مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب كان بعد الأعمال العدائية للمملكة    القطاع يتدعم بأكثر من 16 ألف منصب جديد    واشنطن تقدر جهود الجزائر لتعزيز السلام والأمن الإقليميين    مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    تصريحات السفير المغربي بجنيف أكاذيب و تلاعب    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    لعمامرة ونظيرته الجنوب إفريقية يتفقان على مواصلة الجهود للحفاظ على وحدة الصف الإفريقي    الفيفا تُعدل توقيت مُباراة الاياب بين الجزائر والنيجر لأسباب أمنية    16 وفاة.. 182 إصابة جديدة وشفاء 150 مريض    منشآت تربوية ومطاعم مدرسية جديدة عبر ولايات الجنوب    تدخلات بالجملة للحماية المدنية في عدة ولايات    الوزير الأول: مخطط الحكومة يُؤسّس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن ريع البترول    الجزائر تواصل نسف أكاذيب المخزن    التحاق 278 ألف تلميذ بمدارس بومرداس    أريحية واكتفاء في الهياكل التربوية هذا الموسم    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    مؤشرات انسداد سياسي جديد في ليبيا    إعذارات المتخلفين وإلغاء الاكتتاب حال عدم الدفع    التزام "أوبك+" بالتّخفيضات النّفطية يرتفع إلى 116 %    هلاك ثلاثة أشخاص وإصابة 12 بجروح    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    هياكل ومطاعم مدرسية جديدة تدخل الخدمة    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    قانون الانتخابات يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلسي النواب والأعلى    السودان..كشف تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة    حجز 660 وحدة مشروبات كحولية بدون فاتورة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    جمعية نماء توزّع 200 محفظة على التلاميذ المعوزين    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    سحب 69 رخصة سياقة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تغييرجديد في توقيت مباراة النيجر-الجزائر    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    «أدعو الجميع إلى المساهمة في الحفاظ على استقرار الوضع الصحي»    إخلاء 6 مصالح كوفيد 19 بمستشفى دمرجي بتلمسان    أم البواقي تدعيم السوق المحلي ب 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المخزن في أزمة والجزائر قادرة على معاقبته
نشر في الشعب يوم 24 - 07 - 2021

ما هو مستقبل العلاقات الدبلوماسية الجزائرية - المغربية؟ بعد انزلاق المخزن الخطير وغير المسبوق تّجاه جارتها الشرقية والمتمثل في محاولة استهداف الوحدة الوطنية وفضيحة التجسس على مسؤولين ومواطنين جزائريين، وما صاحبها من ردود فعل جزائرية صارمة وحازمة، وهو ما تجلّى في آخر بيان لوزارة الخارجية، الذي أكد على «احتفاظ الجزائر بالحق في تنفيذ إستراتيجيتها للردّ على تجسّس المغرب ضدّ مسؤولين جزائريين»، بعد استدعاء سفيرها بالرباط للتشاور.
اعتبرت الجزائر قضية «بيغاسوس» ب»الإعتداء الممنهج والمرفوض على حقوق الإنسان والحريات الأساسية الذي يشكّل أيضا انتهاكا صارخا للمبادئ والأسس التي تحكم العلاقات الدولية»، وهو البيان الذي جاء بالتوازي مع إعلان النائب العام لدى محكمة سيدي امحمد، عن فتح تحقيق في القضية.
ويعتبر الأستاذ في العلاقات الدولية بجامعة ورقلة، والمهتم بالشؤون الإفريقية والمغاربية، مبروك كاهي، في تصريح ل «الشّعب»، أنّ «قضيّة التجسس أمر ليس بالجديد على المغرب، باعتبار أن المغرب مرتبط بقضايا تجسسية منذ نشأة النظام العلوي في عصره الحديث، خاصة التجسس على القمم العربية لصالح الكيان الصهيوني، والتي سرّبت لها كلّ الوثائق، والمؤرخون أثبتوا هذا الأمر، فنظام المخزن معروف بتجسّسه على جيرانه وحتىّ على حلفائه».
وأضاف الأستاذ الجامعي، أنّ «المغرب يعيش صدمات متتالية، لم يستفق من واحدة حتى يواجه صدمة جديدة، فقضية التجسس تعتبر صدمة أخرى للنظام المخزني بعد أزمته مع ألمانيا، وأزمته مع إسبانيا وموريتانيا، ومع البوليساريو، وأزمته مع الجزائر التي أثيرت في أروقة الأمم المتحدة، ومؤخرا أثار أزمة أخرى مع حليفه الإستراتيجي، وهي الدّولة الفرنسية، باعتبار أنّ أهمّ ضحايا قضية التجسس هو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون».
