641 ألف تلميذ يخضعون لبروتوكول صحي وتأطير أمني صارم    «ستُعرض النتائج أمام الشعب ليتبيّن الصادق والمفتري»    المحكمة العليا الرقمية لعصرنة أساليب عمل القضاة و إصلاح العدالة    وضع اللمسات الأخيرة على عملية التوزيع الكبرى المرتقبة في 5 جويلية    دراسة فرص الاستثمار في الخدمات والتجهيزات    تأجيل المحاكمة إلى جلسة 26 جوان    عجز في التسيير أم غياب لثقافة النظافة ؟!    بالصور.. لاعبو المُنتخب الوطني المحلي يواصلون تحضيراتهم لودية ليبيريا    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    مع انتحال صفة الغير شل نشاط شبكة تزور المحررات الإدارية في سطيف    توقيف 4 رجال و4 فتيات حولوا مسكنا وكر للرذيلة في سطيف    من كان الخاسر الأكبر من المعسكر الأخير لمنتخب الجزائر؟    في مقال لجريد "لوموند" "الجزائر تريد استعادة دورها كقوة إقليمية"الجزائر كانت مستعدة للتدخل بشكل أو بآخر في ليبيا    التربية أولا أم التعليم..؟    هلاك 52 شخصا غرقا في البحر والمجمعات المائية    بسبب إساءة استغلال الوظيفة و منح امتيازات غير مستحقة مثول هدى فرعون مجددا أمام القضاء بسيدي أمحمد    8 وفيات.. 354 إصابة جديدة وشفاء 242 مريض    حتى يتمكنوا من تحميل أوامر الدفع الخاصة بمكتتبي عدل 2013 وزير السكن يعطي تعليماته لدراسة دفعة ثانية من الطعون    لهذا بلغ سعر خام برنت عتبة 74 دولارا للبرميل    كورونا.. الجزائر تسعى لاقتناء 34 مليون جرعة لقاح    تفعيل تدابير محاربة حرائق الغابات    دورة حول "الخبرة"    الكونغرس يعيد المخزن إلى حجمه    تشجيعا للشباب والإبداع    انتصار للديمقراطية وفوز للجزائر الجديدة    ..لقد أعذر من أنذر    العناصر الوطنية تحاول التعود على مختلف المنازلات    المصادقة على الإعلان الوزاري المشترك الثالث من أجل رفع التحديات الطاقوية في المنطقة    البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل    المهرجان الأوروبي بمسرح "بشطارزي"    30 لوحة في "ما وراء المرئيّ"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربية على طول الجدار الرملي    محليو "الخضر" في أول تربص    ماضوي يرحل بالتراضي والفريق في مفترق الطرق    نتائج تجربة زراعة السلجم فاقت كل التوقعات    الهلال السعودي يريد سليماني    الغيابات تثير استياء شريف الوزاني    «لم أحظ بأي تكريم طوال مسيرتي الفنية»    40 طفلا وطفلة في أكبر عروض الأزياء الخاصة بالصغار    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    فوز يعيد الروح للزيانيين    الملف الصحراوي: المغرب يتلقى مزيدا من الانتكاسات    سقوط حر من الطابق الخامس    انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بساحة الأمير عبد القادر بمعسكر    قدوم 186 مسافرا من باريس غدا إلى وهران    تفكيك شبكة دولية تهرّب المخدرات    دفتر شروط لاستغلال الشواطئ    تحرك مصري سوداني مشترك    افتتاح فعاليات المعرض الثالث للتظاهرة ثنائية الحول للتصميم "ديزاين 2020+1" بالجزائر العاصمة    فرنسا تستعد لطرد الجزائريين المقيمين بطريقة غير شرعية على أراضيها    هذه هي تطورات الوضع الصحي لدلال عبد العزيز    غرداية: انطلاق قافلة تضامنية لفائدة الشعب الفلسطيني    وزارة الثقافة تُنظم قوافل البهجة بمناسبة اليوم العالمي للطفل الإفريقي    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    يلتقي بابنه المختطف بعد 58 عاما    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجتماع لمجلس الجامعة العربية لمناقشة الأوضاع في القدس أمام جرائم الاحتلال

يعقد مجلس الجامعة العربية اليوم الثلاثاء دورة غير عادية ، افتراضية، لمناقشة الأوضاع في القدس المحتلة وبحث التحرك العربي لمواجهة جرائم الاحتلال الإسرائيلي فيما تتواصل ردود الفعل الدولية المنددة بالتصعيد الإسرائيلي الخطير ضد المسجد الأقصى والمقدسيين.
