الرئيس تبون يستقبل وزير الداخلية الإسباني    الوزير الأول يستقبل سفير الولايات المتحدة الامريكية    حريق يأتي على 15 هكتارا من الغطاء الغابي    وداعا يا صاحب رائعة « يا عامر يا ناسي»    رفع تعليق التصدير عن المنتجات المحلية باستثناء المواد المدعمة    الرئيس تبون يحث على مراجعة نظام التشغيل    لفائدة العائلات المتضررة جراء الهزتين الأرضيتين    تحسبا لإعادة فتحها مجددا امام المصطافين    ضمن برنامج كابدال بجانت    خلال الايام المقبلة بعنابة    المدرب الفرنسي لشباب بلوزداد فرانك دوما:    سيجتمع برئيس النادي قريبا    شبكة الفرانكوفونية تتحالف مع المخزن !    استقالة رابع وزير لبناني خلال يومين    عضو المنتدى الاقتصادي العالمي يؤكد:    الدفاع الجوي يتعزز بدفعات جديدة من الضباط    الرئيس الأول للمحكمة العليا يصرح:    إعادة فتح مسمكة الجزائر غدا    اضفاء الشفافية على التحقيقات..وإبلاغ الجزائريين بنتائجها    ياسين المهدي يزور إيطاليا    المسرح الوطني الجزائري يوّدع نورية قصدرلي    استخدام التقنيات الجيو- فضائية في الزراعات الصحراوية    أزيد من 150 عائلة «ميلية» تعيش في الخيم    اتفاق حول إنشاء لجان مشتركة لترقية العلاقات وتقييم التعاون    الحكومة اللبنانية في مواجهة احتجاجات واستقالات    "حمس" تربط فعالية الديمقراطية التشاركية بجدية المجتمع المدني    منظمات حقوقية دولية تتهم الرباط بالتحامل على الصحفي عمر الراضي    «حققنا صعودا مستحقا وندرك أن القادم أصعب»    «الصعود جاء بفضل الجدية وأستعد للظهور بأفضل مستوياتي»    فلاحو عين فزة غاضبون من زحف المحاجر على 1500 هكتار    بغداوي يوقع في شباب قسنطينة    حركة النّهضة تضع شروطها لتشكيل الحكومة القادمة    الفنانة القديرة نورية قصدرلي توارى الثرى في مقبرة قاريدي بالقبة    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الممثل الفكاهي بشير بن محمد في ذمة الله    من وصايا القرآن    حكم لعن الدهر    هذه حقوق الضيف في الإسلام    تكريم مكتب المنظمة الوطنية للكفاءات العلمية والمهنية لبلدية عصفور    «نطلب تزويدنا بجهاز قياس الحرارة»    ضبطنا جميع التدابير الصحية ونترقب توافد 20 بالمائة من سعة المسجد    6 جوائز للجزائر    7 أعمال تتنافس في القصيرة جدا    بداية نهاية "الطراباندو"    "ذروة" المسيرة الدبلوماسية    فسحة أمل لقمع كورونا    صيد يقرر الاستقالة من الرئاسة    فاتح عاشور يقترب من نادي سوسطارة    المساجد العتيقة بباتنة.. تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    116 مليار سنتيم لإصلاح 90 كلم من الطرق    ديون أندية الرابطة الأولى تصل إلى 2000 مليار سنتيم    دعوة إلى ترسيخ ثقافة الوقاية كسلوك حضاريّ    مساعٍ لجعل ملجأ القوس نموذجا وطنيا    جزيرة تواجه "كوفيد 19" ب"فرسان القرون الوسطى"    احذر الاستعمال المفرط لمطهرات اليدين    رئيس "أرامكو": ماضون نحو رفع طاقة إنتاج النفط إلى 13 مليون برميل يوميا    الطبيب الداعية    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكان أرهقتهم وعود المنتخبين المحليين

ناشد سكان قرية سيلسكن حوالي 30 كلم عن عاصمة الأهقار مجددا، السلطات المحلية بضرورة العمل على تجسيد تهيئة عمرانية وتنمية تتماشى مع برنامج دعم المخطط الوطني للتنمية الريفية والفلاحية، وتنفيذ آليات مستدامة مبنية على حقائق ميدانية تتوازى مع تحفيز سكان الريف على المشاركة في تنمية فضاءاتهم، ما جعلهم يشدّدون على السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل والوقوف على المعاناة التي يعيشها المواطنون في إحدى القرى المعروفة بعاصمة الولاية.
عاد مواطنو القرية للمطالبة بحقوقهم التي يرونها عادلة وهذا من خلال وقفة نظموها على مستوى الطريق الوطني رقم 01 وللمرة الثانية على التوالي خلال هذا الشهر، رافعين جملة من المطالب التي تمسّ المواطن وحياته اليومية بالدرجة الأولى، مؤكدين على والي الولاية دومي جيلالي، بضرورة تجسيد مشاريع تنموية والتي في نظرهم لن تتحقّق إلا بالبدء بتعبيد الطريق المؤدي للقرية، والذي يعرف تدهورا كبيرا، ما جعل القرية تعرف عزلة عن عاصمة الولاية.
يحدث هذا، حسب المواطنين المحتجين، في ظل إفتقار القرية لأهم متطلبات الحياة البسيطة، خاصة إذا ما تعلق الأمر بالصحة، وربط الأحياء بشبكات الصرف الصحي، والكهرباء، والربط بشبكة المياه الصالحة للشرب، وتهيئة القرية بالإنارة العمومية، وضرورة توفير مناصب الشغل لشباب القرية الذي يعاني بشدة من البطالة.
في سياق متصل، طالب السكان من السلطات المحلية بضرورة الإلتفاتة لمطالبهم وتجسيدها في أسرع وقت ممكن، خاصة وأنهم تذّمروا من الوعود الكاذبة التي طالما تغنى وقدمها المسؤولون المتعاقبون على الولاية.
في هذا الصدد، أبدى أحد المواطنين إستغرابه من تجاهل السلطات لقريتهم، والتي إلى حدّ الآن لم يتم الإلتفات إليها، بالرغم من تكرار مطالبهم في كل مناسبة بتجسيد تنمية في مستوى تطلعاتهم، والتي لم تجد أي رد فعل إيجابي إلى حد الساعة، الأمر الذي إضطرهم إلى تنظيم وقفة لعلّهم يجدون أذان صاغية.
يضيف المواطنون أن مواصلة سياسة التهميش من طرف السلطات المحلية، والتي حسبهم أصبحت واضحة من خلال عدم اتخاذ ولو خطوة من أجل الإستماع أو الوقوف على معاناتهم، جعلهم يتذمرون من هذه السياسة التي وصفوها بالإقصائية، خاصة وهم يلاحظون قرى قريبة منهم تحظى بتنمية وزيارات رسمية للسلطات المحلية للوقوف على مشاكلها، في حين يبقى هم خارج أجندة السلطات المحلية على حد تعبيرهم.
هذا وشدّد المحتجون على ضرورة فتح باب الحوار مع سكان القرية المنسية التي أرقتها الوعود، من أجل تجسيد البرامج التنموية المبرمجة من طرف الدولة للمناطق الحدودية والقرى البعيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.