المجلس الأعلى للأمن ينعقد غداً    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    عساكر مغاربة يفرون إلى سبتة ويطلبون اللّجوء    برشلونة يتجهز للإعلان عن تجديد عقد ميسي    قادري يلتحق بنادي كورتري البلجيكي    كوت ديفوار مرشحة لاحتضان مواجهة «الخضر» وبوركينافاسو    نهائي كأس الرابطة في العاشر من أوت    خسرنا 34 ألف هكتار من الأشجار في 20 سنة    نقص الأوعية العقارية يحرم المنطقة من مشاريع تنموية    غلق الأسواق الأسبوعية بنعامة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    41 وفاة 1307 إصابة مؤكدة و787 حالة شفاء    الفريق شنقريحة: المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر "حقيقة واقعة" والجيش سيتصدى لها    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    وزير العدل يتسلم مسودة المشروع المحدد لطرق انتخاب أعضاء المجلس الأعلى للقضاء    المديرية العامة للجمارك: ضمان المعالجة الآنية للعتاد الطبي المستورد لمواجهة وباء كوفيد-19    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    تسيير لجان الخدمات الاجتماعية يخضع لقوانين    إنتاج القطاع العمومي يرتفع ب %0,4 خلال الثلاثي الأول لسنة 2021    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    الخطاب الديني الموسوم بالوسطية يقي من التطرف    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    الجزائر والصين: الوزير بن أحمد يتباحث مع نظيره الصيني في مجال الصناعات الصيدلانية    وكالة الأمن الصحي توصي باستعمال مياه البحر في التعقيم    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    قسنطينة: أمن علي منجلي يطيح بعصابة أحياء خطيرة مكونة من 5 أفراد    قفزة كبيرة في اسعار الليمون والأعشاب والتوابل الطبية بسبب تهافت المواطنين على شرائها    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    إيران في قفص الاتهام    الألعاب الاولمبية: الجزائري تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    التماس 10 سنوات سجنا لوالي تيبازة السابق موسى غلاي    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    تواصل موجة الحر على الولايات الجنوبية    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    توفير شروط نجاح القمة العربية بالجزائر    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل ما بعد الصمت
قصيدة للشاعر خضير مغشوش
نشر في الجلفة إنفو يوم 10 - 04 - 2013


ما الذي أكتبُ اليومَ عن نَجْمَة
سقطت صدفة خلف ذاك الغمامْ
سقطتْ خلف تلك المراكبِ
يوْمَ تسَكَّعَ في قُبْلَتَيْنا الظلامْ
ما الذي أكتبُ اليومَ عن كلْمَة
قُلْتُها منذُ عشرينَ عَامْ
إنّيَ المُسْتَهَامُ الذي أرسل الحَرْفَ
في وَشْوَشَاتِ الهوى كالهُمَامْ
إنّيَ المستهامْ
إنيَ العاشقُ الطّارقُ
إنّيَ الغارقُ
سِيقَ نحْوِي الهوى
و الهوى كان لي سَائِقُ
إنّيَ العاشقُ
شهِدَ الوَجْدُ عنّي زمانا
و يشْهد عنّي الدّوَامْ
ما الذي أسْتُرُ اليومَ من مَخْدَع العاشقينَ
و هَذِي التّماسِيحُ تفْضَحُ سِرّي
و سرّ الأرائِكِ و الإحْتِلامْ
مالذي أشْتَهي و التماسيحُ فينا
تُدَنِّسُ فِعْل الهوى و الجَبِينا
و تقتل في حَضْرَة العِشْقِ بَحَّتَنا و الكلامْ
ما الذي أسْتُرُ اليومَ .. يا لهْفَتي
بَعْدَ أنْ صَلَّى إبْلِيسُ فينَا و قَامْ
و قَتَلْنَا .. قتَلْنا الإمَامْ
أُعْلِنُ اليومَ يا سادتي
أنَّ تِلْكَ الصّلاة التي طهَّرَتْني غَذَاةَ الهوى
سَقَطَتْ صُدْفَة خلْفَ ذاك الغمامْ
سقطتْ و السّلامْ
و سقطْتُ أنا
و بَقِيتَ لِوَحْدِكَ يا قلْبُ تنْشُدُ طيْفَ سلامْ
و بَقِيتُ لِوَحْدِي أُرَاقِبُ بَوْصَلَتِي
و أنَايَا تُفَتِّش عنْ شفَتِي
تَعِبَتْ من حُرُوفِ الهوى لُغَتِي
لا فضاءَ هنا
لا وراءَ و لا .. لا أمَامْ
تُرَّهَات هنا و ظلامْ
ما الذي مُمْكِن أنْ أقولَ
و كلّ الذي مُمْكن أنْ يُقَال حرامْ
ما الذي سوف يحكي الهوى عنْ هوَايَ
و حَرْفِي النّقِيُّ تدنَّسَ وَسْطَ الزِّحَامْ
في الزّحامِ زِحامْ
و أسافر في المَلكُوتِ إلى العَرْشِ
أحمل وِزْرَ المَدائِن و العاشقينَ
و أدفع ما كان من جَلْطَةِ القلب و الإنفصامْ
كَلْمَتِي تحتويني هناك فتنطقني
تتحرّر فيها أغاني السلامْ
يبحث القلب عن نفْخَةِ الرُّوح فيها
و عنْ نجمة يعْتَلِيها صفاءُ المَسَامْ
إنِّيَ المُتَحَصِّن في سِدْرَةِ المُنْتَهَى
في فؤادي فضاء الطّهارة و الإحْتِشَامْ
إنِّيَ العاشق المُسْتَهَامُ الذي ما غَوَى
يعرف الشّوْقُ مِئْدَنَتِي .. و الحمَامْ
خبِّروني أيَا سادَتِي :
مَنْ سِوَايَ يُعِيدُ لروح الحُقُول صَدَاهَا
و من يا تُرَى يحصد السُّنْبُلَه
مَنْ سيجْرُأ أن يأخُذَ القُنْبُلَه
منْ تُرى يتقن الرّسْكله
أنا وحدي الذي ها هنا مُسْتَمِيت
أعِيدُ الجَدَاولَ و الجَدْوَلَه..
صدّقوني
أنا العاشق الواحد الأحدُ المسْتَهامْ
أتطهَّرُ في المَلَكُوتِ بذِكْرى غرامْ
أتطهّر في الكلمات يدون كلامْ
إنّيَ المُسْتَحِيل الذي أرْسَلتْهُ السّماء
خليفَةَ صِدْق لصَمْتِ الحُرُوفِ
أفصِّل الحُلْمَ .. حُلم الأنَامْ
و أنَامُ
أنَامُ
أنامْ
(*) شاعر من سكيكدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.