الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقاطعة خيار غير صائب

قدم بلقاسم ساحلي الأمين العام لحزب التحالف الوطني الجمهوري، في تجمع شعبي نشطه أمس ببومرداس الخطوط العريضة لبرنامج حزبه وأهداف الاستراتيجية الانتخابية التي لا بد على المواطن المساهمة في تحقيقها مثلما قال، أبرزها “ضرورة المحافظة على ديمومة المؤسسات المنتخبة للنظام الجمهوري واستمرارها وممارسة السيادة الشعبية تقديرا لحجم التضحيات التي قدمها الشعب الجزائري خلال التسعينيات للدفاع عن هذا الخيار مقابل حوالي 200 ألف شهيد و30 مليار دولار خسائر..
ركز الأمين العام للتحالف الجمهوري في بداية كلمته على أهمية الموعد الانتخابي الخامس في ظل التعددية لتجديد أعضاء المجلس الشعبي الوطني، والانطلاق من النظرة الشاملة لطبيعة الاستحقاق والإستراتيجية الانتخابية التي قدمها في أربعة محاور أساسية بدأها بأهمية المحافظة على ديمومة المؤسسات المنتخبة والتذكير بمصير بعض بلدان ثورات الربيع العربي التي فقدت طعم وفضل هذه الهيئات نتيجة سياسة التخريب، أما المحور الثاني فيتعلق بكيفية ممارسة السيادة الشعبية في إطار النظام الجمهوري الذي دعا إليه بيان أول نوفمبر وضحى من أجله الشهداء، وهو نظام سياسي يعتبر الوحيد بحسب ساحلي الذي بإمكانه ضمان العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجزائريين في الحقوق والواجبات.
كما وضع بلقاسم ساحلي تحديات المرحلة القادمة للمنتخبين ركيزة المحور الثالث، حيث دعاهم إلى المبادرة وإيجاد مصادر أخرى للتمويل عن طريق تشجيع الاستثمار وعدم الاتكال على ميزانية الدولة والتحلي بروح المسؤولية وآليات الحوار لتأطير الحراك الاجتماعي وخدمة المواطن، وأخيرا المحور الرابع ربطه الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري بالتحديات الأمنية التي تعيشها الجزائر، وهنا دعا المواطنين”إلى توجيه رسالة قوية عن طريق الانتخابات للتأكيد على التضامن والوحدة الوطنية، إلى جانب وضع قاعدة للسلطة من أجل تكريس دستور 2016 الذي وضع التوجهات الكبرى للدولة مستقبلا أبرزها الحفاظ على عناصر الهوية الوطنية ووضع حد لمختلف التلاعبات بعناصر الهوية من أمازيغية وإسلام التي دفعنا ثمنا غاليا بسببها على حد قوله..
لدى عرضه للخطوط العريضة لبرنامج الحزب للانتخابات التشريعية، أشار ساحلي”أن من بين الأهداف العامة للحزب هو السعي إلى تحقيق إجماع وطني بين مختلف الفاعلين السياسيين حول المسائل والقضايا الكبرى التي تهم المواطن مع وضع خمسة محاور أساسية نسعى إلى تحقيقها في المجال السياسي كمواصلة الإصلاحات إضافة إلى الجانب الاجتماعي والاقتصادي، مع توجيه عدد من الرسائل إلى دعاة المقاطعة متسائلا إن كانت مقاطعة الانتخابات تخدم المصالح العليا للجزائر والمواطن البسيط، والإشادة في الأخير بالضمانات التي قدمها رئيس الجمهورية من خلال قانون الانتخابات والهيأة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات لضمان شفافية ونزاهة الاقتراع وحياد الإدارة.
...و من البويرة:
الدعوة إلى المقاطعة لا تخدم مؤسسات الدولة
أبرز بلقاسم ساحلي الأمين العام لحزب التجمع الوطني الجمهوري، تجمعا شعبيا بدار الثقافة علي زعموم بالبويرة، أهمية الانتخابات التشريعية في استقرار البلاد، خاصة وأنها تجري في ظروف استثنائية وصعبة.
