4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    حضور قوي للدبلوماسية الجزائرية في نيويورك    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    "كابدال" ..برنامج نموذجي    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    وسام لصديق الثورة الجزائرية    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    وزير الخارجية لعمامرة يسجل حضور الدبلوماسية الجزائرية بقوة في نيويورك    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المونديال•• مقهى بن صخرية
نشر في الجزائر نيوز يوم 03 - 07 - 2010

الظاهرة الجديدة والملفتة للانتباه خلال هذا المونديال 0102 هي عودة الريادة للمقاهي في الكثير من المدن والقرى الجزائرية، هذه المقاهي التي فقدت بريقها في السنوات الأخيرة لأسباب عدة منها: سيطرة مقاهي الأنترنت وإعادة إنتاج صالون فاخر و تحويل مهام الكثير من المقاهي إلى نشاطات مزدوجة..
أو تقسيم مساحة المقهى إلى إثنين مقهى وكشك، حيث نجد مقهى في مساحة غرفة واحدة بدون كراسي.. وأيضا غلق الكثير من المقاهي التاريخية في كثير من المدن الجزائرية ربما أتحدث عن بعض مقاهي في مدينتي جيجل وعنابة ..
مقهى بن يخلف توجد في منتصف مدينة الطاهير مواجهة للكنسية القديمة، وهي من المقاهي التاريخية، كنت وأبنائي أوراس وونشريس من روادها وهم أطفالا بحكم أنها كانت فضاء للقاء والنقاش والتبادل الفكري، ومازالا يحدثاني إلى يومنا هذا عنها وعن قِدم كراسيها وطاولاتها، تحوّل نشاطها إلى دكان واسع لبيع الخضروات والفواكه بعدما كانت المكان المفضّل للنخبة في الطاهير وللرئيس والمناضل الثوري فرحات عباس. هذه المقهى التي أغلقت أبوابها منذ سنة تقريبا، ولا أحد تكلم.. مقهى الكوبتاطا café des اCombattants''. هي من أجمل المقاهي في مدينة الطاهير لأنها تملك قاعة واسعة وبها فناءين وكانت شاهدة على لقاءات كثير بين مبدعي مدينة جيجل، وتم الآن تدميرها عن آخرها وبناء مكانها بناية جديدة.. ولا أحد تكلم؟
مقهى الجزائرية ALGERIA وهي من أجمل وأوسع المقاهي في مدينة عنابة، وهي شاهدة على لقاءاتي المتعددة مع صديقي الفنان الراحل بشير بلونيس والدكتور الموسوعي محمد صالح قرجومة والكثير من أعضاء نادي الإبداع الأدبي وأعضاء من جمعية نقد واتحاد الكتاب الجزائريين.. والتي تحوّلت الآن إلى وكالة تابعة لشركة موبيليس،
وكلما مررت أمامها أحس بحزن شديد للغاية، إنني أفتقد أجواءها كثيرا
ولا أحد تكلم..
مقهى بن صخرية
بعد غلق الكثير من المكتبات وتحويل نشاطها التجاري، جاء دور الكثير من المقاهي التاريخية التي اغتيلت بصمت·· وظلت مجرد ذكرى أو صورة قي ألبوم عشاقها وروادها،
ورغم ما حدث ويحدث من تشوه.. فإن بعض المقاهي جديدة النشأة أخذت رمزها في ذاكرة الاجتماعية والمخيال الشعبي ولكن ذات اهتمام رياضي وكروي تحديدا، ففي الطاهير لا يمكن بحال من الأحوال المرور بدون أخذ قهوة في مقهى بن صخرية بحي أولاد سويسي، هذه المقهى التي تجمع غريمين الأكثر شراسة في عالم كرة القدم ولا أعرف السبب إلى حد كتابة هذه الأسطر وهما عشاق البارصا وعشاق الريال وطبعا الفريق الوطني الجزائري..
فخلال المباريات الكروية يهاجر الأغلبية من المناصرين إليها وحتى الذين يملكون بطاقات الاشتراك وطراز عالي من الشاشات، ومن الصعب أن تجد كرسيا شاغرا، فكأس العالم ودرجة التشجيع وتخضع لمقياس البرصا والريال، فكلما كان لاعبا من هذين الفرقين كلما كان التشجيع أكبر.. وأجد فيها متعة كبيرة صراحة ليس بمشاهدة المباريات بل بمشاهدة المناصرين الأعداء وهم يخلقون مناخا مختلفا في حدود الأخلاق، إنه التصادم والسخرية والصراخ والتدخين، إنها المسرح الحي والفرجة.. بل إن مقياس الفرح والحزن سيكون بدون شك حسب نتيجة المباراة، وأعتقد أن في الجزائر مقاه مشابهة خرجت من فضاء الثقافة والفن والفكر إلى حالة هيستيريا كروية·· لكنها كرست حضورها في الفضاء الاجتماعي.. المهم في هذا كله.. تبقى نوعية القهوة والشاي الذي يقدم للزبون وهي أداة وصل بين كل فئات المناصرين المقهى..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.