اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي‮:‬    الدورة الدولية‮ ‬أحمت‮ - ‬كومارت‮ ‬للملاكمة    بطولة إفريقيا على المضمار    تصفيات مونديال‮ ‬2022‮ ‬لكرة القدم    بعد وفاة رجل متأثراً‮ ‬بجروحه    لجمع النفايات المنزلية بورقلة    شارك فيه أزيد من‮ ‬20‮ ‬عارضة بالوادي‮ ‬    تم تصويره بوهران    استقطبت أزيد من‮ ‬7‮ ‬آلاف شاب بتيسمسيلت‮ ‬    فيروس كورونا الجديد ينتشر في الصين    في‮ ‬إطار تطوير فروع الصناعات العسكرية    تغييرات مرتقبة على رأس وكالة "عدل" و"المؤسسة الوطنية للترقية العقارية"!    لضمان تصدير مربح للمنتوج الوطني‮.. ‬رزيق‮:‬    أوقف ثمانية عناصر بتيسمسيلت وبومرداس والوادي    تضمنت‮ ‬100‮ ‬طن من المساعدات الإنسانية    تبون‮ ‬يلتقي‮ ‬اليوم مدراء مؤسسات إعلامية‮ ‬    مدير مستشفى بأدرار يستقيل من منصبه تطبيقا لآية قرآنية!    حسب دراسة أجرتها‮ ‬كنسيومر لاب إيريكسون‮ ‬    النواب جاهزون لإثراء مخطط عمل الحكومة    الجيش يدمر مخابئ إرهابية ويوقف 30 مهاجرا غير شرعي    مكتتبو "عدل 2" ينتفضون أمام مقر الوكالة العاصمة    فتح مكتب محلي ببلدية البابور بسطيف    الوزير الأول يأمر باتخاذ جملة من الإجراءات    بلادهان اجتمع بالفرقاء الماليين‮ ‬    محللون‮ ‬يعلقون على نتائج مؤتمر برلين ويؤكدون‮:‬    الرئيس تبون يقرر إيفاد قافلة مساعدات إنسانية كعربون محبة وأخوة    الوصفة المنطقية لحل الأزمة الليبية    حصة الجزائر 41 ألفا و300 حاج هذا الموسم    اعتداء وحشي على محام    استخراج 9 قوارب صيد بالشلف    صراع المرافعات بين الجمهوريين والديمقراطيين بغرفة الشيوخ    السراج: إغلاق حفتر لحقول النفط سيؤدي إلى كارثة    ارتفاع حدة الاحتجاجات بعد انتهاء «مهلة الوطن»    فرنسا تستعجل عودة "الدفء" لمحور باريس الجزائر    بلمهدي في زيارة رسمية إلى السعودية    خريجو الصيدلة يطالبون باعتمادات لفتح صيدليات    رسميا..رفع حصة الجزائر في الحج إلى 41.500 حاجّا    نجم مقرة يتعادل أمام نادي بارادو    بلقروي أمام المجلس التأديبي ومفتاح مهدد بعقوبة ثقيلة    حينما تلامس الأحلام الواقع    وفاة الممثلة ومصممة ملابس العروض المسرحية لبنى بلقاسمي    توقع إنتاج 140 ألف قنطار من البطاطس    إيتيم يرسم التحاقه بالحمراوة واللاعبون لم يعودوا إلى التدريبات    الجمعية العامة يوم 27 جانفي    الموسيقى والاستمرار في فعل التخييل    معرض للرسام "نور الدين شقران" بالجزائر العاصمة هذا السبت    الناقدون يثمنون جمالية العرض وطريقة المعالجة الدرامية    ميلاد مؤسسة الإمام الهواري    السكان يطالبون بتهيئة الطريق    15 سنة سجنا نافذا لأخوين حوّلا حفل زفاف إلى مأساة بحاسي بونيف    15 سنة سجنا لمهرب 45 كلغ من القنب الهندي بوهران    8 سنوات حبسا لشيخ اغتصب قاصر بعين البيضاء    قطعة من الخيال لعشاق المغامرات    والي وهران غير راض بوتيرة الأشغال    النبي صلى الله عليه وسلم مع أحفاده    مفاهيم ومفردات في منهج الإصلاح المنشود    صور من مسارعة الصحابة لطاعة النبي صلى الله عليه وسلم    قطاع التربية... مؤشرات الإقلاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسطينيون يحيون الذكرى ال"32" لاندلاع انتفاضة الحجارة

يحيي الفلسطينيون اليوم الأحد الذكرى ال32 لاندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى (انتفاضة الحجارة) والتي اندلعت عام 1987 واستمرت 7 سنوات.
