مجلس الأمة يصادق على مشروع القانون المُعدّل والمُتمِّم للقانون المتعلِّق بالتنظيم المحلي للبلاد    انتشال جثة خمسيني في وهران    كشف 1.7 كلغ من الكوكايين داخل صناديق الموز بوهران    بن فليس: الإسلام العربية والامازيغية هي الركائز الموحدة للشعب    السعودية تتأهل الى النهائي على حساب قطر    أوبك وحلفاؤها يتفقون على تخفيضات كبيرة في الانتاج    المسيلة: استلام 1.600 سكن "عدل" في 2020    فرنسا : إضراب عام وإحتجاجات ضخمة و الشرطة الفرنسية تعتقل المئات    علي حداد يمثل بمحكمة سيدي امحمد    تدشين الكابل البحري للإنترنت بين وهران و فالنسيا    عرقاب بشارك في أشغال الاجتماع ال17 للجنة الوزارية لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج اوبيب في فيينا    تبون يلتزم بتحويل تمنراست الى قطب سياحي دولي    بلجود: تسليم ما يقارب 160 ألف سكن “عدل” خلال 2020    أمن سكيكدة يحصي أكثر من 140 مخالفة مرتبطة بالدراجات النارية خلال شهر    البطولة العربية للشطرنج الفردي بمستغانم: الجزائر تفوز ب 11 ميدالية منها 4 ذهبيات    رابحي: جائزة آسيا جبار للرواية مناسبة ل "الإقلاع بالرواية الجزائرية نحو العالمية"    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    الفريق قايد صالح يشيد بالاحترافية "المتجذرة" للجيش الشعبي الوطني    وفد إتحاد العاصمة يحط رحاله بلواندا    الإتحاد الإفريقي: الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية و الأمهرية    وزارة التربية تتخذ إجراءات ردا على مطالب إساتذة التعليم الابتدائي    منظمات حقوقية دولية تطلق نداءً عاجلا للإفراج الفوري عن محفوظة بمبا لفقير ووقف مضايقة النشطاء الصحراويين    سبانو: “هذا ما قاله لي بلماضي في أول لقاء بيننا”    المجلس الشعبي الوطني: النواب يطالبون بإثراء أكبر لأحكام قانون النقل البري للأشخاص والبضائع    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان: فوز أمينتو حيدار بنوبل البديلة اعتراف عالمي بشجاعة وصمود المرأة الصحراوية    خلال مباراتي‮ ‬الذهاب والإياب    صدام مغربي‮ ‬لاتحاد جدة‮.. ‬وموقعة مصرية خالصة بكأس محمد السادس    ضبط 4 قناطير من الكيف المعالج في تندوف    إبن تبون يمثل امام وكيل الجمهورية المساعد بمحكمة سيدي امحمد في قضية تبييض اموال    المترشح بلعيد يرافع من أجل عودة الادمغة الجزائرية للمساهمة في بناء بلادهم    إنطلاق الإنتخابات للجالية يوم السبت و البدو الرحل يوم الإثنين    النجم الهندي “أميتاب باتشان” يفاجئ جمهوره بقرار إعتزاله    ميهوبي يصلح بين سرار وحلفاية    "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين في منافسة مهرجان بروكسل ال19 للفيلم المتوسطي    السيد بن صالح يستقبل محافظ بنك الجزائر    رابطة علماء الساحل: ضرورة تكييف الخطاب الديني مع الأشكال الجديدة للتطرف    سوناطراك ستمارس حق الشفعة على صفقة الحيازة بين "أناداركو" و "أكسيدنتال"    انقطاعات بأحياء الجهة الشرقية    في‮ ‬انتظار مقترح أمريكي‮ ‬جديد    صندوق التأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بورقلة    دعت الشعب للتلاحم ورص الصفوف‮ ‬    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    مركز استشفائي جامعي جديد بزرالدة بسعة 700 سرير    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    قمة لندن الأطلسية تنتهي بنتيجة باهتة    هل تحقق الدبلوماسية الكروية ما عجزت عنه الدبلوماسية السياسية؟    عام حبسا للمعتدي على جاره    حان وقت الصعود    تهميش مريض السيدا يرفع معدلات الإصابة    36 لوحة تنبض طبيعة وتنضخ جمالا    "رهين" بصرح "بشطارزي" هذا السبت    الهجرة معبر لنقل اللغات والتواصل والاحتكاك بلغات أخرى    خياركم كلّ مفتّن توّاب    ميراوي يكشف عن ممارسات غير مقبولة    مهمة الناخب الحساسة    وزارة الصحة وجمعية «راديوز» تتكفلان بمدرب الجيدو بوزياني الهواري    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطين والطباشير و”لاقريس” و”السيمان” و”الشيشة”
أغرب ما تتوحم عليه الجزائريات:
نشر في الشروق اليومي يوم 03 - 03 - 2019

إن كان الوحم ظاهرة طبيعية، وقف عندها الكثير من العلماء وأكدوها، وإن كان يقضي باشتهاء أغذية ما دون غيرها، تبعا لحاجة الجسم، أو حتى يترجم حالات نفسية تتنوع بين الكره والحب، ما يجعل الحامل تفضل شخصا معينا وتمقت آخر- ظرفيا-، إلا أنه في الجزائر، الوحم يأخذ منحى آخر، شديد الغرابة.. سنحاول رصد أكثر الحالات غرابة.
