الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم    التعليم العالي .. انطلاق إيداع ملفات الترشح للتأهيل الجامعي    المهرجان الوطني للمالوف بقسنطينة: جمعية مقام تتوج بالمرتبة الأولى في اختتام الطبعة العاشرة    كرة اليد/بطولة إفريقيا للأندية البطلة : فوز مولودية الجزائر وانهزام وفاق عين التوتة    حزب حركة تونس الى الأمام يؤكد دعم الشعب الصحراوي في حقه المشروع من أجل الحرية و الاستقلال    وفد من المركز العربي للإعلام السياحي في زيارة لمقر وزارة الثقافة والفنون    أمطار رعدية على 9 ولايات غربية اليوم    أحزاب سياسية موريتانية تستعرض مع وفد صحراوي تطورات القضية الصحراوية    بطولة افريقيا للاعبين للمحليين 2022 : انطلاق العد التنازلي للطبعة السابعة    الحكومة ترفع قيمة دعم الأسمدة والبذور: توجيه 95 ألف هكتار من الأراضي الصحراوية للاستثمارات الفلاحية الكبرى    سيبحث الآفاق لتنمية صناعة الغاز وتطوير الهيدروجين: منتدى حول الطاقة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي يوم 10 أكتوبر    توقيت مباراة ليل و لوريان    كرة القدم/المنتخب الجزائري:    186 ألف فلاح استفادوا من عقود الامتياز    يعرض بيان السياسة العامة غدا: الوزير الأول في مواجهة مع النواب للدفاع عن حصيلة الحكومة    رزيق يلتقي نظيره الموريتاني    من المقرر أن يتم تداولها قبل عيد الميلاد القادم    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع البكاري    تكريس آلية رقابة السلطة التشريعية على الجهاز التنفيذي    تنفيذا للمسعى الشامل الهادف لاسترداد الأموال الناجمة عن الفساد    الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية،يوسف أوشيش    السر والكتمان عند الجزائريين يصعّبان العملية    ستحتضنها الجزائر في جانفي 2023    الانقلابيون يتهمون داميبا بمحاولة شن هجوم مضاد    استرجاع مسروقات في ظرف وجيز بسوق أهراس    أمن ولاية الجزائر فرقة الشرطة القضائية لدار البيضاء    باتنة الأمن الحضري ال 12    لقاء والي ولاية باتنة بالأسرة الإعلامية المحلية والوطنية    حرية التعبير من منظور أمريكي ..!؟    بخصوص فيروس كورونا وخلال 24 ساعة الأخيرة    تعزيز الدراسات العيادية ودعم الصحة الإنجابية    عجز في تأطير مساجد الوطن    أربع مناطق جديدة تحت المظلة النووية لموسكو    مدير جديد لمجمع الفندقة والسياحة    تدريس الإنجليزية بالإبتدائي.. قرار صائب وضروري    مولد العالمين    ترقية التعاون التجاري مع الدنمارك    سفير دولة فلسطين بالجزائر فايز أبو عيطة للنصر: واثقون من قدرة الجزائر على إنهاء الانقسام بين الفصائل    أولياء أطفال التوحد يطالبون بفضاءات جديدة    "صالون نادية" يكرم بوركبة وبن رقطان    بونوة محافظ دولي لدورة 2024    شل نشاط عصابات أحياء وحجز أسلحة بيضاء    تفكيك شبكة تهرّب البشر بحرا    "كفاءة".. "الهدرة" في الميدان    "المحاربون" مرشحون للتقدم في ترتيب "الفيفا" القادم    7 دول حاضرة في موعد وهران    المنتخبات الوطنية أمام رهانات دولية كبيرة    بونوة محافظا دوليا ل بينالي الشمال والفن الثقافي    هذه خاتمة سبعة أشخاص دعا عليهم النبي ببدر    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    مولوجي تهنئ فريق عمل "الخيش والخياشة" لفوزه بجائزة "الحُلول الخلاّقة"    العاصمة.. الاطاحة بعصابة أحياء زرعت الرعب في وسط المواطنين بالدار البيضاء    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    كلفة إجمالية تقدر ب 42 مليار دينار: سوناطراك توقع عقدا مع "بتروفاك" البريطانية    اعتماد 172 صيدليا جديدا    أهم نصيحة للأم: علّمي طفلك كيفية مواجهة التّنمر    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    هذه ملامح أجمل وأفضل خلق الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية

طالب رئيس الجمهورية العربية الصحراوية, الأمين العام لجبهة البوليساريو, إبراهيم غالي, اليوم الثلاثاء, مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤوليته, و"وضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية", محذرا من أن هذا التعنت "لن يقود المنطقة إلا لمزيد من الاحتقان والتوتر بل والانفجار".
