بوقدوم يتحادث مع نظرائه في الهند وسلطنة عمان وتونس    تعليق استيراد البنزين خلال الثلاثي الجاري    تنصيب لجنة وضع العلامة «حلال» للمنتجات الجزائرية    نحرص على ضبط أسواق المنتوجات وضمان استقرارها    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينفي ملكيته للقصر الأسطوري الذي كشف عنه أنصار أليكسي نافالني    الرئيس التونسي يمنع وزراء جدد من تأدية اليمين الدستورية    تشيلسي يُقيل مدربه ولاعبه السابق فرانك لامبارد    ارتفاع في قضايا الإجرام وانخفاض في حوادث المرور    مراد يشدد على التكفل بانشغالات مناطق الظل بتمنراست    ذاكرة وحيدة ومصالحة واحدة...    عالم الاجتماع لياس بوكراع في ذمة الله    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء رابح بوغابة    نظام الانتخابات المقترح يمنح تسهيلات للشباب    قرابة 2 مليون تلميذ مسجّل عبر الأرضية الرّقمية    ڤوجيل: ماضينا مشرف وتقرير ستورا مشكل فرنسي بحت    تطبيقات اختبار سرعة الإنترنت تهدد خصوصية بيانات المستخدمين    تكاليف أداء العمرة مرشّحة للارتفاع من 25 إلى 40 بالمائة    سنعزّز الدور القاري في حل النّزاع الصّحراوي    الإعلان عن نتائج مسابقة «أحسن مشهد تمثيلي»    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    جنرال أمريكي: علاقتنا بإيران تمر بمرحلة من الفرص    لقاءات الجولة ال 10 المعنية بالبث التلفزي غدا    تحديد 6 فيفري لعقد الجمعية العامة الانتخابية    المتابعة القضائية للقنوات التلفزيونية التي تمس وتستغل الحياة الخاصة للأطفال    "خدمات الهاتف النقال تحسنت ب43 بالمائة"    الشركات الإيطالية "مهتمة" بالاستثمار في صناعة الميكانيك بالجزائر    ميلة :حجز صفيحتين من المخدرات و توقيف خمسة أشخاص    سفيان حافظ: فرصة ل10 آلاف مكتتب تنتظرهم شقق جاهزة    فيروس كورونا .. تسجيل 258 إصابة و3 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    سيال: توقف التزود بمياه الشرب في بعض أحياء 9 بلديات في العاصمة    مقري يلتقي السفير الفرنسي    نصف مليون مخالفة بسبب الكمامات في 2020    شنين يترأس إجتماعا لمناقشة صيغة إعداد النظام الداخلي للمجلس    حوادث المرور : هلاك 4 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    وزير النقل بالنيابة يعرض إنجازات القطاع خلال 2020    وزير الخارجية التونسي يعلن إصابته بفيروس كورونا    الولايات المتحدة تخصص أزيد من 4.2 مليون دولار لدعم الجزائر لمكافحة جائحة كورونا    نشرية خاصة: رياح قوية وأمطار غزيرة على 13 ولاية اليوم    المديرية العامة للحماية المدنية تكذب الأخبار المتداولة عن فتح التوظيف بالقطاع    عطار: 78% من الطاقة المستهلكة في الجزائر لا تخلق أية ثروة    فيغولي سيغيب ثلاثة أسابيع عن غالاتسراي    بولاية في التشكيلة المثالية لليغ1    بالصور.. حادث مرور بين 4 شاحنات وسيارتين بالبويرة    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    نهاية المشوار بأخف الأضرار    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    3 سنوات سجنا للصوص المركبات    راديوز تطمئن على صحة اللاعب السابق للجمعية عبد الحميد نشاد    أم سهام: الكاتبة التي جَمَعت المواسم والفُصول كُلّها ؟    وفد الحمراوة يتنقل اليوم إلى العاصمة لمواجهة « لياسما»    الجزائر لا تترك أبناءها    بوروندي تغلق قنصليتها بمدينة العيون المحتلة    7 أفلام عربية في الموعد    أقلام جزائرية وفلسطينية خطّت "دجنة الأوهام" و"دمعة قلم"    3 مواقع ومعالم في الجرد الإضافي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لائحة البرلمان الأوروبي: صورة غير موضوعية عن حقوق الإنسان بالجزائر و تجاهل للجهود المبذولة

شدد المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يوم الاثنين، على أن اللائحة "غير الحيادية" التي أصدرها البرلمان الأوروبي ترمي إلى إعطاء "صورة غير موضوعية" عن حالة حقوق الإنسان في الجزائر، مع "تجاهل" كل الجهود المبذولة من طرف الدولة الجزائرية في هذا المجال.
