«أغلب المنشآت ستسلم في نهاية ديسمبر الجاري»    فلسطين تمنح الرئيس تبون "القلادة الكبرى"    بناء مجتمع المستقبل المشترك    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للاستجابة لانشغالات المواطنين    نحو تصنيع 3000 سخان مائي يعمل بالطاقة الشمسية    ينبغي توسيع المساحات الفلاحية لتقليص فاتورة الاستيراد    رفع العراقيل البيروقراطية عن 500 مشروع صناعي    الجزائر وفلسطين تُصدران بياناً مشتركاً    إنهاء الانقسام وحماية منظمة التحرير الفلسطينية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل تواصل الارهاب المغربي والصمت الأممي    اجتماع تنسيقي للوفد البرلماني المشارك في الندوة الأوروبية للجان مساندة الشعب الصحراوي    مجلة الجيش تفتح النار على المخزن    كأس العرب: الجزائر تتعادل أمام مصر (1-1)    15 ملفا أمام العدالة بسبب الفساد في الاتحاديات الرياضية    بلعريبي يعاين مدى تقدم أشغال المركب الأولمبي    استيراد 17 ألف علبة من مضادات سرطان الأطفال    3 وفيات...197 إصابة جديدة وشفاء 161 مريض    إلغاء 307 عقد امتياز بسبب عدم تجسيد المشاريع    للشرطة ابتكارها أيضا    ندوة للتضامن مع الشعب الصحراوي    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    أسباب آلام أسفل البطن عديدة    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    اجتماع منظمة التعاون الإسلامي    استكمال مشاورات التعاون    "الكرابس".. مغنم للتكوين وتخريج الأكفاء    2022 سنة اقتصاد بامتياز    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    تقاعس البلديات يُطيل المعاناة    مضاعفة ساعات العمل لتسليم المنتزه قريبا    «نفطال» تتدخّل لنجدة تلاميذ المناطق النائية    221 مؤسسة فندقية آفاق جوان 2022    الرئيس تبون يمنح الرئيس محمود عباس وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    «استقبال أزيد من 60 شكوى لمستثمرين واجهوا عراقيل بيروقراطية»    استعراض تجربة فاطمة قالير    احتفاء بالمهرّج ومفاجآته المبهجة    تظاهرة "أيام القصبة" تتصدّر المشهد    جامعة الفِتن !    وفد مولودية وهران يتنقل اليوم إلى بشار عبر القطار    «المولودية تمرّ بمرحلة حرجة وتحتاج إلى مساندة الجميع»    ممارسو الصحة في وقفة احتجاجية بالمؤسسات والمستشفيات    فتح مستشفى ڤديل الجديد لاستقبال المصابين قريبا    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    خمس استشارات لمعنّفات تقدَّم يوميا بخلايا الإصغاء    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    البروفيسور بوعمرة : الإسراع في التلقيح يعزّز المناعة    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما سجلت إصابات بكورونا في 15 بلدية: تخوفات من التأثيرات الوبائية لتأجير شقق لمصطافين بالطارف
نشر في النصر يوم 25 - 06 - 2020

حذر أعضاء المجلس الشعبي الولائي للطارف، من خطر تفشي كارثة وبائية على غرار تلك التي عاشتها ولاية البليدة، بسبب لجوء سكان المناطق الساحلية وخصوصا بمدينة القالة، لتأجير شققهم منذ شهر رمضان المنصرم للمصطافين والعائلات القادمة من خارج الولاية، لقضاء عطلهم الصيفية رغم الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها البلاد و قرار السلطات المحلية منع الدخول للشواطئ المحلية.
