمكن الوثوق بالأوروبيين في الخلاف النووي    10 أيام تحسم ملف مدرب مولودية الجزائر الجديد    شبابنا.. احذروا من الطريق إلى الموت    مولودية الجزائر.. ألماس: “المدرب الجديد مغاربي وسننهي المفاوضات معه قريبا”    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث الدول المستوردة للنحاس المصري    عماد عبد اللطيف يحلل أبعاده في كتاب جديد:الخطاب السياسي… النظرية والواقع    «صبي سعيد» بالعربية… رواية ترصد الريف النرويجي في القرن الثامن عشر    رئيس وزراء اوكرانيا يستقيل    بفعل انتشار فيروس جديد    رفضاً‮ ‬للضرائب الجديدة المفروضة على المحامين‮ ‬    وزير‮ ‬يشرف على تكوين إطارته    شدد على أهمية الإستثمار في‮ ‬العنصر البشري    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    مثل نقض العهود    يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر    سفير ألمانيا المسلم السابق بالجزائر‮ ‬يرحل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطلبة يدشنون أولى المسيرات في رمضان
نشر في النصر يوم 08 - 05 - 2019

نظم المئات من طلبة الجامعة أمس مسيرة وسط الجزائر العاصمة أعلنوا فيها تمسكهم بالحراك الشعبي السلمي المتواصل منذ 11 أسبوعا على التوالي، وطالبوا بضرورة رحيل كل رموز مرحلة بوتفليقة في مقدمتهم بن صالح وبدوي، و رفضوا تنظيم الانتخابات الرئاسية في الرابع يوليو القادم لأنها ستعيد إنتاج نفس النظام السياسي، حسبهم، وأكدوا أنهم لن يرضوا سوى بانتخابات نزيهة وحرة.
ككل يوم ثلاثاء خرج المئات من طلبة الجامعة أمس بالجزائر العاصمة في مسيرة جابت ساحة البريد المركزي، وساحة أودان وشارعي باستور وديدوش مراد، مدشنين بذلك أول مسيرة في رمضان، وقد حاولت قوات مكافحة الشغب في البداية حصر الطلبة بساحة البريد المركزي التي تجمعوا فيها باكرا، إلا أنها تراجعت بعد ذلك وسمحت لهم بالسير على طول شارع باستور المؤدي إلى ساحة موريس أودان وشارع ديدوش مراد.
وخلال هذه المسيرة ردد الطلبة العديد من الشعارات المألوفة، ورفعوا لافتات تدعو إلى ضرورة رحيل كل رموز النظام ومرحلة الرئيس بوتفليقة، ورفض إجراء الانتخابات الرئاسية في الرابع يوليو المقبل كما هو مقرر، ودعوا رئيس الدولة عبد القادر بن صالح إلى الرحيل، رافضين جولة الحوار التي دعا إليها مجددا قبل أيام قليلة، ونفس الشيء بالنسبة للوزير الأول نور الدين بدوي.
ورغم الصيام أكد الطلبة من خلال الهتافات أنه لن يتوقفوا عن الاحتجاج في رمضان ولن يستسلموا بل سيواصلون الحراك السلمي إلى غاية تحقيق جميع أهدافه، ورفع المحتجون لافتة كبيرة كتب فوقها» نطالب بانتخابات نزيهة وإلا لن نرضى»، كما طالبوا بتطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور، واقترحوا بعض أسماء الشخصيات الوطنية التوافقية لإدارة المرحلة المقبلة، و طالبوا بضرورة التأسيس لجمهورية ثانية نوفمبرية.
وتوقف الطلبة أيضا في احتجاجهم أمس عند ملفات الفساد، فطالبوا عاليا بضرورة محاربة كل المتورطين في الفساد ونهب المال العام وذلك عن طريق عدالة مستقلة. ونشير أن مسيرة الطلبة قد جرت في جو من الهدوء بعدما انسحبت قوات مكافحة الشغب من ساحة البريد المركزي واكتفت بمراقبة الوضع عن بعد، وقد تفرق الطلبة في هدوء بعد نهاية المسيرة.
كم خرج طلبة جامعة قسنطينة 1، و2 و3 في مسيرة بوسط المدينة، أمس، رفضا للحكومة الحالية، وكذا الانتخابات الرئاسية المقبلة المزمع إجراؤها في 4 جويلية القادم، رافعين شعارات تأييد الحراك و»تغيير الوجوه القديم» وعلى رأسها رئيس الدَّولة عبدالقادر بن صالح.
وسار الطلبة من جامعتي عبد الحميد مهري وصالح بوبنيدر وصولا إلى جامعة الاخوة منتوري ثم سلكوا مسار الترامواي إلى غاية وسط المدينة، أين جابوا الشوارع الرئيسية، حاملين شعارات تأييد الحراك الشعبي ورافضين رئيس الدولة عبدالقادر بن صالح، وحكومة نورالدين بدوي، وكذا انتخابات 4 جويلية القادم الرئاسية ، كما توجه الطلبة إلى مقرّي حزبي «الآفلان» و»الأرندي» وترديد شعارات مناهضة للحزبين، وقيادتيهما محملين قيادتي الحزبين مسؤولية تدهور الاقتصاد الوطني.
ولم يمنع الصيام طلبة وهران من تنظيم مسيرة، حيث خرجوا من جامعات الولاية بداية من الساعة 11 صباحا وساروا إلى غاية مقر الولاية، أين تجمعوا لبعض الوقت، وسط ترديد هتافات دعت إلى وحدة الصفوف وللصمود والتمسك بالسلمية ولتلبية مطالب الشعب وهي منتقدين في الوقت نفسه بقاء عبد القادر بن صالح على رأس الدولة.
وخرج أمس، طلبة جامعة مولود معمري إلى شوارع مدينة تيزي وزو، في مسيرة سلمية لتجديد مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام . المسيرة انطلقت، كالعادة من أمام الحرم الجامعي «حسناوة»، مرورا بشارع لعمالي أحمد والمستشفى الجامعي نذير محمد وشارع عبان رمضان وسط المدينة وصولا إلى ساحة المتحف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.