مسيرات مساندة للانتخابات الرئاسية وأخرى معارضة    النطق بالأحكام في حق المتورطين اليوم    المجاهدة يمينة خالدي في ذمة الله    موبيليس يتلقى الموافقة المؤقتة    سعر سلة خامات أوبك 24،65 دولارا للبرميل    354 مؤسسة جديدة تستحدث 7800 منصب عمل ببرج بوعريريج    أمطار رعدية وبرد على ولايات شرق الوطن    الشروع مطلع 2020 في غرس 20 هكتارا من أشجار القسطل    التهرب الضريبي رفع عجز الميزانية إلى 1580 مليار دينار    بلماضي يحظى بتكريم الأبطال من طرف أولمبيك مرسيليا    نادي بارادو يعقد مأموريته في كأس «الكاف»    تأجيل المنافسات إلى 20 ديسمبر    رئيس البرلمان يصف الرئاسيات ب”المحطة التاريخية”    قايد صالح يؤكد التصدي لكل من يحاول استهداف وتعكير صفو الانتخابات    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    إضراب النقابات يشل الحياة في فرنسا    نيوزيلنديون يحاصرون سفينة محملة بفوسفات الصحراء الغربية    محطّة خالدة في مسيرة الثّورة...قال فيها الشّعب كلمته    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون المتعلق بتنصيب العمال ومراقبة التشغيل    البويرة: 5 جرحى في إنحراف سيارة بالجباحية    قسنطينة.. حجز كمية معتبرة من المهلوسات ببالما    وفد من مجلس الأمة يشارك اليوم في لقاء برلماني حول الاخطار البيئية    سانا مارين.. أصغر رئيسة وزراء بالعالم تقود فنلندا    إدانة مدير التجارة بسطيف بعامين حبسا نافذا    انخفاض فاتورة استيراد أجزاء تركيب السيارات في 2019    إضطراب حركة النقل الجوي بين الجزائر و فرنسا غدا الثلاثاء    أدوية الجزائريين مشكوك في جودتها    فرنسا تعلن استضافة مؤتمر دولي بشأن لبنان غدا    اختناق 3 أطفال بغاز أحادي أكسيد الكربون بالبويرة    انتهاء موسم يوسف عطال مع نيس    مسرحية “خاطيني” تتناول الصراع النفسي بين الهجرة وحب الوطن    ياسين عدلي إلتقى بلماضي ويؤجل حسم مستقبله الدولي    بلماضي يرفع كأس أمم أفريقيا أمام جماهير مارسيليا في ليلة التكريم    “ديرو حسابكم” .. !    حرمان روسيا من المشاركة في الألعاب الأولمبية ل 4 سنوات    الفريق قايد صالح يؤكد من قيادة الدرك:    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي شن أي إضراب ويطمئن المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    محكمة سيدي امحمد: رفع جلسة محاكمة مسؤولين سابقين ورجال الأعمال المتابعين في قضايا فساد إلى غد الثلاثاء    دون جمع كل الأطراف الليبية    بيرنار كازوني‮ ‬الضحية الثالثة    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    استمرت‮ ‬7‮ ‬سنوات    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    8773 طلب إحالة على التقاعد هذه السنة    بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل    وداعا .... الحاج تواتي بن عبد القادر.    أبواب الوجع    وهج الذكريات    المبدع يقدّم إبداعا مؤثرا وإلا فهو غير كذلك    تكريم الكاتب والمخرج الجزائري محمد شرشال    عمل يقترب من المونودراما    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الوقت الذي تكثر فيه الأمراض و الاضطرابات العضوية و الوظيفية
نشر في النصر يوم 28 - 08 - 2012

أطباء خواص يدخلون في عطلة جماعية و يتركون مرضاهم للمجهول
اختار الكثير من الأطباء الخواص بقسنطينة اليوم الثاني من عيد الفطر لإغلاق عياداتهم بالجملة أو تفويض أطباء آخرين أغلبهم من البطالين المتخرجين حديثا ليتدربوا على العلاج طيلة فترة غيابهم في أجساد مرضاهم في حين يستمتعون هم بعطلهم السنوية. يحدث هذا في غياب هيئة تشرف على برمجة و تنظيم جدول العطل بدقة بحيث توزع على كافة شهور الصيف و لا تتركز في نفس الفترة الحرجة التي تلي العيد مباشرة و تسبق الدخول المدرسي و الاجتماعي حيث تكثر الأمراض و الاضطرابات العضوية و الوظيفية.
