الرئيس تبون: جودة العلاقات مع فرنسا مرتبطة بمعالجة ملف الذاكرة    قادة ستة أحزاب يلتقون شرفي اليوم    جبهة المستقبل تدخل التشريعيات في 61 منطقة انتخابية    يوم دراسي حول «الأخلاقيات في الإدارة والمؤسسة العمومية»    50 ألف تاجر معني بمداومة العيد    استهلاك واسع وتبذير كبير بوهران    أنشطة فكرية وتدشين مرافق عمومية ببومرداس    الفلسطينيون يواصلون معركة الدفاع عن الأقصى    الصاروخ الصيني .. فزع عالمي آخر    الصحراء الغربية: محاصرة مناضلين من هيئة مناهضة الاحتلال المغربي بالعيون المحتلة    في قلب باريس.. محرز يخطط لاحتفال خاص برابطة أبطال أوروبا    الفاف تساعد الأندية المتعثرة ماليا بأكثر من مليوني دولار    الداربي بين إتحاد العاصمة ومولودية الجزائر قمة الدور الثمن نهائي    الجزائرية صونيا عسلة تفتك المركز الخامس    الشروع في تنظيف مجرى «وادي عليم»    تنظيم النشاط وإعادة النظر في قانون النقل أولوية    نقل الفنان صالح أوقروت للعلاج في فرنسا    فتوى بجواز الاعتكاف في البيوت    إدارة الفريق تستنكر لجوء نادي بارادو للمحكمة الرياضية    ألمانيا تردّ على المغرب وتتمسّك بموقفها تجاه الصحراء الغربية    مجلسا النواب والأعلى للدولة يرفضان تدخل دُول غربية    بني عباس: عملية بحث واسعة النطاق لشخص مفقود بالكثبان الرملية للعرق الغربي الكبير    معاقبة الأندية المشاركة في دوري السوبر الأوروبي    زيت الزيتون: الجزائر تحصل على جوائز في المسابقة الدولية التاسعة عشر لزيوت العالم    تسجيل 208 اصابة جديدة بفيروس كورونا 6 وفيات و 131 حالة شفاء    العاصمة… تعرض عون شرطة إلى اعتداء جسدي أثناء تأديته لمهام    المنتخب الوطني لكرة القدم ينافس وديا منتخب موريتانيا يوم 3جوان بالبليدة    عناصر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بالطاهير في جيجل توقيف شخص وحجز 35 قرص مهلوس من المؤثرات العقلية    زيغود يوسف في قسنطينة السكان يطالبون بتوفير سوق لتجار الخضر والفواكه الفوضويين    بن بوزيد: نحو إعادة الاعتبار للأقسام الاستعجالية الجوارية    بوقدوم حول اليوم الوطني للذاكرة.. الذاكرة تأبى النسيان    وزارة التربية :"الإعلان عن نتائج الامتحان المهني للترقية غدا"    مكتتبو عدل 2 أصحاب الطعون يحتجون    مقري: الاحتلال الصهيوني ماض في مخططاته التهويدية    إصابة 5 أشخاص في حادث مرور بالوادي    جراد يدعو الشباب الى ربح معركة بناء المؤسسات    هذه الطرقات مغلقة بسبب ارتفاع منسوب المياه    الصّحة العالمية ترخّص بالإستخدام الطارئ للقاح "سينوفارم" الصيني    بعد شهر دون إصابات.. كورونا تعود للفيتنام و176 إصابة خلال 24 ساعة    الإفراج عن موعد الامتحانات المهنية للسنة الجارية    الفنان صالح أوقروت يحول إلى فرنسا للعلاج    عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى لها منذ 6 أشهر    المرصد الجوّي في تونس يفرج عن معطياته بخصوص هلال شوال    بلمهدي يكرم المتوجين في مسابقة تاج القرآن الكريم    شيخ الأزهر: يجوز للمرأة الإفتاء والسفر دون محرم ولها أن تحدد نصيبا من ثروة زوجها    ليلة القدر ومواسم المغفرة المستترة    «نهائي الحاويات عملي الشهر المقبل»    سولكينغ: لا أعارض فكرة التمثيل وشرف لي العمل مع فنانين كبار مثل بيونة    وصول نصف مليون جرعة سبوتنيك خلال ماي وجوان    الأزرق ترجمان الأفكار والمشاعر    أمل بوشوشة تثير ضجة    لا تراجع عن الصيرفة الإسلامية    تعزيز العلاقات السياحية    تأسيس منتدى أعمال للشباب    «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»    «الارتجال وغياب الرقابة وراء رداءة البرامج الكوميدية»    « آثار العابرين» تعلن عن أسماء المشاركين في معرض الكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصيلة الضحايا 7 وفيات من عائلة واحدة و3 مفقودين
نشر في الشعب يوم 07 - 03 - 2021

ارتفعت حصيلة ضحايا فيضانات وادي مكناسة ببلدية وادي سلي في الشلف إلى 7 وفيات من عائلة واحدة، بعد انتشال الضحية محمد سبعون - 65 سنة، في حدود الساعة 10 و3 دقائق، صباح أمس، على مستوى منطقة هوارة ببلدية أولاد بن عبد القادر. بينما ماتزال عملية البحث متواصلة عن 3 مفقودين من طرف أعوان الحماية المدنية قدموا من ثماني ولايات.
وفي خضم التفاصيل المثيرة التي تنقلها «الشعب» عن الحادثة، ناشد السكان وشهود عيان الجهات المختصة بفتح تحقيق حول أسباب الحادثة المأسوي.
