حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    إنشاء الهيئة الوطنية الشرعية للإفتاء في الصناعة الإسلامية    القيادي الدبلوماسي والمناضل الصحراوي أمحمد خداد في ذمة الله    فيروس كورونا: توزيع كميات من مستلزمات الوقاية لفائدة بعض مستشفيات الوطن    الشروع في إخراج 274 سيارة من باخرة"الجزائر2''    مدير الاتصال بنفطال : المنتوجات النفطية متوفرة ولا داعي للطوابير    سفارة الصين بالجزائر: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    الرئيس الفلبيني يهدد بإطلاق النار على من يخرق الحجر الصحي    15 سنة سجنا نافذا في حق عبد الغاني هامل    “رامز”.. ينطلق في تصوير الكاميرا الخفية استعدادا لرمضان    سعر البرنت يرتفع الى حدود 28 دولار    مكتب المجلس الشعبي الوطني يقرر صرف مبلغ 45 مليار سنتيم للتضامن في مواجهة وباء كورونا    فيروس كورونا: الشروع في اجلاء 1.788 جزائري من العالقين بتركيا ابتداء من هذه الجمعة    7 الاف قنطار منتجات فلاحية وزعها الفلاحون..باطل    كندا تخصص رحلة جوية خاصة لترحيل رعاياها من الجزائر يوم السبت    اتصالات الجزائر تعلن استفادة زبائنها من تسبيق 96 ساعة أنترنت    شيتور يدعو الأساتذة والباحثين صناعة المواد المطهّرة والأقنعة وأجهزة التنفس الاصطناعي    أمطار رعدية على المناطق الغربية    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    ممارسو الصحة العمومية يثمنون قرار رئيس الجمهورية    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    عبد القادر عمراني:    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    سفارة الصين تدين التصريحات البغيضة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    وفاة الدبلوماسي الصحراوي المحنك امحمد خداد    ترويج المعلومات المشبوهة رذيلة أخلاقية    الرئيس تبون بعث تطمينات حول الوضع الصحي والاجتماعي    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    انطلاق أول قافلة تضامن لفائدة 75 عائلة بعين الفتاح    «تأقلمنا مع الحجر المنزلي لكن بعض الناس لم يستوعبوا بعد الخطورة»    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    شروط إصدار شهادة الكفاءة في الصيد البحري    كورونا يعلق مستقبل ميسي    رئيس اتحاد البليدة بن شرشالي يتماثل للشفاء ويحذر الجزائريين    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    "كورونا" يفرض التعامل عن بعد    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    3 مجرمين في قبضة الأمن    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    مصر.. الأزهر يوضح حُكم صيام شهر رمضان فى عصر الكورونا    الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مواجهة كورونا    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    من أسباب رفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القطيعة مع جميع رموز النظام السابق
نشر في الشعب يوم 22 - 11 - 2019

تواصلت المسيرات الشعبية السلمية للجمعة 40 على التوالي بالجزائر العاصمة وبعدد من ولايات الوطن، حيث ركزت مجددا على ضرورة مواصلة التغيير مع رحيل جميع رموز النظام السابق.
ومثلما جرت عليه العادة، شهدت مسيرة هذه الجمعة بالعاصمة، تجمعات للمتظاهرين بداية من الصبيحة على مستوى الفضاءات المحاذية للبريد المركزي، ليزداد عددهم بعد صلاة الجمعة، حيث عبروا عن المطالب التي اعتادوا رفعها منذ بداية الحراك السلمي في 22 فبراير الماضي.
خلال هذه المسيرات التي انطلقت من باب الوادي وساحتي الشهداء وأول ماي وشارع ديدوش مراد، رفع المتظاهرون شعارات، صب معظمها في إطار المطالبة برحيل رموز النظام السابق، كشرط لتنظيم انتخابات رئاسية، تتسم ب»النزاهة والشفافية» وتفضي ألى تكريس دولة الحق والقانون مع الإصرار على «مواصلة الحراك السلمي» إلى جانب التعبير عن مساندتهم للموقوفين خلال المسيرات السابقة.
ومن جهة أخرى، شهدت مسيرة الجمعة 40، حضورا مميزا للراية الوطنية وسط المتظاهرين، الذين رددوا الأناشيد الممجدة للتاريخ الوطني وللثورة التحريرية رافعين صورا لصانعيها وأبطالها.
وعلاوة على هذه المطالب، جدد المشاركون في المسيرات تمسكهم بضرورة تطهير البلاد من الفساد والضالعين فيه واسترجاع الأموال المنهوبة. كما رددوا شعارات معتادة تصب في إطار تكريس وحدة وتلاحم الشعب الجزائري والتمسك برفض محاولات التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي للجزائر، ناهيك عن التأكيد على الطابع السلمي للمسيرات الشعبية.
كما خرج مواطنون بعدد من المدن بوسط وشرق وجنوب وغرب البلاد، في مسيرات جددوا من خلالها مطالبهم التي دأبوا على رفعها، والتي تصب في مجملها على إحداث التغيير.
فبشرق البلاد، جدد المتظاهرون في بعض المدن على غرار قسنطينة، جيجل، سكيكدة ،عنابة، سطيف الشعارات المنادية ب»تطبيق المادتين 7 و8 من الدستور»، المكرسة لسيادة الشعب و المطالبة ب»التغيير».
كما عبروا أيضا عن «رفضهم» لإجراء الانتخابات الرئاسية في ظل الظروف الحالية التي اعتبروها غير مواتية، فيما نادى آخرون ب»مكافحة الفساد دون هوادة» و»استرجاع المال العام المنهوب» فضلا على «الحفاظ على الوحدة الوطنية» و»رفض أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر».
وبوسط البلاد، جابت المسيرات السلمية مدن البليدة، المدية، الجلفة، تيزي وزو، البويرة وبومرداس، عبر المشاركون فيها عن «رفضهم لإجراء الانتخابات الرئاسية»، مرددين شعارات تطالب ب»إطلاق سراح الأشخاص الذين تم توقيفهم خلال المسيرات السابقة».
من جهتهم، جدد المشاركون في المسيرات ببعض مدن غرب الوطن، لاسيما بوهران، مستغانم، تلمسان وسيدي بلعباس، تمسكهم بمطالب «مواصلة التغيير ومحاربة الفساد» و»تكريس استقلالية القضاء» ولم تختلف المسيرات بجنوب الوطن عن مثيلاتها التي جرت بمختلف جهات الوطن، حيث طالب المشاركون فيها لاسيما بورقلة، الوادي والأغواط ب»التغيير ورفض إجراء الانتخابات في الوقت الحالي» إلى جانب «رحيل جميع رموز النظام السابق».
وتزامنت هذه المسيرات مع فعاليات اليوم السادس من الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر التي كانت قد انطلقت الأحد الماضي بمشاركة المترشحين الخمسة، (عبد العزيز بلعيد، علي بن فليس، عبد القادر بن قرينة، عبد المجيد تبون وعز الدين ميهوبي).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.