83,31 من المائة نسبة نجاح    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    جودي وعمار تو تحت الرقابة القضائية    السراج يقدم مبادرة للحل .. ملتقى وطني وهيئة مصالحة عليا    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    سعيدة‮ ‬    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    ابن سلمان: ندعو إلى اتخاذ موقف دولي “حاسم” بشأن الهجمات على الناقلات    قدموا من‮ ‬26‮ ‬بلدية بوهران‮ ‬    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    حقد شحاتة    تنصيب خيم‮ ‬لمترشحي‮ ‬الباك‮ ‬    حركة فتح تدعو إلى إضراب شامل    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    الخبير الاقتصادي‮ ‬الدكتور فريد بن‮ ‬يحيى‮ ‬يشدد‮:‬    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    عباس يضع خارطة الطريق    ترسيم شريف يتأجل بسبب غياب 5 أعضاء    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الدعائم الأساسية للتطور تنطلق من العامل الكفء    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    الحكومة تتحرك لترشيد استيراد الحبوب    خسائر مالية بعد حجب «الفيسبوك «خلال «الباك»    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    قلق وترقب وسط عمال «سيما موتورز»    حجز 100 كيلوغرام من الكيف    «لم أعد قادرا على مجابهة المصاريف لوحدي»    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    المحضّر البدني يرمي المنشفة    بوزيدي يمنح موافقته المبدئية لتدريب الفريق    وضع بيئي متردّ بسيدي عمار    700 حافلة وباخرتا نقل بحري باتجاه سواحل وهران    17 منصبا جديدا    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    تدعيم القطاع ب 6 أخصائيّين في طب النساء    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السّترات الصّفراء يرفضون مبادارات الرّئيس الفرنسي
نشر في الشعب يوم 27 - 01 - 2019

شهدت مظاهرات السبت الحادي عشر لأصحاب «السترات الصفراء» بفرنسا مواجهات مع الشرطة، وجرت الاحتجاجات في العديد من المدن الفرنسية، وجاءت بعد عشرة أيام من إطلاق الإليزيه «الحوار الوطني الكبير»، بغرض احتواء هذه الأزمة الاجتماعية غير المسبوقة.
وسجّلت الداخلية الفرنسية، تجمع نحو 69 ألف متظاهر من «السترات الصفراء» في العديد من المدن الفرنسية، ولم تخلو كالعادة من المواجهات، أسفرت عن إصابة بليغة لأحد أبرز قادة الحراك في عينه بعدما أصيب بقذيفة للشرطة.
وقالت وسائل الإعلام الفرنسية، أن وتيرة التحرك تقلصت نوعا ما في باريس التي اجتمع فيها 2500 شخص هذا الأسبوع، مقابل سبعة آلاف الأسبوع الماضي.
وتشكّك السّترات الصفراء في الإحصائيات التي تقدمها وزارة الداخلية، وتقول أنها تتعمّد خفض أرقام المحتجين قصد التأثير على الرأي العام.
وفي وسط العاصمة الفرنسية، اندلعت بعض المواجهات في ساحة الباستيل ذات الأهمية الرمزية، ومركز تجمع العديد من مواكب «السترات الصفراء».
أعمال عنف

واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وخرطوم مياه لإبعاد متظاهرين كانوا يرمون مقذوفات على الشرطة في شارع قريب من الساحة، وتم التحقيق مع 22 شخصا في باريس، وفق مركز شرطة المدينة.
وتعهّد محتجّو «السترات الصفراء» بمناسبة الأسبوع الحادي عشر للتحرك ضد السياسات الاجتماعية والضريبية للحكومة، بأن يبقوا موجودين في الشارع وبأن تبقى أصواتهم مسموعة.
مطالب الاستفتاء
وفي الموكب الأكثر بروزا والذي بدأته الشخصية المثيرة للجدل إريك درويه، رفعت العديد من اللافتات المطالبة بإجراء «استفتاء المبادرة المواطنية»، أحد المطالب الرئيسية لحركة «السترات الصفراء».
ولم تستجب الحكومة للدعوة إلى استفتاء، ومساء الجمعة، وبمناسبة «الحوار الوطني» الذي أطلقته الحكومة لتهدئة غضب الشارع، قال رئيس الوزراء إدوار فيليب بوضوح «الاستفتاء، فكرة تصيبني بالخوف».
ومن بين المتظاهرين، قلّة هم المقتنعون ب «الحوار الوطني»، فيما يتم الاستماع إلى الآراء في أكثر من 1500 اجتماع في إطار هذا النقاش في أنحاء فرنسا كافة.
تولوز وبوردو مقلا التظاهرات
واحتجّ الآلاف في تولوز وبورودو، المدينتين الواقعتين في جنوب غرب فرنسا، واللتين كانتا معقلاً للتظاهرات.
كذلك، تظاهر الآلاف في مارسيليا (جنوب شرق)، حيث انضمّ إلى «السترات الصفراء» نقابيون من الاتحاد العام للعمل وفي ليون، احتج ألف شخص في جو متوتر وأطلقوا شعارات مطالبة باستقالة ماكرون.
وسجلت بعض أعمال الشغب في إيفرو في النورماندي (غرب)، وجرى إلحاق اضرار بمقر بنك فرنسا واستهدفت مباني الشرطة البلدية ، وفقا للسلطات.
وللمرة الأولى ستمنح الشرطة الفرنسية المزودة بجهاز الرصاص المطاطية الدفاعي المثير للجدل، كاميرات للمشاة، لضمان مزيد من «الشفافية»، وفق وزارة الداخلية، لدى استخدامها هذا السلاح غير القاتل مع اتهامات بأنه أدى إلى فقء عيون عدد من المتظاهرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.