بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    جريح في حادث انقلاب سيارة بالأغواط    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة    مطار القاهرة يستقبل آلاف الجماهير الجزائرية    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    رئيس الكاف يتحدث عن النهائي بين الجزائر والسنغال ويطلب...    ريبيري وعائلته يصلون القاهرة لمؤازرة الجزائر    الجزائر والسنغال .. أفريقيا تنتظر بطلها الجديد    رئيس الدولة يعتبر مبادرة منتدى المجتمع المدني "خطوة ايجابية" لتجسيد مسعى مقترح الدولة    بكالوريا 2019 : نسبة النجاح بلغت 54,56 بالمائة    بكالوريا 2019: تيزي وزو في الصدارة    قايد صالح يهنئ المتفوقين من مدارس أشبال الأمة    ترامب: دمرنا طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    مجزرة مرورية بشرشال    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في مصر مناصرة للخضر    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية سيدي بلعباس    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    لفائدة سكان بلدية بوعلام    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصفيات كأس العالم 2014.. أي وجه للخضر اليوم أمام رواشندا؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 01 - 06 - 2012

سيباشر منتخبنا الوطني لكرة القدم، اليوم، رحلة التصفيات التأهيلية للمونديال القادم بخوضه اللقاء الأول ضد رواندا من سلسلة لقاءات عديدة سيجريها إلى غاية خريف ,2013 ويتزامن ذلك مع التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم ,2013 وهو يتطلب منه مجهودا مزدوجا في مرحلة محددة جدا، والدليل أنه سيجري خلال النصف الأول من شهر جوان الحالي ثلاث مقابلات بدءا من لقاء اليوم أما رواندا، ومرورا بمواجهة مالي في إطار تصفيات كأس العالم وانتهاء بلقاء العودة ضد منتخب غامبيا بتصفيات العرس الكروي القاري.
وبغض النظر عن التحضيرات التي شرع فيها المدرب البوسني حليلوزيتش رفقة اللاعبين الذين استدعاهم، فإن هناك العديد من المستجدات التي عرفتها النخبة الوطنية منذ تولي هذا المدرب المخضرم زمام الأمور في أعقاب نكسة ''الخضر'' مع المدرب عبد الحق بن شيخة، وخسارتهم ورقة التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم .2012
رحيل بعض الركائز ومجيء وجوه جديدة
لعل الجديد البارز في كتيبة حليلوزيتش هو قضية انسحاب ثلاثة لاعبين أساسيين من صفوف المنتخب الوطني يصنفون ضمن الركائز الأساسية التي ساهمت بقسط كبير في المغامرة القارية والعالمية لسنة ,2010 ويتعلق الأمر -طبعا- بالمدافعين عنتر يحيى ونذير بلحاج، والمهاجم كريم طمور، وهو الاعتزال الذي طرح العديد من الأسئلة حول خلفياته الحقيقية. ومع التزام المعنيين بالأمر الصمت حول أسباب انسحابهم، تبقى كل الأحاديث التي أعقبت انسحابهم مجرد تخمينات تفتقد ربما إلى العوامل الحقيقية التي عجلت برحيلهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمهاجم مطمور الذي ما يزال في سن تسمح له بمواصلة عطاءاته على أعلى مستوى، وكذلك الشأن بالنسبة للمدافع بلحاج.
ولعل ما ذهبت إليه بعض التحاليل التي أرجعت عزوف هذا الثلاثي إلى احتمال فقدانهم لمناصبهم في ظل السياسة الجديدة التي باشرها المدرب حليلوزيتش مباشرة بعد توليه مهامه وترتكز على وضع اللاعبين على قدم المساواة وإلغاء فكرة الركائز التي كانت سائدة قبل مجيئه، فإن الثابت هو أن صفحة هذا الموضوع قد طويت، وأن المهم هو كيف سيتعامل المدرب مع الفرديات القديمة التي أكدت بقاءها أو التي باشرت رحلتها مع ''الخضر''، وهو ما يهم في الوقت الراهن.
تحضيرات على وقع الإصابات
إذا كانت الإصابات التي تلحق بلاعبي كرة القدم معروفة ومتوقعة باعتبارها جزءا من اللعبة، فإن يوميات منتخبنا الوطني لم تخل من هذا الجانب الذي يخيف المدربين، حيث تعرّض العديد من لاعبينا إلى إجابات متفرقة اضطرتهم إلى إعلان عدم جاهزيتهم للقاء الغد، والأمر يتعلق أساسا بالمدافع مجيد بوقرة الذي لم يباشر التمارين سوى يوم الخميس الماضي، وبالتالي فهو معفى من مواجهة رواندا، والأمر نفسه بالنسبة للمدافع مهدي مصطفى الذي سيغيب بفعل الإصابة. وإذا كانت إمكانية مشاركة بودبوز الذي تعافى من الإصابة تبدو محتملة، فإن كل المؤشرات تؤكد أنه سوف لن يبدأ اللقاء. أما اللاعب قدير الذي لحق بمجموعة المصابين، فإنه سيترك مكانه هو الآخر بعد أن تعرّض لمرض على مستوى اللوزتين خلال الأيام القليلة الماضية.
