التحضير لبناء مقر عصري لطباعة النقود في الجزائر    اكبر الأندية الأوروبية تهنئ الجزائر بعيدي الشباب والإستقلال    فوز الكاتب الجزائري يوسف بعلوج بالمرتبة الأولى لجائزة كتارا لمسابقة القصة القصيرة    القطاع الصناعي العمومي: تراجع الانتاج بنسبة 7ر6% خلال الفصل الأول لسنة 2020    ليبيا: الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية    441 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر و311 حالة شفاء و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    سفارة أوكرانيا لدى الجزائر تستأنف نشاطها لإستقبال طلبات التأشيرات    رئيس الجمهورية يترّحم على أرواح الشهداء بمقام الشهيد    عرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل كورونا    توزيع أكثر من 400 وحدة سكنية    سحب السجل التجاري وغرامات ضد المخالفين    ملك المغرب يبعث برقية تهنئة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون    18 شهرا المدة الزمنية لتحديد هوية 24 مقاوما    مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    وزارة البريد تطلق مسابقة لاختيار أفضل تصميم لطابع بريدي تخليدا لاسترجاع لرفات الشهداء    استرجاع جماجم قادة المقاومة إدانة صريحة للمستعمر    غوغل يحتفل ب 5 جويلية    الاتحاد الأوروبي يدعّم حقّ تقرير المصير في الصّحراء الغربيّة    ربط المنازل بشبكة الكهرباء حلم يراود السّكان    اجتماع وزاري عربي لبحث تداعيات مخطّط الضمّ    إطلاق نسخة جديدة للموقع الإلكتروني الرسمي    كوفيد-19: وزارة الفلاحة تكرم المهندسين الزراعيين المشاركين في العمليات التضامنية    «الفيفا» تعتمد 13 أكاديمية جزائرية    خالدي يطمئن الرياضيين الجزائريين العالقين في الخارج    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    المدير الرياضي ل"البياسجي" يعد بالتعاقد مع بن ناصر!    الفنانة المصرية «رجاء الجداوي» في ذمة الله    11,2 مليون إصابة بكورونا في العالم وشفاء 6 ملايين    استلام 23 ألف سكن "عدل" على المستوى الوطني في 3 أشهر    قائمة الدول التي فتحت فضاءها الجوي أمام الجزائر    المجاهد الطيب ملكمي في ذمة الله    وهران : جمعيات ولجان أحياء جديدة تستلم اعتماداتها    وزير الصحة يستبعد فرض الحجر الصحي في الوقت الراهن        نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    إفراج فوري عن 4700 محبوس    الذكرى ال58 للاستقلال: المديرية العامة للأمن الوطني تحيي المناسبة من خلال "برنامج ثري"    شباب بلوزداد يصطاد محيي الدين كراش    قسنطينة: توقيف مروج فيديو يسيء للمركز الاستشفائي الجامعي    تعليمات منع السباحة بالشواطئ تضرب عرض الحائط    الموافقة على إدماج قرابة 40 عاملا مهنيا في المركز الإستشفائي    السعودية تقرر تمديد إقامات الوافدين داخل المملكة    مستغانم: إعادة دفن رفات الشهيد بختي محمد    سعيد بن رحمة يهدد رقم أغويرو ومدربه يكشف سرّ تألقه    حجز 1560 قرصا مهلوسا بحسين داي في العاصمة    البليدة: ربط عدد من نقاط الظل بشبكة الكهرباء والغاز بمناسبة عيد الاستقلال    عبد الباري عطوان: "الجزائر استعادت كرامتها باستعادة جماجم شهدائها الأبرار"    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصفيات كأس العالم 2014.. أي وجه للخضر اليوم أمام رواشندا؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 01 - 06 - 2012

سيباشر منتخبنا الوطني لكرة القدم، اليوم، رحلة التصفيات التأهيلية للمونديال القادم بخوضه اللقاء الأول ضد رواندا من سلسلة لقاءات عديدة سيجريها إلى غاية خريف ,2013 ويتزامن ذلك مع التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم ,2013 وهو يتطلب منه مجهودا مزدوجا في مرحلة محددة جدا، والدليل أنه سيجري خلال النصف الأول من شهر جوان الحالي ثلاث مقابلات بدءا من لقاء اليوم أما رواندا، ومرورا بمواجهة مالي في إطار تصفيات كأس العالم وانتهاء بلقاء العودة ضد منتخب غامبيا بتصفيات العرس الكروي القاري.