دعا ساحلي المواطنين إلى الذهاب بقوة يوم 4 ماي المقبل للإدلاء بأصواتهم لمن يرونه أصلح. كما اعتبر أن الحزب الفائز بأغلبية المقاعد في البرلمان هو حزب الجزائر ومن خسر المعركة السياسية عليه أن يستعد للاستحقاقات المقبلة.
بالنسبة لساحلي، فإن ما بعد الانتخابات سيكون تطبيق الدستور الجديد الذي صوت عليه الشعب الجزائري والذي سيضع حدّا لعدة تجاوزات، من بينها تجار الدين أو النزعة اللغوية. هنا دعا كل الجزائريين لوضع اليد في اليد لخدمة البلاد.
في نفس السياق، اعتبر أن الجالية الجزائرية التي تقيم بالخارج هي ثروة كبيرة لا يستهان بها وهناك كفاءات يجب استغلالها لتطوير مختلف القطاعات، سواء اقتصادية أو فلاحية أو تربوية.
...و من بشار:
الحفاظ على ديمومة المؤسسات المنتخبة ضرورة
قال الأمين العام لحزب التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي، مساء أول أمس، ببشار، إن أمام مترشحي حزب التحالف الوطني تحديات كبيرة وجسيمة من الجانب الاقتصادي والاجتماعي من أجل الفصل فيها.
أوضح ساحلي أمام عدد من مناضلي حزبه والمتعاطفين معه بقاعة الثقافة ببلدية بشار في إطار الحملة الانتخابية لتشريعيات 4 ماي2017 المقبل، بأن هذه التحديات تتطلب من الناخبين اختيار الأحسن والأفضل، وأصحاب الكفاءة لإيجاد حلول لبعض المعضلات ورهانات المرحلة المقبلة وإخراج ولاياتهم من المشاكل التي يتخبطون فيها، كما أعرب عن ارتياحه للضمانات المقدمة من طرف السلطات لإجراء انتخابات تشريعية حرة ونظيفة وشفافة.
ودعا ساحلي المواطنين إلى التوجه بقوة إلى صناديق الاقتراع يوم 4 ماي القادم، موضحا أن للجزائر أوراقا رابحة ومقومات تسمح لها بضمان إقلاع اقتصادي وفلاحي وسياحي وصناعي حقيقي ويجب استغلالها بطرق ناجعة، وذلك على غرار الاستقرار السياسي والأمني والمالي الذي تم تحقيقه بفضل إرادة الشعب الجزائري، الذي حافظ على أمن البلاد، وكذلك بفضل السياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
من جهة أخرى، دعا الأمين العام للتحالف الجمهوري الحضور إلى ضرورة الحفاظ على ديمومة واستمرارية المؤسسات المنتخبة في الجزائر والسعي للعمل على تطويرها، مضيفا بأن هذه المؤسسات دفع الشعب الجزائري من أجل إقامتها النفس والنفيس خلال العشرية السوداء وقال في هذا الصدد “ لقد حان الوقت ليقول المواطن البسيط كلمته من خلال اختيار الأشخاص النزهاء الذين يمثلون ويخدمون البلاد وحتى تكون تشريعيات 4 ماي 2017 محطة انطلاق جديدة لجزائر جديدة “.
واعتبر ساحلى أن هذه الانتخابات “فرصة لا يجب أن تضيع” داعيا إلى قطع الطريق على من وصفهم “بالوجوه القديمة” .
وأشار إلى أن حزبه هو حزب للتحالف الوطني الجمهوري يستمد مبادئه من مبادئ جبهة التحرير التاريخية (1954-1962)، معتبرا أن حزبه “هو استمرا للجمهورية الجزائرية من الشعب وإلى الشعب “ التي قدمت قوافل من الشهداء إبان حرب التحرير والذين لا يجب نسيان تضحياتهم.
وإلى جانب هذا التجمع قام ساحلي رفقة مناضلي الحزب بلقاءات جوارية التقى من خلالها بمواطني بلدية بشار ودعاهم من خلالها إلى التوجه بقوة إلى صناديق الاقتراع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.