الأزمة تلد الهمة    رغم كورونا اموال رونالدو ما تزال تتدفق    بشار: وضع حد لنشاط مروِّج للمؤثرات العقلية    تأجيل محاكمة كريم طابو إلى 27 أفريل    الإطارات السامون للمديرية العامة للأمن الوطني يقررون التبرع بشهر من رواتبهم    سبورتينغ ومرسيليا يدخلان السباق لضمه    دوما يطالب إدارة الشباب بالتعاقد مع 4 لاعبين في «الميركاتو»    المجلس الإسلامي الأعلى: إنشاء الهيئة الشرعية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية    أسرة البروفيسور الراحل سي أحمد مهدي توجه رسالة لرئيس لجمهورية وللجزائريين    الترخيص للخواص بإنجاز أسواق للجملة مستقبلا    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بفيروس كورونا    الحجر الصحي: أزيد من 560 مخالفة بتيبازة    بن فليس يتبرع براتب شهر من معاشه للمساهمة في مكافحة كورونا    هذه مواقيت العمل الجديدة بوكالات البنك الوطني الجزائري    تأخر تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية “يدفع بالأمور نحو المنزلق”    الجزائر تدعو إلى تخفيض فوري لإنتاج النفط    لا قطع للكهرباء والغاز في حال عدم تسديد الفواتير    نفطال تطلق خدمة التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود    وزير الصحة: “فرض حجر صحي كلي وارد إذا تدهور الوضع”    وزير الإتصال يعد بتطهير قطاع الإشهار ووضعه في مسار يتميز ب “الشفافية”    إدارة المولودية تعدد استقدامات الموسم المقبل    إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين للوقاية من فيروس “كورونا”    وكالة عدل: تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء    بلحيمر: مهنيو الصحافة معنيون بالحجر الصحي ونتعامل بمرونة مع الحالات الإستثنائية    قافلة تضامنية من سطيف لسكان مدينة البليدة    أتليتيكو مدريد يجدد اهتمامه ب عيسى ماندي    زيمبابوي تُسابق الزمن لاستقبال الخضر على أراضيها    اكتشاف ورشتين سريتين لصناعة مواد التنظيف والتعقيم بباتنة وغليزان    الناقد المسرحي العراقي محمد حسين حبيب: “الرقمية مستثمرة من أجل تفعيل الدراما بصريا وسمعيا وليس العكس”    أبو الغيط يحذر من خطورة أوضاع الأسرى الفلسطينيين في ظل تفشي كورونا    سيكولوجية النزاعات الداخلية في المجتمعات العربية    الرئيس غالي يشيد بالعلاقات "الممتازة" بين جبهة البوليساريو وحزب العمال البريطاني    307 عملية تحسيسية و450 عملية تعقيم خلال 24 ساعة الأخيرة    إجراءات لحراسة وتغطية 57 مركز إيواء خاص بالحجر الصحي عبر 18 ولاية    ابن عين الحجل إلياس درفلو.. موهبة ترسم طريقا للإبداع والخيال    عرقاب يُنصف البليديين    الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية    سفارة إسبانيا تفتح مسابقة للجزائريين    منظمة المرأة العربية تطلق حملة اعلامية حول النساء و كورونا    الصين: إرتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا من جديد    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    ترامب يعلن حالة الطوارئ في 50ولاية امريكية    الأمم المتحدة تسجل طفرة عالمية مروعة في تعنيف النساء بسبب الحجر المنزلي    «الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أطلبوا العلم و لو عن بعد    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    ممرض بمؤسسة عقابية مهدد بالحبس لإخلاله بوظيفته    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المادة 80 محددة لحسابات السقوط من الرابطة الأولى: "لاصام" و"النهد" يرسّمان البقاء و729 احتمالا في حسابات السقوط
نشر في النصر يوم 24 - 05 - 2019

أبقت بطولة الرابطة المحترفة الأولى، على هوية الثالث النازل إلى الدرجة الثانية مجهولة إلى غاية جولة اسدال الستار، بتواجد 6 فرق مازالت معنية بالحسابات، لكن بدرجات متفاوتة، في معادلة يمر حلها عبر ضم طرفين آخرين إلى الحسابات، وهما جمعية عين مليلة ونصر حسين داي، رغم أن هذا الثنائي ضمن رسميا البقاء في حظيرة «الكبار»، لأن رصيد 36 نقطة يعد بمثابة عتبة «النجاة» بالنسبة لكل الفرق، باستثناء مولودية بجاية، التي قد لا يكون هذا العدد من النقاط كافيا لاطمئنانها على تفادي العودة السريعة من حيث أتت، لأن مصير» الموب» لم يعد بأرجل لاعبيها، مادام الانتصار في سطيف، لا يعادل بالضرورة ترسيم البقاء.