ووسط التصعيد الإسرائيلي المتزايد ضد المسجد الأقصى والمقدسيين خاصة في حي الشيخ جراح، دعت السلطة الفلسطينية في وقت سابق الجامعة العربية لعقد اجتماع طارئ من أجل التباحث حول الخطوات السياسية والدبلوماسية التي يجب أن يتم اتخاذها لمواجهة العدوان الإسرائيلي الممنهج .
وفي السياق، ذكرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إنه تقرر عقد دورة غير عادية على مستوى وزراء الخارجية العرب اليوم لمناقشة الأوضاع في القدس المحتلة.
وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية، السفير حسام زكي، إنه تقرر ترفيع مستوى الاجتماع إلى المستوى الوزاري بدلا من مستوى المندوبين الدائمين، تناسبا مع خطورة الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين بالمسجد الأقصى وعلى سكان حي الشيخ جراح، ضمن سياسة إسرائيلية ممنهجة لتهويد القدس وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم للمدينة ومقدساتها.
بدوره، أكد دياب اللوح، سفير دولة فلسطين في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، في تصريح ، إن اجتماع الجامعة العربية سيعقد بشكل افتراضي على مستوى وزراء الخارجية، لبحث التحرك العربي الفوري من أجل توفير ضغط دولي على الكيان الصهيوني لوقف ما يرتكبه من جرائم وما يقوم به من مخططات في مدينة القدس ضد الشعب الفلسطيني.
وانتقد السفير الفلسطيني "المحاولات القسرية للسيطرة على حوالي 28 منزلا بحي الشيخ جراح وتهجير نحو 500 شخص يسكنون هذه المنازل أبا عن جد".
وأضاف "لدينا توجه بطلب فتح تحقيق دولي عاجل في هذه الممارسات، ولإضافة هذا الملف (الشيخ جراح) مع سلسلة الملفات الموجودة بمحكمة العدل الدولية، لأن ما تقوم به إسرائيل هو جريمة حرب تضاف إلى سلسلة جرائم الحرب التي ارتكبتها ضد الشعب الفلسطيني".
وحذرت وزارة الخارجية الفلسطينية في وقت سابق من دعوات المستوطنين وتحريضهم المستمر والمتصاعد ضد الفلسطينيين ومقدساتهم، محملة حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة والمباشرة عن تداعيات حربها المفتوحة على القدس والفلسطينيين.
وأكدت الخارجية الفلسطينية أن الكيان الصهيوني لجأ أيضا إلى توسيع مشاركة المستوطنين وجمعياتهم ومنظماتهم الإرهابية وعناصرها بقوة في الاعتداءات المستمرة ضد القدس ومقدساتها ومواطنيها بهدف إخفاء دور سلطات الاحتلال خلف المستوطنين وعصاباتهم ولتضليل الرأي العام العالمي بأن ما يحدث في القدس هو خلاف بين سكان المدينة المقدسة لإخفاء حقيقة احتلالها للقدس.
وتشهد مدينة القدس المحتلة منذ بداية شهر رمضان الكريم، اعتداءات تقوم بها قوات الاحتلال والمستوطنين، في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى ، إضافة إلى مخططات الاستيلاء على منازل المواطنين المقدسيين، خاصة في حي الشيخ جراح، في محاولة لتفريغ المدينة المقدسة من سكانها وتهجير أهلها، وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم.