وأكد المجلس، في بيان له، أن لائحة البرلمان الأوروبي التي صدرت مؤخرا تحت إجراء الاستعجال جاءت "غير متوازنة وغير حيادية وانتقائية"، كما أنها حملت "الكثير من التحامل بل وعدم احترام أبسط قواعد اللياقة في التعامل مع دولة ذات سيادة تعرف جيدا ويلات الاستعمار وعلى رأسها الانتهاكات الصارخة والممنهجة ضد حقوق الانسان".
إقرأ أيضا: لزهاري حول لائحة البرلمان الأوروبي : استقلالية القرار السياسي للجزائر "تزعج" أطرافا أجنبية
كما لفت الى أن صدور اللائحة المذكورة جاء في وقت "شرعت فيه الجزائر في تجسيد وتطبيق ما طالب به الحراك الشعبي الأصيل بالمصادقة على دستور يحتوي على رزمة مهمة من حقوق الانسان وحرياته مع التنصيص على ضمانات وآليات يلجأ إليها كل من مست حقوقه وحرياته".
و جاءت أيضا في وقت "تخوض فيه الجزائر حربا ضروسا ضد الرشوة والفساد" و "توضع فيه دعائم سلطة قضائية مستقلة، بعيدة عن تأثير باقي السلطات" و "تسعى فيه السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وبإرادة قوية للقضاء النهائي على التزوير في الانتخابات والتلاعب بإرادة الشعب"، فضلا عن شروع الجزائر في "تطبيق سياسة القضاء على مناطق الظل التي تدخل في إطار تطبيق خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 20-30"، حسب ذات البيان.
و أكد المجلس الوطني لحقوق الإنسان على أن لائحة البرلمان الأوروبي "لا تقدم أدلة قوية ومتماسكة عن الاتهامات المزعومة التي وجهتها للدولة الجزائرية"، لكونها تتكلم عن توقيفات واحتجازات تعسفية وغير قانونية للصحافيين والنقابيين والمدافعين عن حقوق الانسان والمحامين، "بدون أن تذكر صور وأشكال وأنواع هذا التعسف"، مع التذكير بأن القانون الجزائري يعاقب على التوقيف والاحتجاز التعسفيين ويعتبرهما جرائم يعاقب عليها القانون.
إقرأ أيضا: لائحة البرلمان الأوروبي: الشعبة الجزائرية للجنة المشتركة للبرلمانين الجزائري و الأوروبي...
كما نبه المجلس إلى أن هذه اللائحة تتطرق إلى ما تصفه بتحرش السلطات العمومية بالصحافيين و النقابيين و المدافعين عن حقوق الانسان والمحامين، ''دون تقديم أدنى إشارة لمكونات وماهية هذا التحرش وأشكاله''.
وتابع المجلس مشيرا إلى أن "الأغرب أن اللائحة ذاتها تتكلم عما تسميه، هي نفسها، ادعاءات وقوع التعذيب في مراكز الشرطة والأمن بالجزائر العاصمة''، على الرغم من أن "الادعاءات قانونا هي مجرد كلام إذا لم تصاحبها أدلة قوية ومتماسكة وموثقة".
وبصفتها آلية مستقلة تسهر بموجب الدستور والقانون على متابعة حالة حقوق الانسان في الجزائر، أعربت ذات الهيئة عن استنكارها الشديد لما جاء في لائحة البرلمان الأوروبي حول تدهور حقوق الانسان في الجزائر، مع التذكير بأن التدهور "لا يوجد في الجزائر بل هو موجود وفي مناطق أخرى قريبة من البرلمان الأوروبي (...) لكنه و للأسف يغض عنها الطرف، لأن ذكرها يتعارض مع الأجندة التي يعمل في إطارها".
و يعد ذلك، من منظور المجلس، "التسييس بعينه لحقوق الانسان واستخدامها في معاقبة كل من لا يعمل وفق إملاءات ومصالح الجهات التي يعمل لصالحها أعضاء البرلمان الأوروبي، مهندسي هذه اللائحة".
إقرأ أيضا: مجلس الشورى للإتحاد المغاربي يدين بشدة التدخل السافر للبرلمان الأوروبي ضد الجزائر
وفي الختام، توجه المجلس الوطني لحقوق الانسان للصحافيين والنقابيين والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان وكل أطياف المجتمع المدني، الذين دعاهم للاتصال به و إخطاره بأية تجاوزات أو انتهاكات أو حتى محاولات لانتهاك حقوقهم وحرياتهم التي يضمنها الدستور و الاتفاقيات الدولية والإقليمية التي صادقت عليها الجزائر.
كما جدد التزامه بالتعامل مع هذه الإخطارات، في إطار السلطات والصلاحيات التي يمنحها له الدستور والقانون، وهذا من أجل "وضع حد لها، بل ومتابعة والتحقيق ومحاكمة ومعاقبة كل من تثبت في حقه تلك الاتهامات''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.