لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعيين الدكتور "رباح أرزقي" كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، رئيسا للخبراء الاقتصاديين ونائب رئيس الحوكمة الاقتصادية وإدارة المعرفة    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    هبة طبية للطاقم المعالج    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    بعد الانفجار المدوي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية    بعد ترحيل سكان حي المجاهدين    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    انفجار مرفأ بيروت يخلف مائة قتيل وآلاف الجرحى والمشردين    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    على المديين القصير والمتوسط    ضبط قائمة المنتجات والسلع محل التبادل    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    جراد يعلن بداية تقييم الخسائر    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    شيخي يكرم محاميي الافلان    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «نتمنى أن تقوم العدالة بتنظيف المحيط الكروي من الفساد»    حالات الشفاء من كورونا ترتفع إلى 664 و تراجع في الإصابات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة وبرينتفورد يحسمان الصعود    الشمال والجنوب وما بينهما    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    تحضير لمرحلة ما بعد الصدمة..    تراجع حالات الإصابة يخفّف قلق المواطنين    جمع 87 % من محصول الحبوب بتيزي وزو    رئيس البلدية يدعو إلى التبليغ عن المخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتصالات فلسطينية مكثفة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي مناهض لخطة الضم الإسرائيلية

أكد صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن اتصالات فلسطينية مكثفة تجرى حاليا داخل أروقة الأمم المتحدة بالتعاون مع المجموعة العربية, لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي واسع مناهض لخطة الضم الإسرائيلية لاراضي فلسطينية, وبإمكانه اتخاذ قرارات ملزمة تمنع تجاوز القرارات الدولية وتكون بعيدة عن بيانات إدانة واستنكار.
وأوضح عريقات, أحد أبرز المسؤولين الفلسطينيين الذين يجرون اتصالات مع المجتمع الدولي من أجل التصدي لمخطط الضم الإسرائيلي, أن "الفترة الماضية شهدت اتصالات على أعلى مستوى للضغط على حكومة الاحتلال لثنيها عن تنفيذ المخطط الخطير", لافتا إلى أن "آخرها كان الاتصال الذي جرى بين الرئيس محمود عباس ونظيره الروسي فلاديمير بوتين وقبلها مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسة سويسرا وعدد آخر من زعماء دول العالم".
وقال عريقات, في تصريح صحفي ل"القدس العربي " اليوم الخميس ,"قد أبدى هؤلاء جميعا تأييدهم للموقف الفلسطيني ورفضهم لما تخطط له حكومة الاحتلال والادارة الأمريكية من أجل نهب وسلب مساحات كبيرة من أراضي الدولة الفلسطينية والتي تعمل على تقطيع الضفة الغربية إلى كنتونات".
وأشاد المسؤول الفلسطيني ب"تبني عدة برلمانات غربية وأخرى من أمريكا اللاتينية لقرارات مناهضة لمخطط الضم وتدعم التوجه الفلسطيني في محاربة الاستيطان غير الشرعي الذي تنفذه حكومة الاحتلال", مشيرا في هذا السياق إلى "ما صدر عن برلمان بلجيكا وتشيلي مؤخرا".
وحاليا تتركز خطة التحرك السياسية الفلسطينية الآن على بناء "ائتلاف دولي" كبير ومؤثر لوقف مخطط الضم الاسرائيلي نهائيا, يكون قادر على اتخاذ قرارات مؤلمة للاحتلال.
وفي أروقة الأمم المتحدة, يضيف عريقات, "إن بعثة دولة فلسطين تتحرك حاليا, هي والمجموعة العربية من أجل عقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان من هناك عن الائتلاف الدولي", مضيفا "نأمل أن يكون ذلك في أقرب وقت".
وتسعى القيادة الفلسطينية إلى أن يكون هذا الاجتماع الدولي قبل أن تبدأ إسرائيل بتنفيذ مخطط الضم من أجل أن تكون قرارته رادعة لحكومة الاحتلال.
واضاف عريقات أن "الضم يعتبر مأساة ومساس خطير للقانون الدولي" , وعبر عن أمل القيادة الفلسطينية بأن تنتقل كل دول العالم إلى الموقف الذي تبنته فرنسا وعدة دول مؤثرة أخرى والتي أكدت لحكومة إسرائيل أن الضم يعني تعرضها لعقوبات, معبرا عن أمله بأن تكون أيضا تلك العقوبات حقيقية بعيدة عن "لغة بيانات الإدانة والشجب" التي قال إنها لم توقف الاستيطان الذي بدأ في المناطق الفلسطينية منذ عام 1967.
وذكر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن هناك 192 دولة في العالم من أصل 194 تعارض مخطط الضم الذي تريده فقط إسرائيل ومعها الإدارة الأمريكية , مضيفا أن الموقف الفلسطيني المعارض للمخطط الذي يدمر أي أمل للفلسطينيين بإقامة دولة كاملة السيادة, مسنود من جميع المنظمات الدولية ومن العديد من الائتلافات الدولية كمنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي, ودول عدم الانحياز والاتحاد الأفريقي, الذي أكد عريقات أن جميع دوله تعارض الضم ومن دول أمريكا اللاتينية والكاريبي ومن دول عظمى كالصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا ومن اليابان وغيرها من دول العالم.
وعن سؤال حول ما إن كانت هناك تحركات من دول "مؤثرة" كفرنسا وروسيا والصين لعقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية , على أساس قرارات الشرعية الدولية ويكون بسقف زمني محدد, قال عريقات إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "هي من تفشل هذا المؤتمر" وكشف بأن تحركات جرت في هذا السياق قابلها تعنت أمريكي واشتراط بأن يعقد اجتماع وزاري للجنة الرباعية لتبني خطة سلام تعتمد بالأساس على "صفقة القرن" التي طرحها الرئيس ترامب في نهاية يناير الماضي.
واوضح المسؤول الفلسطيني أن باقي الدول رفضت الطرح الأمريكي الذي يخدم مصالح إسرائيل فقط في المنطقة ويعارض أسس عملية السلام ويخالف القوانين الدولية.
وشدد على رفض القيادة الفلسطينية, بأن تكون الإدارة الأمريكية راعيا وحيدا لعملية السلام في الشرق الأوسط بعد أن أصبحت خصما كالاحتلال.
وأشار عريقات إلى ما قامت به الإدارة الأمريكية من قبل حين أوقفت الدعم المقدم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" من أجل شطب ملف اللاجئين وما تلا ذلك من إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وكذلك نقل سفارتها الى القدس المحتلة وما قامت به مؤخرا من طرح خطة "صفقة القرن" التي استعان بها رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو لتنفيذ مخطط الضم.
و"صفقة القرن" التي طرحها الرئيس الأمريكي يوم 28 من يناير الماضي تمكن إسرائيل من السيطرة على المناطق التي تقام عليها المستوطنات ومنطقة الأغوار الفلسطينية وشمال البحر الميت علاوة عن منحها حق السيطرة الكاملة على مدينة القدس المحتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.