استرجاع 50 ألف هكتار استفاد منها علي حداد بالبيض    محرز: “نسعى لإنهاء عقدة دامت 29 سنة” !    الوادي: الإطاحة بعصابة ترويج المخدرات بالحي العتيق الأعشاش    2500 زائر يهودي يحلون بتونس لأداء حج الغريبة    السعودية تعترض صاروخ باليستي كان متجها إلى مكة المكرمة    “ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    منذ بداية الشهر الجاري    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    سيشرف على رمايات المراقبة    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لوح: القضاء أجهض استيلاء مسؤولين وأبنائهم على أملاك الدولة!
قال إنه لا أحد يخيفنا أو يعرقل العدالة
نشر في الشروق اليومي يوم 06 - 02 - 2019

انتقد وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، بعض المسؤولين واتهمهم بشراء الذمم والتهرب من الضرائب والاعتداء على الأملاك العمومية، وبلهجة شديدة رد على مداخلات نواب المجلس الشعبي الوطني الذين انتهوا من مناقشة المشروع المتعلق بمكافحة الفساد، مؤكدا أن السلطة القضائية ليست ملكا لأحد، بل هي هيئة مستقلة، تحارب الفساد ولا يمكن لأحد أن يوقفها أو يعرقل عملها – على حد تعبيره – مستندا بذلك على ما وصفه بالإرادة القوية لرئيس الجمهورية والشعب، قائلا "اقسم بالله مادمت على رأس وزارة العدل فإنني لن أتراجع إطلاقا عن مبادئي ولن اسكت عن الفساد".
الطيب لوح الذي استغل جلسة الرد على النواب، انفعل وفتح النار على بعض الإطارات دون أن يسميهم، مكتفيا بالقول إنهم تورطوا في قضايا فساد واستغلوا أملاك الدولة برفقة أبنائهم ، قائلا "القضاء الإداري ألغى عدة استفادات لمسؤولين وأبنائهم مخالفة للقانون وفيها تعد صارخ على أملاك الدولة"، مضيفا "في مرحلة من المراحل وقعت عدة تجاوزات.. حيث كشفنا عن وجود مسؤول رفيع قام بفصل إطار أبلغ عن الفساد ولولا تدخل مستشاري الرئيس لما تم إنصاف هذا الإطار".
وعاد لوح للحديث بإسهاب عن انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة، وما شهابها من انتقادات حيث قال "أنا هنا لمحاربة شراء الذمم في الانتخابات خاصة مجلس الأمة دون هوادة لأنها مساس بالديمقراطية"، معترفا في نفس الوقت بوجود جهات تحاول عرقلة هذه المسيرة سواء بالتصريحات أو النقد"، وقال "لا أحد مهما كان سيخيفنا أو يعرقلنا لأننا لدينا إرادة سياسية قوية يدعمنا فيها الشعب".
وتابع الوزير قوله "اجتثاث الفساد ليست مهمة سهلة.. كما ترون عندما وصلنا إلى العمق تحركت أصوات في أثواب مختلفة … لكننا نمتلك الجرأة والشجاعة وسنكرس ذلك فعليا"، مضيفا "لدينا الجرأة في القضايا الأساسية الحساسة مهما كلفتنا من إكراهات أو تهديدات".
ويبدو أن تصريحات الطيب لوح كانت موجهة لنواب الأرندي الذي قدموا مداخلات أثاروا فيها ملفات الفساد وذكروا بانتخابات التجديد النصفي، خاصة وان الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، الذي يحمل قبعة الوزير الأول كان قد ندد بما وصفه "تجاوزات وانزلاقات حصلت في انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة".
بالمقابل، عاد وزير العدل ليدافع عن حصيلته في قطاع العدل، في قوله "أنا دائما كنت أقول الحقائق حتى عندما كانوا يخافون في التسعينات ولا أحد ينكر ذلك"، مذكرا في نفس الوقت بالإصلاحات التي جاء بها الرئيس بوتفليقة، وعاد وزير العدل ليبرر قضية استبدال الديوان بالقطب الجزائي في مشروع القانون المتعلق بمكافحة الفساد، حيث قال إن الضرورة تتطلب ذلك خاصة وان هذا الأخير لديه صلاحيات ويمكن أن يحارب قضايا الفساد المعقدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.