ويحتج الفلسطينيون في حي الشيخ جراح على قرارات صدرت عن "محاكم" إسرائيلية بإجلاء عائلات فلسطينية من المنازل التي شيدتها عام 1956، فيما تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.
واقتحمت قوات الاحتلال صباح امس المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة العشرات من الفلسطينيين.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم عن حصيلة القتلى والجرحى جراء العدوان الصهيوني المستمر على الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة منذ يوم ، والتي أسفرت عن مقتل 24 فلسطينيا وإصابة 788 آخرين.
--- ردود فعل دولية منددة بالاعتداءات الإسرائيلية ---
وعلى غرار العديد من الدول، أدانت الجزائر بأشد العبارات الاعتداءات العنصرية والمتطرفة للاحتلال الاسرائيلي على الفلسطينيين في القدس المحتلة، ومنعهم من أداء شعائرهم الدينية في المسجد الأقصى في انتهاك فاضح لقرارات الشرعية الدولية.
وأكدت الجزائر تضامنها الكامل ووقوفها الدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله البطولي ضد الاحتلال الإسرائيلي، مجددة موقفها الثابت والراسخ لدعم القضية الفلسطينية حتى استرجاع الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة، وغير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
بدوره، طالب أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الكيان الصهيوني بوقف عمليات الهدم وإخلاء الفلسطينيين من بيوتهم في مدينة القدس المحتلة، مشددا على ضرورة "التمسك بالوضع الراهن في الأماكن المقدسة بمدينة القدس واحترامه".
وقال المتحدث باسم غوتيريس، ستيفان دوجاريك، في بيان، أنه على الكيان الصهيوني "وقف عمليات الهدم والإخلاء بالقدس"، معربا عن "القلق العميق إزاء استمرار العنف في القدس الشرقية المحتلة، وكذلك احتمال إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها في حيي الشيخ جراح وسلوان بالمدينة".
كما دعا الممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، ميغيل موراتينوس، إلى "احترام حرمة الأماكن الدينية"، مستذكرا خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية: في الوحدة والتضامن من أجل العبادة الآمنة. وشدد على "حق المصلين في ممارسة شعائرهم وتقاليدهم الدينية بسلام وأمان دون خوف أو ترهيب".
من جانبها، دعت اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط (الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة ) سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى وقف التصعيد في القدس وإجراءاتها التعسفية خلال هذه الفترة من الأيام المقدسة لدى المسلمين.
وفي بيان مشترك ، أشار مبعوثو اللجنة الرباعية ب"قلق بالغ إلى احتمال إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها التي عاشت فيها لأجيال في حي الشيخ جراح وسلوان في القدس الشرقية والإجراءات أحادية الجانب التي لن تؤدي سوى إلى تصعيد البيئة المتوترة أصلا"، وجددوا التأكيد على التزامهم بحل الدولتين المتفاوض عليه.
وبدورها، طالبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، الكيان الصهيوني بالوقف الفوري لجميع عمليات الإجلاء، بما في ذلك عمليات إجلاء العائلات في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.
وقال الاتحاد الأوروبي إن "الوضع فيما يتعلق بإخلاء العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس ومناطق أخرى من القدس الشرقية يثير القلق الشديد وهذه الأعمال غير قانونية بموجب القانون الإنساني الدولي وتؤدي لتأجيج التوترات على الأرض".
ومن جهتها، أدانت رابطة العالم الإسلامي، باسم مجالسها ومجامعها وهيئاتها العالمية، إجراءات إخلاء منازل فلسطينية بالقدس المحتلة وفرض السيادة عليها بمنطق القوة، موضحة أن "مثل هذه المخاطرة تزيد من تعقيد فرص تحقيق السلام العادل والشامل للقضية الفلسطينية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.