و أكد منتخبون، مساء أمس الأول، في ردهم على عرض الحال المقدم من قبل مصالح الصحة حول وضعية انتشار فيروس كورونا بالولاية، على قيام عشرات السكان بكراء شققهم في العمارات والسكنات الأرضية للمصطافين الذين يترددون يوميا للتنزه عبر المواقع السياحية، الغابية والشواطئ ، دون التصريح بهم لدى مصالح البلدية والأمن لمعرفة هوية تلك العائلات والولايات التي تنحدر منها، من أجل اتخاذ الحيطة والحذر والتعامل مع الوضعية قبل حدوث ما لا يحمد عقباه على حد تعبيرهم، مشيرين إلى أن كل المخاوف تبقى قائمة في أن تكون العائلات الوافدة على المناطق الساحلية، من الولايات المصنفة في الخانة السوداء كبؤر لتفشي فيروس كوفيد19.
مناشدين الوالي التدخل و النظر في هذه القضية واتخاذ كل الإجراءات الإدارية والأمنية قبل فوات الأوان، إلى جانب حرصهم على وضع تدابير وقائية عند مداخل الولاية، من خلال الكشف على العائلات والزوار القادمين من مختلف مناطق الوطن، للتأكد من حالتهم الصحية تجنبا للعدوى وحفاظا على الصحة العمومية.
كما أبدى الأعضاء مخاوفهم من مغبة إعادة فتح الحدود البرية مع البلد المجاور في انتشار الوباء و نقل العدوى من البلد المجاور و حتى من الولايات الأخرى، بدليل استقرار الوضعية الوبائية ببلديتي أم الطبول و العيون الحدوديتين اللتين يتواجد بهما المعبران البريان واللذين لم يسجل بهما لحد الآن أي حالة إصابة بالفيروس القاتل في أوساط السكان.
من جهة أخرى، أشار الأعضاء إلى أنه و رغم التعليمات و النداءات المرفوعة و حملات التوعية و التحسيس و التدابير المتخذة للوقاية للحد من تفشي الجائحة، إلا أنه يسجل عدم اكتراث المواطنين لهذه النداءات و عدم التقيد بالتدابير الصحية و الوقائية، على غرار التباعد الاجتماعي و استعمال الكمامات و تجنب التجمعات.
كذلك يبقى التخوف كبيرا من فتح موسم الاصطياف وهو ما ينذر حسبهم بوقوع كارثة وبائية في أي لحظة ،مثمنين الجهود المبذولة من قبل كل الفعالين وخاصة مديرة الصحة، في مجابهة والتصدي لأزمة كورونا وتجند الجميع لدعم الجهد الوطني للتغلب على الجائحة.
من جهتها كشفت مديرة الصحة والسكان لولاية الطارف ، الدكتورة زويزي نهلة ، عن تسجيل إصابات بفيروس كورونا ب 15بلدية من أصل 24بلدية وهذا بمجموع 201 إصابة، منها 73حالة إيجابية ،45حالة مشتبه فيها ،83حالة سلبية و3حالات وفاة، فيما تماثلت 53حالة للشفاء و17حالة توجد تحت العلاج.
و تأتي بلدية البسباس في الطليعة بتسجيل 13إصابة، الذرعان11إصابة ، الشط10إصابات و باقي الحالات المسجلة بين إصابة واحدة و 8إصابات تتوزع على 12بلدية، لتبقى المرحلة ما بين 27ماي و12جوان، فترة الذروة التي انتشر فيها الوباء بتسجيل 22إصابة، بعد أن كانت الولاية قد سجلت بين23مارس و 22ماي 19حالة.
و أشارت المسؤولة، إلى تسجيل ارتفاع في عدد الحالات الإيجابية، بعد عيد الفطر حسب التحقيق الوبائي، و هذا ناتج عن الزيارات العائلية و التنقلات و حضور الجنائز و كذا عدم احترام شروط الوقاية و خاصة التباعد الاجتماعي و ارتداء الكمامات، مضيفة بأن الولاية تشهد هذه الأيام تزايدا في الحالات المشتبه فيها و الإيجابية، بعد رفع الحجر الكلي عبر كافة تراب الولاية، أين أظهر التحقيق الوبائي أن تنقلات المواطنين و التجمعات و عدم التقيد بالتدابير الوقائية و الصحية، هو السبب الرئيسي في انتقال و انتشار العدوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.