الأطباء يلتحقون بالحراك الشعبي وينددون ب «التمديد»    وزارة الخارجية: المعلومات المنسوبة للسيد لعمامرة عبر حساب مزيف على التويتر "لا تستند إلى أي أساس"    الفريق ڤايد صالح يشرف على التمرين التكتيكي «النصر 2019»    هازارد يرد على إهتمام الريال    مبادرة «التّكتل من أجل الجمهورية الجديدة»    تراجع محسوس في فاتورة استيراد المواد الغذائية    الارندي: لا حكم ولا سلطة أغلى من الجزائر    المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بمركز سيدي موسى    توزيع 4267 وحدة سكنية بعد حرقة انتظار    باتنة : توقيف شخصين وحجز أزيد من 1800 قرص مهلوس    زوخ يشرف على الاحتفالات بعيد النصر        الجزائر قدوتنا في النضال لاستعادة الوطن المحتل    إرغام الاحتلال المغربي على الامتثال للشرعية الدولية مسؤولية أممية    شبيبة القبائل: ملال يودع ملفا ثقيلا على مستوى "الفاف"    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    شباب قسنطينة ينتظر القرعة ليعرف منافسه من بين الأهلي والوداد والترجي    بالصور.. حجز مجموعة من قطع أثرية بميناء الجزائر    أمن البليدة يحيي عيد ذوي الاحتياجات الخاصة    الأمن البوني في عنابة يطيح بعصابة مختصة في سرقة الكوابل الهاتفية    بالصور.. تسمية مركز عبور الناحية العسكرية الخامسة باسم الشهيد زيغد سماعين    لتجنب أخطار التدخين وجب الامتناع عنه فورا    إنتاج ليبيا النفطي بأعلى مستوى منذ 6 سنوات    طائرات ممنوعة من التحليق في أجواء الجزائر    تفاصيل جديدة عن منفذ هجوم أوتريخت    جمع أكثر من 200 ساعة من الشهادات بتلمسان    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    ثمرات وفوائد الاستغفار    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    توقيف 9 تجار مخدرات بوهران وغليزان    تساقط الثلوج على المرتفعات الشرقية التي يفوق علوها 1000 متر ابتداء من مساء اليوم الثلاثاء    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    تنظيم معرض خاص للمنتجات الجزائرية قريبا بنيجيريا    بعد تأجيل لقاء النصرية: مدرب الموب يجبر على تغيير برنامجه التحضيري    بطولة ما بين الجهات    مع “La Switch”… عودة الانترنت غير المحدودة    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    الإبراهيمي: محادثاتي مع المواطنين أصبحت موضوعا للقذف    المثقّف و الشارع    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    الرئيس بوتفليقة يقول إنه سيختم مسيرته بنقل سلس للسلطة إلى الجيل الجديد و يؤكد: البلاد مقبلة على تغيير نظام الحكم في الندوة الوطنية    إحباط محاولة تهريب 9200 أورو بمطار هواري بومدين الدولي    أستاذ التّاريخ رمضان بورغدة ينفي من قسنطينة: لا دليل علمي أو تاريخي على وجود بنود سرية في اتفاقيات إيفيان    لافروف: ما يحدث في الجزائر ليس ربيع عربي والشعب سيتغلب عليه    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    أواخر جوان المقبل    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    60 مكتتبا يدخلون شققهم اليوم    .. مملكة بن بونيا    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرو مستشفيات العاصمة يناشدون السلطات العمومية لحل مشكل إزدحام السيارات بهذه المؤسسات

ناشد مسيرو المستشفيات الجامعية للجزائر العاصمة السلطات العمومية لحل مشكل إزدحام السيارات داخل وخارج هذه المؤسسات داعيين الى بناء حظائر محاذية لها لتخفيف الضغط عليها.
ويشتكي مسيرو المراكز الاستشفائية الجامعية الكبرى للجزائر العاصمة من ضيق المساحات المخصصة لركن السيارات بداخلها سواء تعلق الامر بالسيارات الخاصة بمستخدميها أو العائلات المرافقة للمرضى ناهيك عن مشاكل الازدحام التي تتسبب فيها هذه الاخيرة.