تصادفك و أنت تتجول في هذه الأيام الحارة بشوارع و أحياء ولاية قسنطينة فوق بوابات العديد من المباني التي تقع بها العيادات الطبية أوراقا معلقة تعلن عن تاريخ بداية و نهاية عطلة الأطباء التي تتزامن مع الاحتفال بعيد الفطر و الدخول المدرسي و في أحيان أخرى يفضل أصحاب العيادات عدم الاعلان عن فترة عطلتهم و يتركون الأبواب المغلقة ترد على مرضاهم بسياط الارهاق و القهر في رحلات الذهاب و الإياب منها و إليها، خاصة إذا تعلق الأمر بالمرضى المزمنين و المسنين.
و اختار البعض الآخر تكليف أطباء آخرين لتعويضهم في إجراء الفحوص و وصف العلاج طيلة العطلة.»المؤكد أن من حق كل الموظفين و من بينهم الأطباء الاستمتاع بعطلهم السنوية لكن ليس من حقهم أخذها في نفس الفترة و ترك مرضاهم يتخبطون في المعاناة و الحيرة».قال صهيب،كهل في ال55 مصاب بالربو فوجيء بعيادة طبيبه المتخصص في أمراض الصدر و الحساسية و الربو مغلقة من 20 إلى غاية 31 أوت الجاري كما فوجيء بإغلاق عيادة طبيبه المتخصص في الأمراض الباطنية من 20 أوت إلى غاية 18 سبتمبر المقبل.
و تساءل:»أنا مريض مزمن كيف لي أن أتحمل البقاء دون أدوية إلى حين عودتهما فأنا أعالج عندهما منذ أكثر من 10 سنوات و لا أثق في أطباء آخرين غيرهما؟عادة عطلتيهما في شهر جوان لكنهما قاما بتغييرها دون إخطار مرضاهم «.و هناك أطباء اختاروا هذه الفترة لإجراء بعض أشغال الترميم و الطلاء و التهيئة مثل طبيبة عامة بالمدينة الجديدة علي منجلي فأرغمت مرضاها الأوفياء إلى العودة إلى بيوتهم بخفي حني و هم لا يعلمون أين سيتجهون لأنهم منحوها دون غيرها من الأطباء كامل ثقتهم.
و لم يستطع شاب التحكم في أعصابه،و انفجرغاضبا ساخطا، عندما رافق والدته المسنة المقعدة على متن كرسي متحرك إلى عيادة طبيبة أمراض عظام و مفاصل في الموعد الذي تجدده لها كل ثلاثة أشهر للمراقبة و وصف العلاج فوجدها موصدة و أكد له أطفال الجيران أنها في عطلة منذ العيد.
عزوف كبيرعلى الأطباء المستخلفين
يعتقد العديد من الأطباء الشباب المبتدئين بأنهم سيجدون فرصتهم الذهبية لاكتساب خبرة و التدرب في عيادات الأطباء الذين كلفوهم بتعويضهم في غيابهم خلال العطلة لكن لا يتحقق لهم ذلك دائما كما لاحظنا.فأثناء مرورنا بعيادة أحد أقدم أطباء الأطفال بقسنطينة و أكثرهم كفاءة و شهرة تقع بالكدية وجدنا بقاعة الانتظارسيدتين منهمكتين في الحديث مع الممرضة وطفل صغير لا غير،فكلما دخلت أم مرفوقة بابنها عادت أدراجها بمجرد أن تعلم بأن صاحب العيادة بعطلة وهناك طبيبة تعوضه.