وقال الرئيس غالي في كلمته, خلال افتتاح أشغال الدورة السابعة للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو, أن دولة الاحتلال المغربي, التي قامت بنسف اتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020, "تواصل عرقلة جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى الحل العادل لنزاع الصحراء الغربية".
كما أنها تمارس, يضيف, "سياسة العدوان والتوسع وانتهاك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني, سواء ضد المدنيين الصحراويين العزل, أو من خلال ممارسات استعمارية كالاستيطان ونهب الثروات الطبيعية أو تنظيم أنشطة وفعاليات ذات طابع سياسي أو اقتصادي أو رياضي أو ثقافي أو غيرها في الأجزاء المحتلة من الجمهورية الصحراوية".
وجدد الرئيس الصحراوي, استعداد جبهة البوليساريو الحقيقي , للتعاون مع جهود الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا, مؤكدا أن "أي حل للنزاع لا يمكن إن يخرج عن إطار واضح ومحدد, يضمن حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف أو المساومة, في تقرير المصير والاستقلال, على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة".
كما أعرب, عن ثقته المطلقة ويقينه الكامل في قدرة الشعب الصحراوي في أن يكون في مستوى "المرحلة جديدة بكل بتطوراتها وتحدياتها", قائلا "كما كان في الماضي, سيكون اليوم في مستوى مواجهتها, وكل مؤامرات ودسائس العدو, وكل حروبه النفسية وتحالفاته الخبيثة ودعاياته المغرضة ستتحطم على صخرة المقاومة الوطنية البطولية الراسخة لشعب أبي, عازم ومصمم على بلوغ أهدافه, متلاحم ومنظم في إطار الوحدة الوطنية وتحت قيادة ممثله الشرعي والوحيد, الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب تحت شعار "كفاح, صمود وتضحية, لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية".
== الرئيس الصحراوي يحذر من الخطر المخزني الصهيوني على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة ==
و دعا الرئيس الصحراوي, إلى الاستمرار وتنويع وتكثيف مظاهر التضامن والمؤازرة مع معتقلي "اكديم إيزيك" وعائلاتهم ومع كل أبطال انتفاضة الاستقلال, معربا عن فخره بالجماهير الصحراوية في الأرض المحتلة وجنوب المغرب, و"التي تواصل, بتحدي وعناد, مقاومتها الباسلة لكل أشكال القمع والحصار والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي".
من جهة أخرى, أبرز الرئيس الصحراوي, أنه "خلال الفترة المنصرمة برزت تطورات تؤكد التكالب المخزني الصهيوني, ليس فقط على الشعب الصحراوي, ولكن على كامل المنطقة وشعوبها, بما يمثل تهديدا حقيقيا وخطرا محدقا على الأمن والسلم والاستقرار فيها".
واكد في السياق, استعداد الجبهة الشعبية والجمهورية الصحراوية, " للتعاون مع شعوب وبلدان المنطقة من أجل التصدي لكل المخططات والأجندات التخريبية التي تستهدفها, وللعمل على تحقيق آمال شعوبها في السلام والاستقرار والازدهار, عبر الامتثال لمبادئ وميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي, في كنف الاحترام المتبادل وحسن الجوار".
وبالمناسبة, عبر الرئيس الصحراوي عن "شكره وتقديره, للجزائر الشقيقة, شعبا وحكومة, بقيادة السيد الرئيس عبد المجيد تبون, والتي لا تنفك تؤكد موقفها المبدئي الثابت, المستند إلى مبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة ومقتضيات الشرعية الدولية, إلى جانب كفاح الشعوب وحقها, غير القابل للتصرف, في تقرير المصير والاستقلال, وفي مقدمتها الشعب الصحراوي".
كما جدد للجمهورية الإسلامية الموريتانية, "ارادة الدولة الصحراوية, الصادقة في تعزيز أواصر الأخوة وروابط الصداقة وعلاقات الجوار والمصير المشترك, بما يخدم الشرعية والعدالة والسلام والاستقرار في المنطقة".
كما ثمن الرئيس ابراهيم غالي , "مواقف الدعم والمساندة, التي تتشبث بها الحركة التضامنية العالمية مع القضية الصحراوية العادلة, على الساحة الأوروبية عامة, وفي إسبانيا بشكل خاص, وجدد التأكيد على المسؤولية القانونية, السياسية والأخلاقية للدولة الإسبانية, والتي لا تسقط بالتقادم, تجاه تصفية الاستعمار وتقرير المصير في الصحراء الغربية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.