ويأتي المستشفى الجامعي مصطفى باشا في مقدمة مستشفيات العاصمة التي تعاني من ضغط كبير على مستوى مداخله الاربع حيث قدر المدير العام لهذه المؤسسة الاستشفائية السيد الهاشمي شاوش لواج عدد السيارات الوافدة إليه يوميا بما يقارب 3000 سيارة مما يقف عائقا أمام حركة المرور بالمدخل الرئيسي للمستشفى وصعوبة توفير مكان لجميع المستخدمين والاشخاص المرافقين للمرضى.
وأكد السيد شاوش في نفس الصدد أن هذه المؤسسة تم تصميمها خلال الفترة الاستعمارية لاستيعاب 400 سيارة فقط وأصبحت اليوم تستقبل ما يقارب 3000 سيارة مما جعلها تتحول الى حظيرة كبرى يتقاسمها مستخدمي هذه المؤسسة والمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في مكافحة السرطان بيار وماري كوري بالإضافة الى العدد الهائل من المرضى الوافدين من العاصمة وضواحيها و كذا زوار المرضى.
وتتكفل هذه المؤسسة الاستشفائية بتكوين أكثر من 1000 طبيب مقيم وقد أرجع السيد شاوش إستقبال المؤسسة لهذا العدد الهائل من الاطباء الى توفيرها على عدد هام من المصالح الطبية أكثر من غيرها بالإضافة الى 11 تخصصا استعجاليا يستقبل كل واحد منه حوالي 300 مريضا يوميا مما يسمح بضمان فرص كبيرة للتربص والتأطير.
ويوظف المستشفى حوالي 5500 مستخدم وجاره مركز بيار وماري كوري 3000 مستخدم من جميع الاسلاك الى جانب العدد الهائل من قاصدي العلاج بمختلف التخصصات وجزء هام من بينهم مصابين بالسرطان يضاف لهم مرضى الاستعجالات الطبية البالغ 600 مريضا يوميا في المتوسط ناهيك عن المرضى الموجهين للمخابر البيولوجية الستة.
ويرى السيد شاوش أن هذه الحالة "المزرية" التي يعيشها المستشفى يوميا "لاتخدم" مصلحة المريض ولا الاسلاك العاملة به مما أدى الى تدني الخدمات بهذه المؤسسة وعدم قدرتها على التكفل بالعدد الهائل من المرضى جزء كبيرا من بينهم لاتستدعي حالته التنقل إليها.
ومن بين العوامل التي زادت الطين بلة ذكر السيد شاوش بالمكان الاستراتيجي للمستشفى المتواجد بقلب العاصمة بمفترق طرق كبرى ومنطقة تعرف إزدحاما كبيرا الى جانب إحاطته بعدة مراكز وأسواق تجارية تجعل منه حظيرة غير مباشرة لقاصدي هذه الاسواق.
وسجل أسفه لعرقلة حركة المرور التي تتسبب فيها السيارات الوافدة على المستشفى حيث تؤدي في غالب الاحيان الى غلق مفترق الطرق لساحة أول ماي رغم المجهودات التي يبذلها أعوان الامن العاملين بهذه المؤسسة بالتعاون مع عناصر الشرطة من أجل ضمان سيولة في حركة المرور.
ومن جهة أخرى عبر عن سخطه لعدم تمكن سيارات الإسعاف التي مهما تعالت صفارة إنذارها تتلقى صعوبة كبيرة في الوصول الى مصالح الاستعجالات من خلال تسللها عبر السيارات التي تسد كل المنافذ وتتسبب في خلق طابور طويل يمتد من مدخل المستشفى الى الطرق المجاورة.
كما تتسبب حركة المرور داخل المستشفى في إزعاج للمارة والمرضى من خلال الاصوات والضجيج الصادر من جميع النواحي.
