«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لبنان: نجيب ميقاتي يكلف بتشكيل حكومة جديدة بعد أسبوعين من سقوط حكومة الحريري

كلف الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، رئيس الوزراء الأسبق والنائب الحالي نجيب ميقاتي يوم الثلاثاء بتشكيل حكومة جديدة بعد حصوله على تأييد غالبية نواب البرلمان وذلك عقب نحو أسبوعين من سقوط حكومة سعد الحريري إثر استقالة 11 وزيرا منها مما أفقدها النصاب الدستوري.
وكان ميقاتي (مرشح قوى 8 مارس) قد حصل على أصوات 68 نائبا من اصل 128 يشكلون عدد أعضاء البرلمان اللبناني خلال الاستشارات النيابية التي أجراها الرئيس اللبناني على مدى يومين في حين حصل سعد الحريري (مرشح قوى 14 مارس) على أصوات 60 نائبا. وعقب تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة أعلن ميقاتي أنه سيبدأ مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة يوم الخميس.
وقال "سأجري زياراتي التقليدية لرؤساء الحكومات السابقين غدا وسأبدأ مشاوراتي الخميس" مضيفا انه أكد للرئيس سليمان " أن التعاون سيكون كاملا لحكومة تحفظ وتحقق تضامن أبنائها وتحمي صيغة العيش المشترك".
وأضاف ميقاتي "سأشكل حكومة تحمي العيش المشترك واتطلع إلى أن تواجه بمسؤولية كل التحديات التي تواجهنا وأنا واثق أن الخروج من هذه الأوضاع يتطلب خطوات استثنائية لمواجهة التحديات والأمر يتطلب تعاون جميع القيادات". واعتبر ميقاتي "أن نتيجة الاستشارات النيابية ليست انتصارا لفريق على آخر إنما هي انتصار للاعتدال أمام التطرف وانتصار للوحدة أمام التشرذم". وفي رد فعل على تسمية ميقاتي لرئاسة الحكومة دعا أمين عام حزب الله حسن نصر الله رئيس الوزراء اللبناني المكلف إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية. وقال نصر الله أن " اللبنانيين اليوم أمام فرصة حقيقية للم الشمل لا غالب ولا مغلوب "داعيا إلى اغتنام ما وصفها بالفرصة السياسية الجديدة في لبنان.
وشهدت عدة مناطق في لبنان احتجاجات لليوم الثاني على التوالي نظمها مناصرو رئيس الحكومة اللبنانية المستقيلة سعد الحريري. وطالب المحتجون بترشيح هذا الأخير لتشكيل الحكومة الجديدة في وقت الذي تحصل رئيس الوزراء الأسبق و مرشح المعارضة نجيب ميقاتي على تأييد معظم النواب في اختتام جولة الاستشارات النيابية.
وفي كلمة وجهها لمناصريه أعلن الحريري رفضه لكل مظاهر الشغب والخروج عن القانون التي حدثت خلال الاحتجاجات على عدم تسميته لتشكيل الحكومة الجديدة وتكليف رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي بذلك.
وإعتبر الحريري أن "يوم الغضب" الذي نفذه أنصاره في مدينة طرابلس وسائر المناطق اللبنانية كان دافعها "التعبير عن موقف سياسي اعتراضي يشكل جزءا من المسار الديمقراطي الذي اخترناه معا والذي نؤمن انه المسار السليم الذي لا يجوز التخلي عنه مهما بلغت حدة الانفعالات".
وقال "إنني إذ اعبر عن شكري وامتناني لكل مواطن حر التزم هذا المسار وقرر المشاركة في رفع الصوت منددا بمحاولات الهيمنة على قرارنا الوطني وعلى قرار مدينة طرابلس تحديدا أرى من واجبي في الوقت ذاته إعلان رفضي الكامل لكل مظاهر الشغب والخروج على القانون التي رافقت التحركات الشعبية وشوهت مع الأسف الشديد الأهداف الوطنية النبيلة لهذه التحركات". وأضاف "الغضب لا يكون ولا يصح أن يكون بقطع الطرقات وإحراق الدواليب والتعدي على حرية الآخرين مهما كانت الدوافع إلى ذلك".
وناشد الحريري أنصاره في كل المناطق اللبنانية "التزام أعلى درجات الهدوء والحذر والتنبه إلى مخاطر الانجرار وراء بعض الدعوات المشبوهة التي يمكن أن تنطلق من هنا وهناك". وفي سياق متصل أعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن قلقه للتصعيد الذي شهده الشارع اللبناني مؤكدا ضرورة "وضع المصلحة اللبنانية العليا فوق أي إعتبار".
ودعا إلى ضبط النفس وتجنب كل ما من شأنه أن يعرض أمن أو إستقرار لبنان للخطر مشددا على أن الحوار في إطار تحقيق الوفاق اللبناني هو "السبيل الوحيد" للوصول بلبنان إلى بر الأمان مشيرا إلى أهمية الإلتزام بمبادئ الديمقراطية والأطر الدستورية اللبنانية لحل أية خلافات بين الفرقاء اللبنانيين.
من جانب آخر، عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية القطرية اليوم عن احترام دولة قطر للنهج الديمقراطي في التشاور الذي أسفر عن اختيار نجيب ميقاتي رئيسا مكلفا للوزارة في لبنان مؤكدا حرص دولة قطر على استمرار الإخاء والحفاظ على صيغة العيش المشترك بين فئات الشعب اللبناني الشقيق واحترام خياراته الديمقراطية. وأعرب المصدر عن دعم دولة قطر ووقوفها إلى جانب لبنان في كل ما من شأنه تثبيت دعائم الأمن والاستقرار وتحقيق ما يصبو إليه الشعب اللبناني الشقيق من تقدم وازدهار.
للتذكير، فإن حكومة الحريري سقطت قبل نحو أسبوعين بعد استقالة وزراء المعارضة منها بسبب الخلاف على المحكمة الدولية التي تنظر في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في انفجار استهدف موكبه في بيروت في فيفري 2005.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.