وحتى إن كانت التشكيلة الحاضرة في التربص تسمح للمدرب بإيجاد البدائل التي تغطي النقص الذي يتركه هؤلاء اللاعبون، فإن عدم جاهزيتهم للمواجهة قد تؤثر نوعا ما على مردود تشكيلتنا خاصة إذا وضعنا في الاعتبار الدور الذي يقدمه بوقرة أو مهدي على مستوى الدفاع أو الزاد الذي يضمنه قادير على الجناحين الأيمن والأيسر. وبالعودة إلى اللقاء الودي الذي فاز به منتخبنا أمام النيجر في غياب هذه العناصر المصابة التي ذكرناها، فإن النقطة السلبية التي لوحظت على مردودنا العام تركزت أساسا على مستوى الدفاع، وبالتحديد في وسطه، وهو الأمر الذي يكون الطاقم الفني قد تفطن له. وحتى إن كانت الخيارات قليلة على مستوى عمق هذا الخط، فإن احتمال إقحام بلكلام في هذا المركز وارد جدا.
ورقة فغولي الرابحة
إذا كان هناك أي تغيير جوهري قد ظهر جليا على طريقة لعب منتخبنا الوطني، فهو دون شك يكمن في النزعة الهجومية التي انتهجها المدرب حليلوزيتش منذ توليه العارضة الفنية للخضر، خلافا للخطة شبه الدفاعية التي سلكها المدربون السابقون، وبالتحديد رابح سعدان الذي اعتمد خلال إشرافه على ''الخضر'' على نزعة دفاعية أكثر منها هجومية.
ولئن كانت المعطيات الذي رافقت اليوم المدرب حليلوزيتش تختلف تماما عن تلك التي سادت في الماضي، فإن ثمة بعض المؤشرات دفعت بحليلوزيتش لانتهاج ورقة الهجوم، وهي وجود لاعب مثل سفيان فغولي الذي جلب الإضافة التي كان يفتقدها المنتخب الوطني حتى في وجود اللاعب السابق كريم زياني الذي كان في أوج عطائه، وهو وما يفسر إلى حد كبير خيارات المدرب عندما وظف فغولي كصانع ألعاب بفضل مهاراته الكبيرة وتمريراته الدقيقة ولعبه المباشر الخالي من المراوغات غير المجدية مثلما كان عليه الحال عند تولي زياني هذه المهمة.
وقد بدت لمسة فغولي في اللقاءات القليلة التي لعبها، وآخرها ضد النيجر واضحة، حيث قدم عرضا كبيرا، أكد به الثقة التي وضعها فيه المدرب، ولا نغالي إن قلنا إن اللمسة السحرية لهذا اللاعب قد أضافت الكثير لإيقاع لعب ''الخضر''.
ولا نغادر وسط الميدان دون الإشادة بالمستوى الرائع الذي قدمه مهدي لحسن منذ قدومه إلى ''الخضر''، حيث أبان مع مرور المقابلات بأنه ينتمي إلى طينة اللاعبين الكبار الذين يتركون بصماتهم في كل اللقاءات التي يلعبونها. وبالنسبة للاعب مهدي لحسن، فقد لعب بشكل جيد حتى خلال اللقاءات التي ظهر فيها منتخبنا ضعيفا، وهو ما يؤكد بأنه أصبح اليوم قطعة أساسية في الوسط الدفاعي رفقة قديورة. وإذا كان المدرب قد أسند له شارة القائد الأول خلال اللقاء الأخير ضد النيجر، فهذا يعني ببساطة بأنه أهل لها، إذ فضلا عن مهاراته الكبيرة، فهو يوصف باللاعب الهادئ الذي يحسن الحديث إلى زملائه فوق الميدان. أما على مستوى الهجوم، فالرهان سيكون بالتأكيد على الثنائي جبور وسوداني اللذان تألقا في لقاء النيجر، ومهمتهما ستكون ترجمة النزعة الهجومية التي يعتمدها حليلوزيتش إلى أهداف خلال اللقاءات الرسمية التي يعبّد لنا الطريق للعودة إلى نهائيات كأس إفريقيا ومعاودة المشاركة في كأس العالم القادمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.