استخدام السلاسل لحجز مكان للسيارات داخل المستشفى
عبر رئيس مصلحة الامراض الجلدية الاستاذ بن قايد بمستشفى مصطفى باشا الجامعي عن أسفه للجوء بعض رؤساء المصالح لمختلف الاختصاصات الطبية لاستخدام سلاسل لحجز أماكن لسيارتهم داخل المستشفى مؤكدا بأنه في غالب الاحيان لا يجد السلك الطبي ولاسيما الاستاذة مكانا لسيارتهم إلا بعد عناء شديد معظم الاحيان يتسبب في تأخرهم عن تأدية واجبهم في العلاج والتأطير.
ودعا نفس المختص بالمناسبة السلطات العمومية الى فتح حظيرة للمستشفى أو تخصيص طابقين له بحظيرة السيارات لعلي ملاح (المحاذي للمستشفى) لتخفيف الضغط عليه ومساعدته على تقديم خدماته على أحسن وجه.
أما السيدة فوزية مراقبة طبية عامة بقسم أمراض الجهاز الهضمي بنفس المؤسسة الاستشفائية فقد أكدت من جهتها أنها تأتي الى المستشفى قبل الساعة السابعة صباحا حتى يسعفهاالحظ للحصول على مكان لركن سيارتها معبرة عن استيائها اتجاه تصرفات بعض أعوان الامن الذين استغلوا ظروف المستشفى لحجز أماكن للسيارات لبعض الاطباء مقابل مبلغ مالي.
ومن جهة أخرى قالت الدكتورة نادية تعمل بالمؤسسة الاستشفائية لمكافحة السرطان بيار وماري كوري أنها تفضل عدم إستعمال سيارتها لتفادي الازعاج داخل هذه المؤسسة مؤكدة بأن الوضعية التي آل إليها هذا المستشفى تستدعي تدخلا عاجلا حتى لاتنحرف هذه المؤسسة التي ظلت مثالا في العلاج عن مهامها التي أنشئت من أجلها.
ويعاني مستشفى لامين دباغين (مايو سابقا) بدوره من هذه الظاهرة حيث أكد مديره العام السيد ناصر بار أن أكثر من 2000 سيارة تدخل الى المستشفى يوميا لاتتسبب في عرقلة حركة المرور بالمدخل الوحيد للمستشفى فحسب بل تؤدي الى إزدحام بداخله وصعوبة ايجاد ركن لهذا العدد الهائل من السيارات.
وقال مسير هذه المؤسسة الاستشفائية بالمناسبة أنه وجه عدة مراسلات الى المسؤولين المحليين داعيا فيها الى ضرورة بناء حظائر للسيارات مجاورة للمستشفى إلا أن انشغالاته لم تلق حتى الان رد فعل من طرف هؤلاء لتخفيف الضغط على هذه المؤسسة.
ويعلق السيد بار أمالا كبيرة على العيادة متعددة الخدمات التي سيتم فتحها بمحاذاة المستشفى لتخفيف العبء عليه وتحسين التكفل بالمرضى من جهة وسيولة حركة المرور بداخله من جهة أخرى.
اذا كانت المؤسستان الاستشفائيتان الجامعيتان لكل من مصطفى باشا بوسط العاصمة ولامين دباغين بحي باب الواد الشعبي يعانيان من ضغط كبير نتيجة العدد الكبير للسيارات الوافدة إليهما فإن مستشفى حساني إسعد لبني مسوس غالب ما تشل الحركة الطريق المؤدية اليه تماما بسبب حافلات نقل الطلبة التي تقف بجانبيه على بعد بضعة أمتار من هذه المؤسسة.
وعبر مدير المستشفى السيد عمر بورجوان عن إستيائه للظروف التي تعمل فيها هذه المؤسسة مؤكدا أن سيارات الاسعاف الآتية من الجهة الشرقية للمستشفى وتنقل مرضى في حالات خطيرة تجد صعوبة في الوصول الى مختلف صالحه بسبب حافلات نقل الطلبة التي تغلق الطريق.
ويذكر مدير هذه المؤسسة انه وجه هو الاخر عدة مراسلات الى كافة المسؤولين الا أنها ظلت إلى حد الآن دون استجابة مسجلا أسفه للازعاج الذي تحدثه هذه الحافلات للمستخدمين والمرضى والجو العام للمستشفى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.