وزير الداخلية الإسباني يستقبل من قبل رئيس الجمهوري .محور النقاش الهجرة غير شرعية    صندوق تمويل المؤسسات الناشئة سيكون عمليا "بدءا من الأسبوع المقبل"    هذه هي مواقع سكنات "LPP" التي ستسلم قريبا    رزيق يشرف على انطلاق عملية الايداع الالكتروني للحسابات الاجتماعية    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    ميلة: 100 وحدة سكنية عمومية وإعانات مالية للتكفل بالمتضررين من الهزتين الأرضيتين    غوتيريش يدعو إلى تقديم دعم دولي قوي للبنان في أعقاب الانفجار المروع    الإعدام لنيجيري أساء للنبي محمد في أغنية    انتخاب الطيب محياوي رئيسًا جديدًا لمولودية وهران    موجة حر على هذه الولايات    بوتين يعلن التوصل للقاح ضد كورونا    الرئيس اللبناني يطلب من رئيس الحكومة المستقيل تصريف الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة    تيزي وزو: وفاة امرأة وابنها في حادث مرور ببلدية ذراع الميزان    لم أندم على الزواج وبناتي نعمة من الله    ميناء بجاية يعود للنشاط بعد 20 يوما من الشلل    عبد الرحمان تواتي يقدم "جبر الخواطر" في أكتوبر المقبل    من المسؤول عن تعطيل التنمية وعدم استهلاك الأغلفة المالية بالجلفة؟    العاصمة.. حجز مسحوق "اكستازي" ووصفات طبية من أطباء الامراض العقلية    1000 شرطي لتأمين 100 شاطئ للسباحة    وداعا يا صاحب رائعة « يا عامر يا ناسي»    الوزير الأول يستقبل سفير الولايات المتحدة الامريكية    رفع تعليق التصدير عن المنتجات المحلية باستثناء المواد المدعمة    سيجتمع برئيس النادي قريبا    لفائدة العائلات المتضررة جراء الهزتين الأرضيتين    المدرب الفرنسي لشباب بلوزداد فرانك دوما:    خلال الايام المقبلة بعنابة    ضمن برنامج كابدال بجانت    شبكة الفرانكوفونية تتحالف مع المخزن !    الرئيس الأول للمحكمة العليا يصرح:    عضو المنتدى الاقتصادي العالمي يؤكد:    الدفاع الجوي يتعزز بدفعات جديدة من الضباط    وزير الشؤون الدينية والأوقاف يكشف:    المسرح الوطني الجزائري يوّدع نورية قصدرلي    اضفاء الشفافية على التحقيقات..وإبلاغ الجزائريين بنتائجها    استخدام تقنيات الجيو- فضائية لتحديد الوعاء العقاري    "حمس" تربط فعالية الديمقراطية التشاركية بجدية المجتمع المدني    اتفاق حول إنشاء لجان مشتركة لترقية العلاقات وتقييم التعاون    الفنانة القديرة نورية قصدرلي توارى الثرى في مقبرة قاريدي بالقبة    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    من وصايا القرآن    حكم لعن الدهر    هذه حقوق الضيف في الإسلام    منظمات حقوقية دولية تتهم الرباط بالتحامل على الصحفي عمر الراضي    «حققنا صعودا مستحقا وندرك أن القادم أصعب»    «الصعود جاء بفضل الجدية وأستعد للظهور بأفضل مستوياتي»    6 جوائز للجزائر    7 أعمال تتنافس في القصيرة جدا    "ذروة" المسيرة الدبلوماسية    بداية نهاية "الطراباندو"    فسحة أمل لقمع كورونا    فاتح عاشور يقترب من نادي سوسطارة    ديون أندية الرابطة الأولى تصل إلى 2000 مليار سنتيم    صيد يقرر الاستقالة من الرئاسة    دعوة إلى ترسيخ ثقافة الوقاية كسلوك حضاريّ    مساعٍ لجعل ملجأ القوس نموذجا وطنيا    جزيرة تواجه "كوفيد 19" ب"فرسان القرون الوسطى"    الطبيب الداعية    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا توجد إرادة حقيقية لدى الجانب الفرنسي لطي هذا الملف نهائيا
نشر في الشعب يوم 03 - 07 - 2020

جدد عبد المجيد شيخي مستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالأرشيف الوطني وملف الذاكرة الوطنية، أمس، التأكيد على أن الجزائر «لن تتراجع أبدا» عن مطالبتها باسترجاع أرشيفها المتواجد بفرنسا.
