الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجلس البحث العلمي استكمال للصّرح المؤسّساتي للمنظومة
نشر في الشعب يوم 01 - 11 - 2021

يرى الأستاذ والمختص في الإعلام والاتصال الجامع عبد الرحمان بوثلجة، أن مصادقة مجلس الوزراء على مشروع القانون المتعلق بتعديل تنظيم المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات، وسيره وعمله، وتكليف رئيس الحكومة بالشّروع في تنصيبه، يأتي في إطار استكمال بناء الصرح المؤسساتي للمنظومة الوطنية للبحث العلمي والتكنولوجيات، التي دعا اليها رئيس الجمهورية في برنامجه.
الأستاذ بوثلجة قال في تصريح ل "الشعب"، إنّ الهيئة الوطنية العليا في ميدان البحث العلمي والتكنولوجيات كان قد صدر نصها التنظيمي بالجريدة الرسمية في الأشهر الأولى من سنة 2020، وتعد هيئة تحت وصاية الوزير الأول وتتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي والإداري، وتضم 45 عضوا يتم تعيينهم من قبل رئيس الجمهورية.
وذكر بأنّ رئيس الجمهورية عيّن في أفريل 2020 البروفيسور محمد الطاهر عبادلية رئيسا للمجلس، وهو العارف بخبايا قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في بلادنا، حيث تقلّد عدة مناصب في قطاع التعليم العالي منها الأمين العام للوزارة ورئيس لجامعات البليدة، بومرداس والبويرة، وله خبرة مهنية طويلة فيما يخص علاقة الجامعة بالقطاع الاقتصادي والاجتماعي.
وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي قد قدّم في شهر أوت 2021 مشروعا يعدّل قانون رقم 20-01 الصادر في 30 مارس 2020، الذي يحدد مهام المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات وتشكيلته وتنظيمه، بهدف تعديل بعض الأحكام بغرض مطابقة النص التشريعي مع الدستور الجديد، وكذا مع أحكام القانون رقم 15 21 المؤرخ في 30 ديسمبر 2015، المتضمن القانون التوجيهي للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي.
وبخصوص الأهداف المتوخّاة من المجلس، قال بوثلجة إنّ مشروع النص المصادق عليه يهدف في مجمله إلى تعزيز المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات من خلال هيكل للدعم قصد التكفل خصوصا، بوظيفة اليقظة والاستشراف في مجال البحث والابتكار.
أما عن مهامه فقد لفت المتحدث إنّها تتلخّص في تحديد التوجهات الكبرى للسياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي وإبداء آراء وتوصيات، لاسيما في الخيارات الكبرى في هذا المجال، إضافة إلى إعداد آليات التقييم ومتابعة تنفيذها وترقية الإبداع العلمي والتقني في الوسط الجامعي وإدماجه في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مع الحفاظ على القدرات العلمية والتقنية الوطنية وتثمينها وتعزيزها، ودعم البحث العلمي والتطوير التكنولوجي للسياسات العمومية، بالإضافة إلى تنسيق نشاطات البحث ما بين القطاعات.
وللمجلس دور استشاري، حيث من المتوقع أن يدلي برأيه في كل مسألة تتعلق بتحديد السياسة الوطنية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي وتنفيذها وتقييمها، بالإضافة إلى تثمين نتائج نشاطات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي التي يعرضها عليه رئيس الجمهورية والحكومة والهيئات العمومية، خاصة وأن الجامعة الجزائرية سوف تعرف تغييرات فيما يخص التوجيه في الجامعة تخضع لاحتياجات الاقتصاد الوطني، وذلك بالتوجه نحو العلوم الدقيقة والتكنولوجيا، بغية إنجاح مشاريع البحث الكبرى في بلادنا والمتمثلة في الأمن الغذائي والطاقوي وصحة المواطن.
وحسب الأستاذ، فإنّ المصادقة على القانون المعدل، الذي يحدد مهام المجلس جاءت في وقت تشهد المنظومة الجامعية البحثية إصلاحات عميقة تهدف في مجملها إلى جعل الجامعة والبحث في خدمة التنمية الاقتصادية، والتأسيس لاقتصاد قائم على العلوم والمعارف، من خلال تشجيع الإبداع والاختراع، وإنشاء المؤسسات الناشئة والانفتاح على المحيط الاقتصادي وعلى الجامعات العالمية الكبرى.
وأوضح بوثلجة أنّ استكمال تنصيب تشكيلة المجلس، سيتم قريبا بضم شخصيات علمية جزائرية مرموقة تعمل في جامعات ومخابر عالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.