الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المخزن المغربي ماض في التآمر على فلسطين
نشر في الشعب يوم 07 - 12 - 2021

شدّدت مجلة "الجيش"، في عددها لشهر ديسمبر، على أنّ المخزن المغربي أثبت أنه "ماض في آخر فصل من فصول الخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية بغرض تصفيتها خدمة للصهيونية".
كتبت المجلة في افتتاحيتها أنّ "جار السوء لم يبع القضية الفلسطينية فحسب، بل بلغت به العمالة حدّ إتاحة المجال للكيان الصهيوني لوضع موطئ قدم له في منطقة ظلت وإلى وقت قريب عصيّة ومحرّمة عليه".
كما توقف الإصدار عند الرهانات التي ينطوي عليها مسار التطبيع المنتهج من قبل المغرب، ومن بينها التغاضي عن احتلاله للأراضي الصحراوية وقمع شعبها.
وكتبت في هذا الصدد: "واضح جدّا أنّ المخزن الذي يحاول أن يظهر أمام المجتمع الدولي بمظهر الدولة المسالمة التي لا تكنّ العداء للكيان الصهيوني، بالرغم من اغتصابه للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني واحتلاله لأراضي دول عربية، بل وضمّها، مقابل أن يغضّ الطرف عن احتلاله للأراضي الصحراوية وتشريد شعبها وسلب خيراتها".
حروب الجيل الجديد مآلها الفشل
ويضاف إلى كل ذلك، تتابع المجلة، "إتاحة المجال أمام شركات أجنبية لنهب مقدرات الشعب الصحراوي ومحاولة فرض سياسة الأمر الواقع بتجاهل قرارات الشرعية الدولية".
وفي سياق ذي صلة، أكدت المجلة على أنّ الظرف الذي تمر به المنطقة، يستدعي تعزيز أواصر الوحدة الوطنية. وعلى هذا الأساس، فإنّ "الحرب المعلنة والأخرى الخفية التي تشنّ ضدّ بلادنا، والتكالب الشرس باستخدام ما أصبح يعرف بحروب الجيل الجديد سيكون مآلها الفشل الذريع أمام وعي الشعب بحساسية المرحلة".
ومن بين أهداف المغرب من وراء هذا التحالف، استهداف الجزائر، حيث لفتت المجلة إلى أنّ "المخزن المغربي يتجه إلى تصعيد أعماله العدائية تجاه بلادنا" "بتحالفه مع كيان غاصب وتمديد "تعاونه" معه ليشمل الجانب العسكري والأمني".
وعرجت المجلة على محاولات النيل من مقومات الدولة وأسسها في وقت تواصل فيه مسار البناء الوطني والذي كانت آخر حلقاته تنظيم انتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية.
وأكدت، في هذا الصدد، أنّ هذه المحاولات تواجهها مؤسسات الدولة "بقوّة وحزم وصرامة"، حيث "أحبطت بعضها في المهد وكشفت عن خيوط بعضها".
الجزائر دولة قويّة ومهابة الجانب
ويصب هذا التصدي في خانة "النهج الذي خطه شهداؤنا الأبرار بدمائهم الزكية"، تضيف الافتتاحية التي أكدت على أنّ هذا النهج سيجعل الجزائر " رغم كيد الأعداء، دولة قويّة، مهابة الجانب، متمسكة بمبادئها، لا سيّما عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وإقامة علاقات تعاون مع الغير".
وبالعودة إلى الانتخابات المحلية، أشارت الافتتاحية إلى أنه وبإجراء هذه الاستحقاقات، "تكون الدولة قد تزوّدت بتقاليد جمهورية جديرة بدولة عصرية ووضع لبنة أخرى ضمن سلسلة الإصلاحات المؤسساتية الشاملة التي تضمّنها البرنامج الرئاسي، في سياق تعزيز الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة".
مواجهة كل من يحاول إلحاق الأذى بشعبنا
كما ذكرت بأنّ الجيش الوطني الشعبي، كان وكالعادة في إطار مهامه الدستورية، في الموعد، من خلال "سهره على تأمين هذه الانتخابات" وذلك "دون تسجيل أيّة تجاوزات أو إخلال بسيرورة العملية الانتخابية".
ومن شأن هذه الإنجازات التي تحققت "في وقت زمني وجيز ووفق جدول زمني مدروس بعناية" أن تمكن الشعب الجزائري من "تحقيق آماله وتطلعاته تدريجيا، بما ينعكس على حياته اليومية إيجابا وبما يفضح مرة أخرى نوايا دعاة التيئيس ومن يواليهم ويقف وراءهم".
وخلصت المجلة إلى التأكيد على أنّ الجزائر تستقبل سنة جديدة "سنكون فيها أكثر قوّة ووحدة في مواجهة كل من يحاول إلحاق الأذى بشعبنا والمساس بدولتنا".
وشدّدت، في هذا الشأن، على أنّ الجيش الوطني الشعبي "سيبقى، كما عوّدنا، في خدمة الجزائر وشعبها. لا يتأثر بالشائعات ولا يأبه بالأكاذيب"، كما سيظل "عصيّا على الأعداء والخونة، وفيّا لمبادئ نوفمبر ومخلصا لأمانة الشهداء البررة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.