المغرب: تسجيل 534 حالة إصابة بفيروس كورونا ووفاة 33 شخص    اتفاق خفض الإنتاج هو الوسيلة المثلى لمواجهة فيروس كورونا    وزير التجارة يجتمع مع ممثلي تجار الجملة للمواد الغذائية ومسؤولي أسواق الخضر والفواكه    إستحداث منصة إلكترونية للأطفال    هل تلجأ الجزائر إلى "اقتصاد حرب" لتجاوز الأزمة؟    اللواء شنڤريحة في زيارة عمل للناحية العسكرية الأولى بالبليدة    البروفيسور سي أحمد مهدي كان في الخط الأول لمواجهة وباء كورونا    الفلسطينيون يحيون الذكرى 44 ليوم الأرض «إلكترونيا»    جراد: الدولة "لن تتخلى عن أي أسرة جزائرية"    استئناف الدراسة بجامعة هواري بومدين يوم 5 أفريل    أولوية الأولويات الحفاظ على مناصب الشغل    توسيع نشاط خلية الإخطارات عبر الخط الأخضر 1111    متطوع يعرض 120 جهاز كشف عن» كوفيد-19» مجانا    رئيسة جمعية البياطرة الخواص، آسيا بوكفة:    آيت علي يحث المجمعات الصناعية على رفع الإنتاج    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الإرهابية بالأخضرية في البويرة    حجز كميات معتبرة من المواد الغذائية منتهية الصلاحية في معسكر    الجزائر تمنع تصدير الحليب واللحوم .. السميد والفرينة والزيت والسكر    حجز أكثر من قنطارين من الكيف المعالج بالنعامة    تنصيب 8 رؤساء مساعدين للمدير العام ل “سوناطراك”    تخصيص إعانة مالية من صندوق الزكاة لدعم الجهود المبذولة لمجابهة فيروس كورونا    مباشرة عمليات تعقيم بتيبازة    بالفيديو..طاهرات: “الطاقم الطبي.. أنتم أبطال تمسكوا بالقوة”    الوزير الأول يؤكد على ضرورة التطوير الدائم للمخزون الاستراتيجي للمنتجات    الأندية الجزائرية على خطى الأندية العالمية    لمحاربة جائحة كورونا:”سيناتورات” الأرندي يتنازلون عن نسبة من التعويضة البرلمانية الشهرية الصافية    رزنامة جديدة للاتحاد الإفريقي لإنقاذ بطولاته.. !    حجز 105غرام من الكوكايين وسيارتين سياحيتين بالجزائر    بسبب كورونا... ميسي ونجوم برشلونة يقدمون تنازلات ضخمة    الدكتور محمد بوكراس: المسرح الجزائري بحاجة إلى مؤسسة أرشيفية تحفظ ذاكرته    “مقدمة مختصرة في الشعبوية”.. حركاتها وشخصياتها    “تاريخ العزلة”: من القرن الثامن عشر إلى عصرنا    كوفيد- 19: تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    غليزان : حجز 830 قنطار من الأسمدة الفلاحية    بالفيديو.. بن زيمة يوضح بخصوص ما قاله عن جيرو    زطشي يلتقي باعضاء المكتب الفيدرالي عن طريق تقنية الفيديو    برطانيا تعيين “كين مكالوم” رئيسا لجهاز المخابرات الداخلية    وباء كورونا: استعمال منتجات بديلة لخلق التوازن بين المنتجات الفلاحية (جراد)    ولاية تلمسان تحضر أماكن نوعية لإيواء وإطعام كل الأطباء وأعوان شبه الطبي    وزير الخارجية الايطالي: تبرع النواب وأعضاء مجلس الشيوخ بنصف أجورهم لصالح الدولة    الفاو : العالم قد يواجه أزمة غذاء ما لم تتخذ تدابير للحفاظ على سلاسل الإمدادات    منظمة عدالة البريطانية تدعو الأمم المتحدة إلى التدخل لإطلاق سراح الأسرى الصحراويين في السجون المغربية    وزارة الصناعة والمناجم،تقرر    مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    بلمهدي.. الوزير والمنشط    جورج سيدهم في ذمة الله    اللًيلة الظلماء    أمي    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    التقدم الأعرج    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الوزراء الفلسطيني يجدّد رفض «صفقة القرن»
نشر في الشعب يوم 27 - 01 - 2020

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتيه، امس، المجتمع الدولي إلى أن لا يكون شريكا في الخطة الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة باسم «صفقة القرن» لأنها «لا تلبّي أدنى الحقوق المشروعة» للشعب الفلسطيني. وقال في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته في مدينة رام الله: «نرفض ما يسمى صفقة القرن، ونريد من المجتمع الدولي ألاّ يكون شريكا فيها لأنها تتعارض مع أبجديات القانون الدولي وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف».
وأضاف أن الصفقة الأمريكية «لا تستند إلى الشرعية الدولية والقانون الدولي وتعطي إسرائيل ما تريده على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني المتمثلة بالدولة المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين إلى العودة».
وأكّد اشتيه أنّ خطة واشنطن «لا تشكّل أساسا لحل الصراع، وتقدّمها جهة فقدت مصداقيتها في أن تكون وسيطا نزيها لعملية سياسية جدية وحقيقية». واعتبر أن «طرح الخطة في هذا التوقيت وما تم تنفيذه منها أدوات لتلبية رغبات إسرائيل ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وترسيخ للاحتلال».
وقال إن الخطة الأمريكية «تعصف بأسس الحل العربي التي أقرتها القمم العربية المتعاقبة وخاصة مبادرة السلام العربية، وتتعارض مع أسس الحل التي وضعتها أوروبا ورؤية حركة عدم الانحياز مؤتمرات القمم الإفريقية».
وأضاف أنّ الخطّة «أصبحت للتفاوض بين نتنياهو وزعيم المعارضة الإسرائيلية بيني غانتس وليست أساس للحل بين فلسطين وإسرائيل». وتابع قائلا: «هذه الخطة يتم طرحها لحماية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من العزل ونتنياهو من السجن وهي خطة حماية الذات لأصحابها».
وأشار إلى أن الخطة الأمريكية «تعطي سيادة إسرائيل على أرض فلسطين في الوقت الذي تناقش فيه محكمة الجنايات الدولية موضوع ولايتها على أرض فلسطين المحتلة»، مضيفا أن الخطة «لا تعطي الأرض المحتلة لأهلها ولا تعترف بالحدود المحتلة العام 1967 ولا تعترف بأن القدس أرضا محتلة بل تعطيها لإسرائيل عاصمة لها».
وشدّد اشتيه على أن «القدس أرضا محتلة وهي لب الرواية الفلسطينية العربية المسيحية والإسلامية عن فلسطين وهي العاصمة لدولة فلسطين وحاضر ومستقبل وهوية أهل فلسطين». ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني، الأمة العربية إلى «أن تكون درعا واقيا لحماية فلسطين من المؤامرة الكبرى وصون حقوق أهلها»، معلنا أن الرئيس محمود عباس سيدعو القيادة الفلسطينية لمناقشة كيفية وشكل ومحتوى الرد على «هذه المؤامرة على قضيتنا كما سيقول شعبنا كلمته بأعلى صوته».
ووجّهت الإدارة الأمريكية دعوة إلى نتنياهو وغانتس لزيارة واشنطن هذا الأسبوع من أجل إطلاعهما على صفقة القرن المرتقب إعلانها قريبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.