الحادثة الأليمة التي وصفها شهود عيان بالكارثة، ما كان لها لتقع، حسب معاينتنا للمنطقة ومجرى الوادي الذي يكاد يختفي لولا القنوات التي وضعت كجسر لمرور سكان حي مكناسة الذين داهمهم فيضان الوادي، إعتبره البعض منسيا، بحسب تصريحات أبناء المنطقة، الذين فقدوا 7 أفراد من عائلة شرفي، كانوا على متن سيارة من نوع رونو-9، بحسب إبن عمهم، الذي تحدث إلينا تحت الصدمة وسط أوحال غطت المكان.
محمد سبعون كان يتفقد أغنامه وشهود عيان في صدمة
عملية الإنقاذ التي انطلقت منذ الساعة الخامسة والنصف، مساء أمس، وتواصلت في اليوم الموالي والتي واكبناها منذ الصباح الباكر، تكللت بالعثور على جثة الضحية السابع المسمى محمد سبعون، البالغ من العمر 65 سنة، من منطقة هوارة، التابعة إقليميا لبلدية أولاد بن عبد القادر، المتاخمة لبلدية وادي سلي وهذا بواسطة أعوان مختصين مرفقين بكلاب مدربة ساعدت مصالح الحماية المدنية المدعمين بحفارة وجرافة، على تحديد مكان الجثة، بحسب مشاهدتنا للحادثة.
وبحسب شاهد عيان، من عائلة الضحية المدعو مخاند بن شرقي، فإن المتوفي «محمد» كان على متن سيارة من نوع هيونداي «أتوس»، لما جرفه طوفان المياه المتدفقة من أعلى الوادى الذي ردمت بعض أجزائه بواسطة أتربة مركز الردم التقني لمكناسة وكذا النفايات المنزلية التي أغرقت المنطقة في مزبلة تسبب فيها سكان المنطقة، ناهيك عن أشجار الصفصاف والتين التي غرست في مجرى الوادى.
هذه الوضعية زادت في خطورة انتشار المياه المتدفقة بوادي السليمان، التابع لحي مكناسة، العابر للطريق السيار. وبحسب محدثنا، فإن الضحية كان يتفقد أغنامه عند أحد أفراد عائلته رفقة زوجته حين جرفته المياه لما كان يعبر المجرى على بعد 40 مترا عن مجرى القنوات التي كانت منفذا للوادي الذي عرف انسدادا أدى إلى فيضانات غمرت الطريق السيار الذي تعطلت به الحركة لأكثر من ساعتين.
أما فيما يخص الضحايا الذين كانوا على متن سيارة رونو-9، فيتعلق الأمر بالضحية شرقي عبد الجليل ومن كانوا برفقته وهم على التوالي إمرأة و3 بنات وطفلان هما إلياس وإبراهيم، يقول شاهد عيان إبن عم عائلة الضحايا الذي مازال تحت وطأة الصدمة.
عملية البحث متواصلة عن ثلاثة مفقودين
الحادثة التي جندت لها مصالح الحماية المدنية كل الوسائل المادية والتجهيزات والأعوان، جعلت من عمليات التدخل النوعي يلقى الثناء أياما بعد عيدهم العالمي. حيث أكد النقيب يحي مساعدية ل «الشعب»، أن مصالحه وبحضور المدير العام للحماية المدنية، وضعت أكثر من 150 عون، بمساعدات تضامنية وصلت من ثماني ولايات هي عين الدفلى وغليزان والجزائر العاصمة وبومرداس وتيبازة والبليدة ومعسكر، تمثلت في عتاد وتجهيزات وشاحنات وأعوان مختصين وفرق مدربة على الكوارث، حيث تم توجيه هذه الوسائل والإمكانيات حسب ظروف التدخل وعمل فرق البحث وتواجد الجرافات والحفارات التي تدعمت بشاحنات لرفع الأوحال والأوساخ بعيدا عن مكان الحادثة، التي نعتقد أن مكانها مازال يخفي جثث ثلاث ضحايا، بحسب أقوال العائلات المقيمة بذات الناحية، وهذا بعد انتشال الضحية 7 في حدود 10 و3 دقائق من صباح اليوم الموالي والذين تم توزيعهم على مستشفى الأخوات باج وأولاد محمد، بحسب المصالح الصحية بالولاية، التي جندت كل فرقها الطبية.
أما بخصوص تنظيم حركة المرور وتنظيف مسلك الطريق السيار شرق- غرب، فقد تم تجنيد شاحنات لهذا الغرض وبمساعدة مصالح الدرك التي قامت منذ وقوع الحادث بتوجيه الحركة نحو الطريق الوطني رقم 4. هذه الوضعية جعلت المصالح المشاركة في هذه الكارثة، تعمل بجهد لم يتوقف لأكثر من 20 ساعة والعملية الخاصة بالبحث متواصلة، يقول محدثنا.
ديوان التطهير يتدخل بعتاده لإزالة الأوحال
مكّن استعمال الشاحنات الضاغطة من الموقع المسدود بالأوحال والأوساخ التي جرفتها المياه وهذا باستعمال العتاد اللازم، يقول المدير الولائي للديوان الوطني للتطهير عبد القادر مومنة، الذي كشف ل «الشعب» أن عملية التدخل متواصلة، بمرافقة فرق البحث التي تم تدعيمها ب40 عونا من مصالح الديوان وبمشاركة عدة ولايات والتي تمكنت من إزالة الأوحال التي غطت الطريق السيار شرق- غرب أمام قوة المياه الطوفانية المتدفقة التي سدت منفذ هذا المسلك بعد هطول أكثر من 20مم من الأمطار. ويضيف نفس المتحدث، أن تدخل مصالح ديوان التطهير كان بهدف تسهيل حركة المرور وضمان الخدمة العمومية لمستعملي الطريق، بالإضافة إلى التدخل في عمليات البحث المتواصلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.