واندلعت انتفاضة الحجارة (الانتفاضة الأولى) التي تفجرت بعد دهس شاحنة تابعة للاحتلال الإسرائيلي لسيارة يستقلها عمال فلسطينيون بمخيم "جباليا" شمال قطاع غزة ما أدى لمقتل أربعة فلسطينيين وإصابة آخرين.
وبدأت هذه الانتفاضة من مخيم "جباليا" بقطاع غزة عقب حادثة الدهس المتعمدة ثم انتقلت إلى كافة المدن والمخيمات الفلسطينية.
وسميت ب"انتفاضة الحجارة" لأن الحجارة كانت أداة الدفاع التي استخدمها الفلسطينيون ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وشكل الشباب الفلسطيني في ذلك الوقت العنصر الأساسي المشارك بالانتفاضة،وقامت بقيادتها وتوجيهها القيادة الوطنية الفلسطينية الموحدة للثورة، وهي عبارة عن اتحاد مجموعة من الفصائل الفلسطينية السياسية والذي كانت تهدف بشكل أساسي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.
وصادف اندلاع انتفاضة الحجارة إعلان الشيخ أحمد ياسين عن تأسيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
وأصدرت حركة حماس بيانها الأول الذي عبر عن مجمل سياساتها وتوجهاتها في تاريخ 14/12/1987 بعد 5 أيام من انطلاق انتفاضة الحجارة.
وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالرد العنيف على الانتفاضة حيث أغلقت الجامعات الفلسطينية وأبعدت مئات النشطاء ودمرت منازل الفلسطينيين.
وتقدر حصيلة القتلى الفلسطينيين على يد قوات الاحتلال أثناء انتفاضة الحجارة ب 1162 قتيلا بينهم نحو 241 طفلا بالإضافة إلى 90 ألف جريح وتدمير 1228 منزلا واقتلاع 140 ألف شجرة من الحقول والمزارع الفلسطينية.
واعتقلت قوات الاحتلال حينها ما يقارب من 60 ألف فلسطيني من القدس والضفة والقطاع وفلسطينيي الداخل وفق إحصائية لمركز الأسرى للدراسات.
ومع استمرار المظاهرات والمواجهات اليومية مع قوات الاحتلال دون توقف بدأ شبان الانتفاضة يكتسبون ثقة أكبر لاستمرارها وجعلها منهج حياة من خلال الدعوة للمواجهات والإضرابات التي كانت تعم كافة أرجاء الضفة الغربية وقطاع غزة ليشكلوا لجان شعبية لقيادتها.
واستخدمت قوات الاحتلال شتى الوسائل لقمع الانتفاضة وإخمادها دون جدوى وارتكبت سلسلة مجازر بحق الفلسطينيين كان أبرزها، مجزرة الحرم القدسي الشريف 8 أكتوبر 1990 وأدت لمقتل 21 فلسطينيًا وكذلك مجزرة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل 20 فبراير 1994 والتي راح ضحيتها 34 قتيلا قضوا خلال صلاة الفجر.
كما نفذت قوات الاحتلال عدة مجازر في نحالين ومخيم النصيرات وحي الشيخ رضوان و الصبرة و الدرج بمدينة غزة وخانيونس.
وشرعت قوات الاحتلال فور اندلاع الانتفاضة بتنفيذ حملة اعتقالات كبيرة طالت الآلاف من الفلسطينيين وافتتحت العديد من السجون والمعتقلات لاستيعاب المعتقلين الجدد.
وأسفرت المفاوضات عن توقيع اتفاق "أوسلو" بين منظمة التحرير و سلطات الاحتلال يوم 13 سبتمبر 1993 والذي ينص على تأسيس السلطة الفلسطينية التي تم تشكيلها بعد 6 أشهر وبسط نفوذها في قطاع غزة ومدينة أريحا وإدخال قوات الأمن الوطني الفلسطيني وتشكيل الأجهزة الأمنية وخروج قوات الاحتلال من داخل المدن وانتشارها على الحدود والبقاء في المستوطنات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.