وبغض النظر عن التحضيرات التي شرع فيها المدرب البوسني حليلوزيتش رفقة اللاعبين الذين استدعاهم، فإن هناك العديد من المستجدات التي عرفتها النخبة الوطنية منذ تولي هذا المدرب المخضرم زمام الأمور في أعقاب نكسة ''الخضر'' مع المدرب عبد الحق بن شيخة، وخسارتهم ورقة التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم .2012
رحيل بعض الركائز ومجيء وجوه جديدة
لعل الجديد البارز في كتيبة حليلوزيتش هو قضية انسحاب ثلاثة لاعبين أساسيين من صفوف المنتخب الوطني يصنفون ضمن الركائز الأساسية التي ساهمت بقسط كبير في المغامرة القارية والعالمية لسنة ,2010 ويتعلق الأمر -طبعا- بالمدافعين عنتر يحيى ونذير بلحاج، والمهاجم كريم طمور، وهو الاعتزال الذي طرح العديد من الأسئلة حول خلفياته الحقيقية. ومع التزام المعنيين بالأمر الصمت حول أسباب انسحابهم، تبقى كل الأحاديث التي أعقبت انسحابهم مجرد تخمينات تفتقد ربما إلى العوامل الحقيقية التي عجلت برحيلهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمهاجم مطمور الذي ما يزال في سن تسمح له بمواصلة عطاءاته على أعلى مستوى، وكذلك الشأن بالنسبة للمدافع بلحاج.
ولعل ما ذهبت إليه بعض التحاليل التي أرجعت عزوف هذا الثلاثي إلى احتمال فقدانهم لمناصبهم في ظل السياسة الجديدة التي باشرها المدرب حليلوزيتش مباشرة بعد توليه مهامه وترتكز على وضع اللاعبين على قدم المساواة وإلغاء فكرة الركائز التي كانت سائدة قبل مجيئه، فإن الثابت هو أن صفحة هذا الموضوع قد طويت، وأن المهم هو كيف سيتعامل المدرب مع الفرديات القديمة التي أكدت بقاءها أو التي باشرت رحلتها مع ''الخضر''، وهو ما يهم في الوقت الراهن.
تحضيرات على وقع الإصابات
إذا كانت الإصابات التي تلحق بلاعبي كرة القدم معروفة ومتوقعة باعتبارها جزءا من اللعبة، فإن يوميات منتخبنا الوطني لم تخل من هذا الجانب الذي يخيف المدربين، حيث تعرّض العديد من لاعبينا إلى إجابات متفرقة اضطرتهم إلى إعلان عدم جاهزيتهم للقاء الغد، والأمر يتعلق أساسا بالمدافع مجيد بوقرة الذي لم يباشر التمارين سوى يوم الخميس الماضي، وبالتالي فهو معفى من مواجهة رواندا، والأمر نفسه بالنسبة للمدافع مهدي مصطفى الذي سيغيب بفعل الإصابة. وإذا كانت إمكانية مشاركة بودبوز الذي تعافى من الإصابة تبدو محتملة، فإن كل المؤشرات تؤكد أنه سوف لن يبدأ اللقاء. أما اللاعب قدير الذي لحق بمجموعة المصابين، فإنه سيترك مكانه هو الآخر بعد أن تعرّض لمرض على مستوى اللوزتين خلال الأيام القليلة الماضية.