تقول السيدة "غنية"، 49 سنة، إنها توحمت على الإسمنت: "حملت بأربعة أطفال، اثنان منهم تناولت في فترة الوحام الإسمنت بشراهة، لم أكن أفهم السبب، ولكن هذا ما حدث، إلى درجة أن زوجي كان يشتري لي كميات بالميزان، وحينما أتذكر ذلك أتقزز.. لكن ما العمل".
الطين والتراب وليس أي تراب تراب الأكواخ
فيما تفضل السيدة "فريدة"، أثناء فترة وحامها، تناول الطين والتراب، لكن التراب المحيط بالأكواخ، في الريف تحديدا، ما جعل زوجها يكد في الوصول إلى البادية لجمع بعضه، طيلة أربعة أشهر.
وتروي حكايات النساء، اللواتي كن بقاعة الانتظار على مستوى عيادة نساء وتوليد خاصة، حكاية لامرأة حامل، كرهت الماء طيلة تسعة أشهر كاملة، وكانت تشرب الكوكا فقط، ونادرا ما تدخل للاستحمام وتخرج مذعورة، وكل عشرة أيام تدخل المشفى، حيث يضعون لها مصلا غذائيا "سيروم" لتعويض السوائل.
وتروي أخرى حكاية لسيدات توحمن على طلاء الأظافر، حيث يقبلن على تناوله بنهم، وأخرى تتوقف عند محطة الحافلات ومحطات البنزين لشم رائحة الوقود والتلذذ برائحة الدخان المنبعث من السيارات والحافلات، بالرغم من كونه ساما، فهو عبارة عن ثاني أكسيد الكاربون، بينما تفضل أخريات تناول الشحم الخاص بتشحيم الآلات.
البيرة والويسكي والوحام
وتبقى أغرب حالة، لسيدة لم تجد حرجا في طرح مشكلتها على مواقع التواصل الاجتماعي، التي مفادها اشتهاؤها شرب الخمر وبالتحديد الويسكي، موضحة أن منظره على اليوتوب يثير جنونها وترغب بشدة في شربه، لكنها تعجز عن كيفية إخبار زوجها.
وهي ليست الأولى، فهناك سيدة أخرى قالت إنها ترغب بشدة في شرب "البيرة"، وتجربتها.
وللشيشة والسجائر نصيبها..
كما أن هناك حالة أخرى، تقول بأن زوجها اضطر إلى مقاسمة علبة سجائره معها، بالرغم من أنها غير مدخنة، طيلة فترة حملها الأول، فيما اقتنى لها "شيشة" في حملها الثاني، خوفا من أن يصيب الجنين مكروه.
هناك خلل
تقول الدكتورة "سماتي"، مختصة في طب النساء والتوليد، إن الوحام حقيقة من الحقائق، وليس بخرافة، يصيب 50 إلى 90 من المائة من السيدات، أسبابه غير معروفة، إلا أنَّها مرتبطة بالعاملين النفسي والعضوي لدى المرأة، حيث تتغيَّر هرموناتها، وتتغيَّر السوائل والفيتامينات في جسمها، ويتغيَّر مزاجها بشكل كبير تبعاً لذلك، وموضوع الوحام تجاه أحد الأطعمة هو مجرد شهيَّة ازدادت. أما حالات التمني الغريبة للنساء، كتناول المنظفات أو معجون الأسنان أو الإسمنت، فقد تحدث عندما تكون المرأة تحت سن العشرين، أو بسبب حدوث ذلك في طفولة المرأة بشكل متكرِّر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.