و نفس الشيء بالنسبة لعيادة طبيبة متخصصة بأمراض العيون بوسط المدينة، فقد أخذت عطلتها السنوية في العيد و تركت طبيبا آخر يعوضها فشل تماما في كسب ثقة زبائنها.حيث قالت احدى المريضات بأنها لن تسمح لطبيب مبتدىء من أن «يتخذ منها فأرة تجارب و لن تسلمه عضوا حساسا كالعين ليطبق معلوماته النظرية». و الغريب أن طبيب عيون توفي منذ سنوات لا يزال اسمه مكتوبا في مدخل البناية التي تقع بها عيادته القديمة بوسط المدينة و عندما يدخل المريض الجديد يفاجأ بطبيب آخر مكانه يعلمه أنه يعوضه.و لا أحد يتدخل للكشف عن الحقيقة.و من الصعب على الممرضات كما لاحظنا إقناع المرضى بالخضوع للفحص عند أطباء مستخلفين إلا في حوالى 10 بالمائة من الحالات و جميعها استعجالية طارئة.
مديرية الصحة: من المفروض أن يعلمنا الأطباء بتواريخ عطلهم
قال رئيس مصلحة هياكل و تنظيم مهن الصحة بمديرية الصحة /مراد مخلوف / بأن القانون الساري المفعول يحتم على الأطباء الخواص إخطار المصلحة بالفترة التي يختارونها لأخذ عطلتهم السنوية بعد إعلام مجلس أخلاقيات مهنة الطب لتصادق عليها لكنها لا تتدخل في برمجة هذه العطل و لا تنظمها و لا تضع روزنامة خاصة بها .بينما تخضع عطل الأطباء في المؤسسات الاستشفائية و العيادات العمومية لضوابط و نظام معين .لكن في كل الحالات القانون يفرض ألا يستفيد الأطباء من عطلتهم السنوية في نفس الفترة مراعاة لمصلحة المرضى.
و على كل طبيب من الخواص يأخذ عطلته و يغلق عيادته أن يعلم مرضاه مسبقا و مديرية الصحة و يعلق ورقة يعلن من خلالها ذلك مع تحديد التواريخ. أما إذا أراد تعيين من يعوضه في فترة غيابه عليه أن يحضر شهادة تخرج الطبيب الذي يختاره إلى المصلحة و يكون عادة طبيبا بطالا أو أستاذ مساعد تخرج حديثا.
و شدد محدثنا بأن هناك خمسة مفتشين يأتون دوريا إلى ولاية قسنطينة من ولايات مجاورة لمراقبة كل ما يتعلق بالعطل و مختلف نشاطات الأطباء في مختلف التخصصات بالقطاعين العام و الخاص و كذا الصيادلة و رصد تجاوزاتهم الممكنة مع تقديم تقارير لمديرية الصحة لتتدخل باتخاذ الاجراءات اللازمة و استدرك المسؤول قائلا بأن عدد المفتشين غير كاف مقارنة بالأعداد المتزايدة من أصحاب المهن المرتبطة بقطاع الصحة حيث يتجاوز عددهم حاليا بقسنطينة الألفين .
و أعرب عن أسفه لعدم تقدم المواطنين بشكاوى بالأخطاء و التجاوزات و العراقيل التي يصادفونها في الأوساط الصحية و من بينها تأخير بعض الأطباء مواعيد فحص مرضاهم لأكثر من شهر مما يؤثر سلبا على المرضى و ادعاء بعضهم القدرة على علاج أمراض ليسوا متخصصين فيها بل و يكتبون في لوحات مداخل عياداتهم تخصصات لا علاقة لشهاداتهم بها و بالتالي تعتبر العطلة الجماعية التي يستمتع بها الكثير منهم منذ العيد مجرد قطرة في بحر وعلى المرضى أن يدفعوا كل الفواتير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.