وتساءل المتحدث عما إذا كانت عملية التّجسس، تتمّ لصالح المغرب أم لصالح الكيان الصهيوني التي تجسّست باسم المغرب، مشددا على أنّ «هذا الكيان المحتل لفلسطين كان يستعمل وثائق دول أجنبية آخرها قضية اغتيال قيادي فلسطيني في مدينة دبي الإماراتية، حيث تمّ استخدام جوازات سفر بريطانية، الأمر الذي أزعج بريطانيا كثيرا، لذلك فإنّ الأمر الأقرب للواقع هو أن «المغرب الذي باع اسمه وسمعته حتّى أصبح الكيان الصهيوني يستفيد من هذا الاسم ولا توجّه لها التهم ولا المسؤولية مباشرة».
وشدّد نفس المتحدث، على أنّ «نظام المخزن يعيش أزمة حقيقية، أزمة داخلية مرتبطة باحتجاج منطقة الريف التي لطالما رفع سكانها مطالب اجتماعية وتنموية، وعجز عن تلبيتها، كذلك يعيش المغرب أزمة اقتصادية خانقة، إضافة إلى أزمة الديون المتراكمة التي تقدّر بحوالي 124 مليار دولار، حسب إحصائية رسمية قدّمها صندوق النقد الدولي، أضف لها أزمة كورونا وتداعياتها على الداخل المغربي، فإن الديون ستتفاقم أكثر وأكثر دون إغفال ورطته مع جبهة البوليساريو».
إلى جانب هذا يضيف المحلل السياسي فإن المخزن يعيش أزمة حقيقية غير مسبوقة في تاريخه منذ «خروجه» من الحماية الفرنسية، وكل هذه النتائج جاءت أمام تهرّبه من مسؤوليته، سواء كانت أمام شعبه أو تجاه القضايا الأممية، وعلى رأسها قضية الشعب الصحراوي ومسؤوليته تجاه جيرانه، وقضيته مع إسبانيا بضبط الحلول مع مدينتي سبتة ومليلية، وكذلك معالجة قضاياه الحقيقية مع جارته الشرقية الجزائر في إطار الشفافية.
وحول سؤال متعلق بردة فعل الجزائر على استفزازات المخزن، قال كاهي «لحدّ الساعة الرّد الجزائري كان حكيما ومتزنا، ويتوافق مع الأعراف الدولية والتقاليد الدبلوماسية. فالجزائر قدمت طلبا رسميا وتوضيحات رسمية من السفير المغربي تجاه الأمم المتحدة، وعندما لم تتلق أيّ رد، قامت باستدعاء السفير الجزائري من الرّباط من أجل التشاور، في انتظار خطوات لاحقة، وأنا شخصيا لا أستبعد طرد السفير المغربي، كما لا أستبعد أن تتّخذ الجزائر عقوبات اقتصادية تجاه المغرب».
وعدّد الأستاذ، أهمّ تلك العقوبات، منها حرمان الجارة الغربية من الغاز الجزائري. علما أن أنبوب الغاز الممتد لأسبانيا، والمارّ عبر الأراضي المغربية، يستفيد منه المغرب مجانا، حيث يحصل على 70 بالمائة من إنتاجه، وهو الممتد من بني صاف إلى أليكانت الإسبانية، كذلك تصدّر الطاقة الكهربائية، بوجود خط كهربائي عالي التوتر يمرّ من الأراضي الجزائرية إلى الأراضي المغربية، وتستفيد منه المدن الحدودية المغربية وبسعر تفاضلي، في إطار انفتاح الجزائر على الأخوة المغاربية، لكن يبدو يقول كاهي أن المغرب لم يقدّر كل هذا السّخاء الذي تقدمه الجزائر، إضافة إلى صمت السلطات الجزائرية تجاه الاستفزازات، ولاسيما الإعلام المغربي الرسمي والخاص، لكن المغرب تجاوز الخطوط الحمراء ولن يحظى بكل هذه الإمتيازات مستقبلا، مستبعدا قطع العلاقات بشكل رسمي، بل سيتم الإبقاء على خيط رفيع بينهما للحفاظ على العلاقات بين الدولتين الجارتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.