القمة العربية في الجزائر ستحقق التوافق بين الأشقاء    تقارب ثنائي من أجل قضايا مصيرية    الإجراء مؤقت لغاية الشروع في العمل بنظام النقاط    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    التلقيح يبقى الحل الوحيد لمجابهة الوباء    في مداهمات متفرقة لمصالح الأمن: حجز قطع أثرية واسترجاع مركبة و دراجة نارية    طالب بالتصدي للدوائر المتربصة بالمنتخب: عمارة: مستقبل الناخب الوطني غير مرتبط بالنتائج    في انتظار الشروع في نظام النقاط: إلغاء سحب رخص السياقة إجراء مؤقت    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    تعرض محوّل كهربائي للسرقة والتخريب بوهران    3 قتلى و125 جريح في 24 ساعة    التشاور لتدارك العقبات أمام إنجاز المشاريع السياحية    رئيس "الفاف" يجتمع بأعضاء أطقم المنتخب الوطني    تجسيد مشروع "كاب مار" برأس فالكون للنهوض بالرياضات المائية    رئيس اتحاد جزر القمر يستنكر حرمان فريقه من حارس المرمى    نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن    فطموش محكما وتليلاني مكرما    الطبعة الثانية شهر مارس    جمع نصوص ولد عبد الرحمان كاكي في كتاب    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    26,4 مليون جزائري في سن العمل    حملة تعقيم واسعة للوقاية من "كوفيد-19"    تحرك جزائري لضم نجم كريستال بالاس    الدخول المدرسي في موعده    الجزائر حاضرة على كلّ الجبهات    علاقات أخوية استراتيجية    القوة الوازنة    دعم دائم لفلسطين    السقي التكميلي لتأمين الإنتاج    القبض على عصابة خطيرة بعلي منجلي    توقيف 3 أشخاص واسترجاع بعض اللواحق المسروقة    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الصقيع و الجليد يؤثران على نمو المزروعات بسعيدة    المزارعون بسهل ملاتة يطالبون برخص حفر الآبار    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    الإعلان عن مسابقة «بطلة القراءة» بالمكتبة العمومية لتلمسان    « ثقتنا كبيرة في تأهل الخضر إلى المونديال على حساب الكاميرون»    «عمارة يحث على التكاتف وعدم الانصياع للهجمات الغادرة»    تلقيح ما بين 50 إلى 60 شخصا يوميا و «جونسون أند جونسون» الأكثر طلبا    التخوف من "أوميكرون" يرفع من نسبة التطعيم    تأجيل كلّ المنافسات الرياضية    هذه قواعد التربية الصحيحة    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    فيلم حول فرانز فإنون    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    دروس من انهيارات أسعار النفط    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    ال" كاف " يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري بسبب اجتياح الأنصار لأرضية الميدان    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قضية وفاة الطفل عبد الرحيم بالبرج
نشر في النصر يوم 12 - 09 - 2010


توقيف قاصر ووالد الطفل يتحدث عن فعل إجرامي
أثار العثور على الطفل عبد الرحيم ببلدية الياشير داخل بئر بعمق 27 مترا الكثير من علامات الإستفهام لدى أهل الضحية، حيث قال والد الطفل للنصر أنه يستبعد تماما أمر سقوطه داخل البئر، كما أكدت مصادر موثوقة أن مصالح الأمن قد أوقفت قاصرا يبلغ من العمر 16 سنة و تمكنت من افتكاك بعض الحقائق حول المأساة ، و أبدت ذات المصادر نوعا من التحفظ في انتظار انتهاء مجريات التحقيق .
------------------------------------------------------------------------
النصرتنقلت يوم أمس إلى بيت الطفل و كذا إلى مكان العثور عليه ، حيث أشار والد الضحية أب لثلاثة أطفال - إلى يقينه من أن وفاة ابنه لم تكن جراء حادث عرضي بل كانت مدبرة و جرت وقائعها في اليومين الأخيرين فقط، مشيرا إلى عدة دلائل لإثبات أقواله، و أوضح أن البئر الذي وجد فيه ابنه مغلق من جميع الجوانب و محاط بجدار من الطوب و بابه مغلوق بإحكام ، إضافة إلى استحالة تنقل ابنه المتوفي إلى المكان لوجود سياج محيط بالبئر و كذا لبعد المسافة عن مقر منزله بحوالي نصف كيلومتر ، إضافة إلى عدم تعود ابنه البالغ من العمر أربع سنوات مغادرة المنزل .
والد الضحية روى للنصر لحظات سماعه بخبر وفاة ابنه و علامات التأثر و الدهشة بادية على وجهه ، و قال أن أخاه القاطن بمدينة البرج ، لم يترك أي مكان إلا و ذهب إليه للبحث عنه ، و في مساء يوم السبت تنقل برفقة صديقه إلى البئر بعدما راودته الشكوك ، أين عثر عليه جثة هامدة تطفو فوق المياه ، و سارع حينها بإبلاغ مصالح الدرك و الشرطة، و كذا مصالح الحماية المدنية التي تدخلت لانتشال جثته من داخل البئر الذي يبلغ عمقه حوالي 27 مترا.
و ما زاد من شكوك والد الضحية حول وفاة ابنه ، هو عدم العثور على الطفل داخل البئر بعد تفتيشه من قبل سكان البلدية ليلة اختفائه، و كذا تأكيد عمه على عدم تعرض جثته للتعفن عدا ميلان لونها إلى الزرقة و انتفاخ بطنه، ما يشير بحسبهم إلى أن سقوطه داخل البئر كان في اليومين الأخيرين على اقل تقدير، في انتظار ما ستسفر عنه عملية التشريح .محدثنا نفى أن يكون على خلاف مع أي كان ، و دعا إلى الهدوء رغم شكوكه في ظروف وفاته ، و عن ابنه قال " عبد الرحيم كان محبوبا لدى الجميع ، لكنني استبعد أن يكون قد تنقل إلى البئر بمفرده " ، مضيفا " كان لايغادر باب المنزل إلا برفقتي أو مع إخوته " .تنقلنا بعدها إلى مكان الحادث ، انطلاقا من بيت الضحية سيرا على الأقدام على مسافة تزيد عن ال 600 متر ، و عند وصولنا وجدنا فرقة من الحماية المدنية بصدد تفريغ البئر من المياه بحضور أعوان من الأمن الوطني و الشرطة ، أملا في العثور على دلائل إضافية من شانها أن تساعد في عملية التحقيق . قبل الدخول إلى المكان شاهدنا سياجا مرميا على الأرض أوضح احد السكان أن السياج كان محيطا بالمساحة التي يتواجد بها البئر ، مشيرا إلى استحالة دخول الضحية لوحده عبر السياج ، كما أن محيط البئر مبني على شكل غرفة مسقفة بصفائح حديدية و مغلوق بواسطة باب خشبي ، قام أعوان الحماية المدنية بنزعهم لتسهيل عملية تفريغ البئر من المياه ، و فيما رفض قائد فرقة الحماية المدنية التصريح ، أكدت مصادر على صلة بعملية الانتشال أن جثة الطفل و جدت سليمة من أي اعتداء و كاملة البنية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.