وحتى إن كانت التشكيلة الحاضرة في التربص تسمح للمدرب بإيجاد البدائل التي تغطي النقص الذي يتركه هؤلاء اللاعبون، فإن عدم جاهزيتهم للمواجهة قد تؤثر نوعا ما على مردود تشكيلتنا خاصة إذا وضعنا في الاعتبار الدور الذي يقدمه بوقرة أو مهدي على مستوى الدفاع أو الزاد الذي يضمنه قادير على الجناحين الأيمن والأيسر. وبالعودة إلى اللقاء الودي الذي فاز به منتخبنا أمام النيجر في غياب هذه العناصر المصابة التي ذكرناها، فإن النقطة السلبية التي لوحظت على مردودنا العام تركزت أساسا على مستوى الدفاع، وبالتحديد في وسطه، وهو الأمر الذي يكون الطاقم الفني قد تفطن له. وحتى إن كانت الخيارات قليلة على مستوى عمق هذا الخط، فإن احتمال إقحام بلكلام في هذا المركز وارد جدا.
ورقة فغولي الرابحة
إذا كان هناك أي تغيير جوهري قد ظهر جليا على طريقة لعب منتخبنا الوطني، فهو دون شك يكمن في النزعة الهجومية التي انتهجها المدرب حليلوزيتش منذ توليه العارضة الفنية للخضر، خلافا للخطة شبه الدفاعية التي سلكها المدربون السابقون، وبالتحديد رابح سعدان الذي اعتمد خلال إشرافه على ''الخضر'' على نزعة دفاعية أكثر منها هجومية.
ولئن كانت المعطيات الذي رافقت اليوم المدرب حليلوزيتش تختلف تماما عن تلك التي سادت في الماضي، فإن ثمة بعض المؤشرات دفعت بحليلوزيتش لانتهاج ورقة الهجوم، وهي وجود لاعب مثل سفيان فغولي الذي جلب الإضافة التي كان يفتقدها المنتخب الوطني حتى في وجود اللاعب السابق كريم زياني الذي كان في أوج عطائه، وهو وما يفسر إلى حد كبير خيارات المدرب عندما وظف فغولي كصانع ألعاب بفضل مهاراته الكبيرة وتمريراته الدقيقة ولعبه المباشر الخالي من المراوغات غير المجدية مثلما كان عليه الحال عند تولي زياني هذه المهمة.
وقد بدت لمسة فغولي في اللقاءات القليلة التي لعبها، وآخرها ضد النيجر واضحة، حيث قدم عرضا كبيرا، أكد به الثقة التي وضعها فيه المدرب، ولا نغالي إن قلنا إن اللمسة السحرية لهذا اللاعب قد أضافت الكثير لإيقاع لعب ''الخضر''.
ولا نغادر وسط الميدان دون الإشادة بالمستوى الرائع الذي قدمه مهدي لحسن منذ قدومه إلى ''الخضر''، حيث أبان مع مرور المقابلات بأنه ينتمي إلى طينة اللاعبين الكبار الذين يتركون بصماتهم في كل اللقاءات التي يلعبونها. وبالنسبة للاعب مهدي لحسن، فقد لعب بشكل جيد حتى خلال اللقاءات التي ظهر فيها منتخبنا ضعيفا، وهو ما يؤكد بأنه أصبح اليوم قطعة أساسية في الوسط الدفاعي رفقة قديورة. وإذا كان المدرب قد أسند له شارة القائد الأول خلال اللقاء الأخير ضد النيجر، فهذا يعني ببساطة بأنه أهل لها، إذ فضلا عن مهاراته الكبيرة، فهو يوصف باللاعب الهادئ الذي يحسن الحديث إلى زملائه فوق الميدان. أما على مستوى الهجوم، فالرهان سيكون بالتأكيد على الثنائي جبور وسوداني اللذان تألقا في لقاء النيجر، ومهمتهما ستكون ترجمة النزعة الهجومية التي يعتمدها حليلوزيتش إلى أهداف خلال اللقاءات الرسمية التي يعبّد لنا الطريق للعودة إلى نهائيات كأس إفريقيا ومعاودة المشاركة في كأس العالم القادمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.