نجاة دفاع تاجنانت وأولمبي المدية يتطلب معجزة
وبمراعاة رزنامة جولة إسدال الستار، يمكن القول بأن دفاع تاجنانت وأولمبي المدية قد حزما بنسبة كبيرة جدا الحقائب، تحسبا لسفرية نحو الرابطة المحترفة الثانية، لأن تشكيلة «الدياربيتي» تحوز على رصيد 31 نقطة، وستشد الرحال في المحطة الختامية إلى ملعب عمر حمادي ببولوغين لملاقاة نادي بارادو، ونجاح «التاجنانتية» في تكرار «سيناريو» الموسم الماضي، يبقى عبارة عن معجزة، تمر عبر شرطين من الضروري تجسيدهما معا، وإلا فإن «الدفاع» سيعود إلى الرابطة الثانية، بعد تجربة مع «الكبار» دامت 4 مواسم، وهما انهزام مولودية وهران داخل الديار وكذا مولودية بجاية في سطيف، لأن حسابات الفقرة 2 من المادة 80 من القوانين العامة للفاف، لا تخدم دفاع تاجنانت في حال التساوي في الرصيد النقطي مع «الحمراوة» و»الموب» أو حتى أحد الفريقين، بعد اكتفائه بحصد نقطة واحدة أمام كل منافس.
وفي سياق متصل، فإن أولمبي المدية يبقى بمثابة الحلقة الأضعف في هذه المعادلة، لأن أبناء «المعجزة» التي يحتاجها أبناء «التيطري» لضمان البقاء في الرابطة الأولى لرابع موسم تتطلب انهزام مولودية وهران ومولودية بجاية، مع فشل دفاع تاجنانت في الفوز على بارادو، وهي واحدة من الحالات «الاستثنائية» التي يصبح فيها رصيد 34 نقطة كافيا لضمان البقاء، رغم أن هذا الاحتمال مستبعد جدا، بعدما كان أولمبي المدية قد تفادى السقوط الموسم الماضي، في آخر جولة خارج الديار، حاله حال دفاع تاجنانت، لكن ليس كل مرة تسلم الجرة.
«لاصام» عنصر «حيادي» والنصرية خارج منطقة الخطر
وبلغة الاحتمالات، فإن حل معادلة السقوط للموسم الجاري، تبقي 729 احتمالا قابلا للتجسيد ميدانيا، لأن الحسابات تضع أيضا نصر حسين داي وجمعية عين مليلة كأطراف في المعادلة، لكن كل فريق سيلعب دور «الحكم» فقط، دون أن يكون مصيره السقوط، ولو أن دائرة الاحتمالات اتسعت، بفسح المجال لحالات شبه مستحيلة، تخص كل من أولمبي المدية ودفاع تاجنانت، وهو الأمر الذي يخص 648 احتمالا، في حين أن الشطر المتبقي من قائمة الاحتمالات موجه بالأساس، للأندية التي قد تنهي موسمها برصيد 36 نقطة، بمجموع 81 احتمالا، تنطلق من انهزام النصرية و»لاصام»، وتمر عبر افتراق شباب بلوزداد واتحاد بلعباس على التعادل، لتصل إلى نجاح المولودية البجاوية ونظيرتها الوهرانية في إنهاء الموسم بفوز، ولو أن التحليل الدقيق لنتائج كل الاحتمالات، أثبت بأن جمعية عين مليلة تبقى عبارة عن عنصر «حيادي» في لغة أهل الاختصاص في الرياضيات، لأن نتائج أبناء «قريون» مع جميع المنافسين ليس لها أي تأثير على حسابات السقوط، وفي كل الحالات، الأمر الذي يقلص الاحتمالات «الفعلية» الخاصة برصيد 36 نقطة إلى 27 احتمالا، مقترنة بنتائج ثلاث مباريات، تجرى في ملاعب وهران، بلوزداد وسطيف، رغم أن نصر حسين داي ضمن البقاء بصفة رسمية، شأنه شأن جمعية عين مليلة، لأن حسابات المادة 80 من قوانين الفاف، تمنح «لاصام» 14 نقطة في البطولة المصغرة من باقي المنافسين، مقابل 13 نقطة لتشكيلة «النصرية».
