5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة        وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    الجزائر تدعو إلى دعم متواصل للدول الضعيفة    المجلس التّنفيذي الإفريقي ينشد الإصلاح والتقشّف    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    اليوم سيحسم في مصير عضوية إسرائيل في الإتحاد الإفريقي    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سنة حلوة يا زمان
نشر في النصر يوم 03 - 12 - 2012


* محمد الأمين سعيدي
إلى الفنان الراحل محمد بوليفة
لا يَعُودُ المغَنِّي إلى بَيْتِهِ في الغيوم الجميلةِ
لا يقتني وجعا مِنْ محلّ الجراحِ الذي في البلادِ
ولا يتسكَّع تحت ظلال البناياتِ في ليل "ألجي" الكئيبِ
ولن يطرقَ البابَ..
بل يمتطي سرّ أحزانهِ
ويغادر صوبَ البياضِ البعيدِ المدى
لا يعود المغنِّي فيبقى الصَّدى
ثمّ إذ يحضر العاشقون إلى حفله في المساءِ
يراودهُمْ هاجسُ الموتِ في صمتِهِ صارخا:
"ما قيمة الدّنيا وما مقدارُها
إنْ غبت عني وافتقدت هواك"(1)
فيظلون مجتمعين على وجع غامضٍ
يسألون النهايةْ:
أينَ غاب المغنِّي؟
مَنْ سَيُسْكِتُ أحزانَ عودٍ يتيمٍ يرمِّمُ أشواقَهُ؟
مَنْ سَيُلقي على حيرة الشُّعراء تراتيلَ أنغامِهِ؟
مَنْ يعيد إلى معبدٍ في القصيدة شيطانَ ألحانها؟
ثمّ يمضونَ ..
يحترقونَ كما الأغنيَةْ
لا يعودُ المغنِّي إلى بيتهِ في الصَّباحِ
فينتحرُ العودُ في غرفةٍ زارها البردُ قبل الأوانِ
وفارقها نغمٌ عاشقٌ
وملائكةٌ أجَّجتْ نارَ أدْمُعِها حمحماتُ الفناءِ
ومعزوفة مُبْكيَةْ
هل يعود المغنِّي البهيُّ الذي علّم اللحنَ كلَّ الحروفِ
وراقصَ في حفلة الشِّعرِ ما شاءَ مِنْ فتياتِ الكلامْ
هل يعود المغنِّي..
وفي الأرض فيضُ المواجعِ يجري
وفي البلدِ ال غادرتْهُ الأغاني سكونٌ مخيفٌ
وجرحٌ يلوِّنُ وجهَ الجهاتِ
ويرتقُ بالإبرِ الحاقداتِ قميصَ الكرامةِ
يرشقُ بالألم المستفيقِ الحياةَ
وينصب في كلّ منعطفٍ فزعًا لا ينامْ
هل يعودُ المغنِّي؟
ومِنْ زمنٍ هادئٍ(2)أقبلَ السَّاحر البربريُّ الذي خبرَ الموتَ والحاضرَ المتمدّد قرب تخوم الغيابِ
وحاورَ شوقَ البعيدين للزمن المترهّلِ
والحاضِرِ المنتهَكْ
أقبل السَّاحرُ البربريّ الخبير بما يفعل الراحلونَ
لينقلَ صوت المغنِّي وآهاتِهِ للوجودِ
ويرسمَ في أعْيُنِ العاشقينَ ابتسامتَهُ
وتقاسيمَ عودٍ
وهمهةٍ ترتبِكْ
ها يعودُ المغنِّي بصوتٍ أجَشَّ
عميق المعاناةِ
يصرخ بالظلماتِ:
"قمْر الليل اخواطري تتونّس بيه
وإذا غاب اضياه يتغيثر حالي"
فتعود إلى أفق الفنّ شمسُ مسراتهِ الزاهيةْ
ثم يصرخ بالظلماتِ
ويمضي إلى جنَّة الروحِ
حيث رمالُ البلاد التي سكنتْ في نواياهُ
واغتسلتْ بأغاني مواجده العاليةْ
مدينة المشرية27/11/2012
-.جملة كان يغنيها المرحوم محمد بوليفة في مقطع فيديو وضعه سليمان جوادي في الفايس بوك.
1.مطلع قصيدة كتبها سليمان جوادي وغنّاها الراحل.
2.إشارة إلى ديوان سليمان جوادي "أغاني الزمن الهادئ".
3.من قصيدة "قمر الليل" لعبد الله بن كريو، غنّاها الراحل محمد بوليفة.
ألواح (2)
* جمال بن عمار
(6)
كَم هي السّاعةُ الآنَ في الشَّوقِ ، غير ظّلالٍ ، تدُبُّ و ترقصُ ...
أبغضُهَا ، فتَفيضُ على الجَسَد المُرّ ، دَالية كوثَريَّة ، نَخلَة في دَمِي - بالجُنونْ
ودَمِي يُعلِّقُني كي أظلَّ –[ أمَا آنَ للصّمتِ أن يترجّلَ ] ... ؟
إني رجَوتُ زمَانكِ حتى تَعُود المصَابيحُ في لَيلهَا ، و السَنابلُ في أرضهَا
والمجَاري التي في نهرهَا - تتفجَّرُ زيتًا وأقداحًا
ضَعِي صَدرَك الظَامِئ يطلَعُ / يَنْزِلُ خَوفي إلى الكَلمَاتِ العُلا ..! -ترجعين
الرّعدُ المُوارب قَلبي (انتظرتُكِ) .. هذا وصَالُ الغُرُور، وصَدعُ القبُور
وصَوتُ الزّمَان البَخِيل ..
(7)
سَيّدَتي ... وسيّدتي شَجرُ السَّروِ ، بَيتُ الشّهَداءِ
أنتِ السَّمَاءُ ... أغَاني الجبَال العَريقَة
تَطلعُ في الرّوح ... أنتِ الكَلامُ المُصَفّى ، وقُطن الشّتَاء / المُصَفّى ...وزَيتُونْ
و أنا بين يَديكِ هَل قُلتُ ( قَارِعةً ) ؟ ماتبَقى لشَوق هوايْ..
القبائلُ من يَرجمُ الضّوءَ في الغَار ...
وأنا في دمِي عطشٌ ، ماكتَمتُ هَوايَ.. وماشدَّني زمني عنكِ ، إنّي أتوبُ
ولكن خَوفي عَصِيّ.. يُلَملِمُ أثقالهَا ، بالذِي زلزلَ الدَّمعَ صَدعًا ثَقِيلا
وزمجَر في الظَّلمُوتْ ...
(8)
لتكُن رَجّة المَوتِ فَتحًا جَمِيلا ، لِتَنسَى العصَافيرُ لمّا تَطِير الصَّباحُ لأَنهُ
(يُصبِح) في العَقل ينسَى ... المُلوكُ الدَّوائرُ...
لا ( وجه) للفُقَراء سِوى الآن طَيفًا خَدُولا
الحرائقُ ، لاشيء في الخوف
لاَ شكَّ في المَوتِ ،لاحَقَّ في البَاطلِ
لا مفَرّ من النَّبعِ يغسِلُ أطرَافَها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.