النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ثبات جزائري على المواقف ونصرة فلسطين ظالمة أو مظلومة    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    وضع حد لمروجي مخدرات    انطلاق قافلة طبية لإجراء الفحوصات والتلقيح ضد كورونا    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    الحداثة والوعي    أنطولوجيا الألف شاعر «شموع الأمل» للمترجم التونسي عبد الله قاسمي    أنثى    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    رئيس الكنفدرالية الجزائرية للصناعيين والمنتجين الجزائريين مرتاحون لتوجيهات الرئيس خلال ندوة الإنعاش الاقتصادي    أمن الطارف: حجز 19 ألف قرص مهلوس وتفكيك 10 شبكات    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    7 وفيات... 172 إصابة جديدة و شفاء 141 مريض    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    توصيات لقبر "أوميكرون"    إبراز التجربة الجزائرية في المؤسسات الناشئة    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الرابطة المحترفة الثانية: مجموعة "وسط-غرب" رائد القبة ومولودية البيض يتشبثان بالصدارة    تقليص مدّة إنجاز المركزين الحدوديين بين الجزائر وموريتانيا    التشديد على ضرورة الالتزام بالصرامة تجاه الشركات المتحايلة    استكمال معالجة الملفات في غضون أيام    الرئيس الفلسطيني في الجزائر لتنسيق المواقف    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    هبوب رياح قوية على الولايات الساحلية الشرقية للوطن يوم غد الإثنين    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



“بزنسة” مفضوحة وندرة للكتاب المدرسي ترهق الأولياء
الواقع يعاكس تطمينات المسؤولين حول الوفرة والتحكم في التوزيع
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 09 - 2019

يعاني أولياء التلاميذ الأيام الأخيرة بولايات عدة من مشكل ندرة الكتاب المدرسي لاسيما بعض العناوين على مستوى المؤسسات التربوية وحتى بنقاط البيع التابعة لديوان المطبوعات المدرسية، وهو ما أرهق هؤلاء الأولياء وزاد من تذمرهم لاسيما مع استغلال الوضع من طرف البعض للبزنسة على حد تعبيرهم وتحقيق الأرباح على حسابهم من خلال زيادات غير مبررة أو مصرح بها من طرف الوصاية، متسائلين عن أسباب هذه الندرة على مستوى المدارس في مقابل توفرها في محلات خاصة فضلا عن غياب المراقبة في أسعار بيعها.
وكانت لنا جولة استطلاعية في ولاية البويرة المعنية بالمشكلة، على غرار ولايات أخرى، حيث طافت “الشروق” بعدة مؤسسات تربوية ونقاط بيع سواء المعتمدة أم الخاصة كبعض المكتبات التجارية، حيث لاحظنا الطوابير أمامها من أجل اقتناء الكتاب المدرسي، حيث كشف لنا بعض الأولياء أن العديد من العناوين وفي مختلف المستويات لا تتوفر عليها المؤسسات التي يدرس بها أبناؤهم ولم يتزودوا بها إلى غاية الآن، في حين تباع بأسعار مضاعفة على مستوى بعض المكتبات الخاصة، التي يجهل أصلا توفرها على تصريح أو رخصة بالبيع، حيث تستغل الفرصة للربح السريع من خلال مضاعفة الأسعار دون رقيب ولا حسيب حسب بعض الأولياء الذين تساءلوا عن الجهة التي تزود تلك المحلات بالكتب في حين تحرم المؤسسات التربوية منها.
غير أن الأدهى من ذلك، هو ما لاحظناه وتحققنا منه أمام إحدى نقاط البيع المعتمدة من طرف ديوان المطبوعات المدرسية بالولاية، حيث الطوابير الطويلة للأولياء والتلاميذ من أجل الحصول على الكتاب المدرسي غير المتوفر بالمؤسسات التعليمية، حيث يضطر البعض منهم إلى اللجوء إلى المكتبات الخاصة لاقتناء عناوين لم يجدوها بنقطة البيع وبأسعار مضاعفة، همهم في ذلك مثلما قال أحدهم توفير الكتاب لأبنائهم مهما كانت الظروف، في حين يدفع الآخرون مبالغ تفوق تلك المصرح بها من طرف الديوان على الكتب وهذا بنقطة البيع المعتمدة من طرف الديوان، حيث وصلت الزيادة إلى 30% في كتابين فقط حسب ما تحققنا منه وفق تصريح أحد الأولياء، وهو ما يدفع إلى التساؤل عن مصدر وسبب تلك الزيادات حتى على مستوى نقطة البيع المعتمدة وغير المطابقة لتصريح الجهات الوصية أو الأسعار المصرح بها بالكتاب المدرسي ذاته.
هذا الوضع المتمثل في رحلة الشقاء كما وصفها أحدهم، والمعاناة الكبيرة في توفير الكتاب المدرسي، خلق نوعا من الاستياء لدى الأولياء الذين يجهلون أسباب الندرة رغم تطمينات المسؤولين بتوفيره بصورة طبيعية، حيث إن الواقع كما قالوا يعاكس تصريحاتهم لاسيما في ما يتعلق بالندرة على مستوى المؤسسات التعليمية والزيادة في أسعارها خارجا، في حين يوقع البعض اللائمة على الأولياء أنفسهم، الذين لم يقتنوا الكتاب إلا في الدقائق الأخيرة، في حين كان يمكنهم ذلك منذ شهر أوت من خلال نقاط البيع والمعرض المقام لهذا الغرض، ليبقى بين هذا وذاك التساؤل مطروحا حول أسباب المشكل المتجدد مع كل دخول مدرسي سواء من حيث الندرة أم البزنسة المفروضة من طرف الجهات ومصدر تموينها بالكتاب المدرسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.