نقطة النجاة قاسم مشترك في قمة «الكوزينة»
شاءت الصدف أن يكون ملعب 20 أوت ببلوزداد، أو «الكوزينة» كما يسمى، وللموسم الثاني على التوالي محكا للحسم في مصير السقوط، وذلك باحتضانه قمة واعدة، تجمع الشباب المحلي وضيفه اتحاد بلعباس، وهي المباراة التي تعد حاسمة في مستقبل الفريقين في حظيرة «الكبار»، بحكم تواجدهما في نفس المرتبة، برصيد 35 نقطة، لكن الحسابات تجعل سواء الشباب والاتحاد يبحث في هذه القمة على نقطة لترسيم «النجاة»، وعليه فإن التعادل سيسمح للفريقين معا بالاطمئنان على البقاء، مهما كانت نتائج باقي المباريات، لأن حسابات البطولة «المصغرة» تمنح أبناء «العقيبة» 12 نقطة، مقابل 14 نقطة لاتحاد بلعباس، بينما ستجبر أي نتيجة غير التعادل الفريق المنهزم، على انتظار نتيجتي «الموب» ومولودية وهران للتعرف على مصيره.
الحمراوة أمام خيار الفوز وكفى
إلى ذلك، فإن المولودية الوهرانية يبقى مصيرها بأرجل لاعبيها، مادام الفوز في الجولة الختامية، داخل الديار سيكون بوزن ترسيم البقاء، لأن «الحمراوة» مطالبون ببلوغ رصيد 36 نقطة للخروج نهائيا من دائرة الحسابات، وهو المطلب الذي يمر عبر النجاح في تخطي عقبة نصر حسين داي بسلام، على اعتبار أن نتائج أبناء «الباهية» مع كل الأندية المتواجدة، في دائرة الحسابات كانت جد إيجابية، والبطولة «السداسية» تمنح المولودية الوهرانية 16 نقطة، ولو أن تجنب السقوط قد يمر عبر حالات أخرى، انطلاقا من عدم قدرة مولودية بجاية على الفوز في سطيف، لأن هذا الاحتمال يفتح الباب حتى لتخفيض عتبة «النجاة» إلى 33 نقطة، في حالة وحيدة تخص مولودية وهران، شريطة انهزام «الموب»، وتعثر دفاع تاجنانت وأولمبي المدية.
«الموب» الحلقة الأضعف بشعار «الانتصار والانتظار»
على النقيض من ذلك، تعد مولودية بجاية الفريق الوحيد ضمن السداسي المعني بحسابات تفادي المركز 14، والذي لا يملك مصيره بأرجل لاعبيه، لأن نتائجه مع المنافسين المباشرين كانت جد متواضعة، واقتصرت على 9 نقاط، لتكون بذلك «الموب» الحلقة الأضعف في هذه المعادلة، سواء مست دائرة الحسابات 6 أندية، أو أصبحت التركيبة خماسية، لأن إخراج جمعية عين مليلة من الاحتمالات، لن يكون له أي تأثير على وضعية المولودية البجاية.
من هذا المنطلق، فإن التشكيلة «البجاوية» تبقى مجبرة على رفع شعار «الانتصار والإنتظار» في جولة اسدال الستار، لأن العودة بالنقاط الثلاث من سطيف لن تكفي لترسيم البقاء، بل يبقى لزاما على «ليكراب» ترقب أغلى هدية، إما من ملعب 20 أوت ببلوزداد، بانتهاء اللقاء بفوز أحد الطرفين، وإما من «الباهية»، بفشل «الحمراوة» في الانتصار أمام «النهد»، وهما احتمالان لا ثالث لهما، مادام التساوي في الرصيد الاجمالي يخدم مصلحة مولودية وهران على حساب نظيرتها البجاوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.