أوضح شيخي في تصريح «لوأج»، أن «جيل اليوم وكل الأجيال التي ستتعاقب ستظل متمسكة بمطلب استرجاع كل الأرشيف الوطني الدي يؤرخ لعدة حقب من تاريخنا والذي تم ترحيله إلى فرنسا»، مضيفا أنه «لا توجد إرادة حقيقية لدى الجانب الفرنسي لطي هذا الملف نهائيا».
واستطرد قائلا إن «تصرف ومواقف المسؤولين الفرنسيين المفاوضين في هذا الملف يثبت أنهم لا يملكون صلاحيات لاتخاذ أي قرار».
وبعد أن ذكر بان كل القوانين والتشريعات الدولية تنص بوضوح على أن الأرشيف ملك الأرض التي كتب فيها، أشار شيخي إلى أنه «خلافا لكل الدول الأخرى فإن فرنسا لا تعترف بهذا التشريع وتحاول عبر سن قوانين التنصل من هذه الأعراف الدولية».
وعلى سبيل المثال، ذكر شيخي، الذي عين مؤخرا مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالأرشيف الوطني وملف الذاكرة الوطنية، أن فرنسا قامت، في 2006 بسن قانون يقضي بإدراج الأرشيف «كجزء من الأملاك العمومية»، وبالتالي لا يتنازل عنها ولا تسترد» كما تقرر أيضا إعادة توزيع الرصيد الجزائري من الأرشيف المتواجد بفرنسا على مراكز أخرى «دون علم الجزائر».
واعتبر شيخي أن هذا الإجراء هو «خرق لمبدأ عدم رجعية القوانين» سيما وأن ملف الأرشيف هو «محل تفاوض لم يتم الفصل فيه نهائيا»، مذكرا بالمناسبة أن المحادثات بين الجزائر وفرنسا بخصوص هذا الملف «متوقفة منذ ثلاث سنوات أي منذ تنحية مدير الأرشيف الفرنسي وبقاء هذه الهيئة دون مسؤول منذ ذلك التاريخ».
وأشار في ذات السياق أنه ستنعقد ربما في الشهر الحالي اللجنة الكبرى الجزائرية-الفرنسية وستكون مسألة استرجاع الأرشيف الوطني ضمن الملفات التي سيتم التطرق إليها خلال أشغال هذا اللقاء.
وللتذكير، طالب عدد من المؤرخين والجمعيات والحقوقيين بفرنسا، من المسؤولين الفرنسيين الاتاحة الفورية للأرشيف بما فيه المتعلق بحرب التحرير الجزائرية من خلال إلغاء نص القانون المتضمن حماية سرية الدفاع الوطني.
ودعت هذه الأطراف في بيان لها في ذكرى اغتيال موريس أودان إلى «إلغاء» المادة 63 من التعليمة العامة الوزارية المشتركة رقم 1300 المتضمنة «حماية سرية الدفاع الوطني»، معربين عن استيائهم ل «التشديد الواسع الذي عرفه تطبيق هذه التعليمة بناء على طلب الأمانة العامة للدفاع والأمن الوطنيين».
كما أشارت إلى أنه في الوقت الذي يدعو فيه الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون إلى نقاش حول الماضي الاستعماري لفرنسا«يظل الاطلاع على الأرشيف الذي يتيح دراسة مستنيرة تناقضية لهذه المسائل محل عراقيل».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.