بعثة شباب بلوزداد تصل إلى القاهرة    المغرب يقيم أسوارا حول مدينة السمارة المحتلة    بوادر انفراج للأزمة الخليجية    بعد اتفاق "أوبك+" .. أسعار النفط النفط تقارب 50 دولارا    الشبيبة تعود بتعادل ثمين من وهران وبارادو تسقط بالدار البيضاء    نشرة جوية… تهاطل الثلوج في 18 ولاية غدا    تتويج فيلم «صخرة ضد الشرطة» للجزائري جدواني بالفضية    "سبيربنك" يخطط لافتتاح أول معهد ذكاء اصطناعي في روسيا    مرافق هامة يتدعّم بها التعليم العالي والبحث العلمي بتلمسان    السعودية: أحرزنا تقدما كبيرا نحو حل الأزمة الخليجية    منح إعانات مالية للرياضيّين المتأهّلين والمرشّحين للتأهل    إقالة المدرب فييرا بسبب سوء النّتائج    بايدن يقر الانفتاح على «نهج متعدّد الأطراف» في السياسة الأمريكية    الجائحة تدخل أكثر من مليار شخص دائرة الفقر المدقع    سي الهاشمي عصاد يشارك في اجتماع لتحديد محتوى وآجال إطلاق المنصة الرقمية للغات الأفريقية    الكتاب الجزائري حبيس ذهنية كلاسيكية في الترويج    لا بيع للتذاكر دون موافقة الداخلية    "دفتر الشروط الخاص بتصنيع المركبات لم يتغير "    نغيز: " لا نتوفر على تعداد ثري لمواجهة كثافة الرزنامة "    وزيرة البيئة: الجزائر مستعدة لمواصلة الجهود لحماية وتعزيز صمود بيئتنا ومواردنا الطبيعية    التطبيع في الشرق الأوسط يهدف إلى إقامة الدولة الصهيونية الكبرى    قوجيل يكشف عن لوبيات تسعى إلى التشويش على علاقات الجزائر بشركائها    البرلمان يتهم نظيره الأوروبي بتشويه سمعة الجزائر    يحيى الفخرانى يعود للسباق الرمضانى ب "نجيب زاهي زركش"    جراد: الجزائر كانت سباقة في اتخاذ إجراءات استعجالية لمجابهة "كورونا"    هذا موعد وصول أول دفعة من لقاحات "كورونا" إلى الجزائر    إصابات كورونا بالجزائر في تراجع.. 803 حالة خلال 24 ساعة    الأغواط تستعيد الذكرى 168 لإحدى المجازر الرهيبة لقوات الاحتلال الفرنسية في حق الجزائريين    بنزين مختلط بالماء بمحطة نفطال بالخروبة يتسبب في تعطيل 22 سيارة    البنك الدولي يقرض المغرب 400 مليون دولار    اكتشاف نقيشة ليبية قديمة بموقع قرقور بباتنة    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    تيزي وزو : العثور على الطفل المفقود بآيت يحي موسى جثة هامدة اليوم الجمعة    مطلق في الستين يناجيك يا من إلى الطاعات تتوقين.. من ترمم جرح قلبي    هده شروط ترسيم المستفيدين من الادماج    تفكيك شبكة تتاجر بالأسلحة النارية والذخيرة بمستغانم    حجز أجهزة حساسة تستعمل في نشاط بث تلفزي دون رخصة بأم البواقي    انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية والكشف عن كورونا لسكان المناطق النائية بتمنراست    الرابطة المحترفة الأولى/اتحاد الجزائر: اكتشاف 8 حالات إيجابية لفيروس كورونا    انقاذ عائلة من خمسة أفراد من اختناق الغاز بخميس الخشنة    تشييع الراحلة أنيسة قادري إلى مثواها الأخير في غياب زملائها الفنانين    ملعب مصطفى تشاكر سيكون جاهزا بداية من شهر مارس المقبل    الوادي: أمن حاسي خليفة يحجز كميات هائلة من المواد التبغية    التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي محور نقاش رفيع المستوى بمجلس الأمن    تقديم عروض افتراضية للمسرح البريطاني إلى غاية 17 ديسمبر    بن عبد الرحمان يستعرض واقع التعاون مع الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجزائر    الوزير الأول يشارك في القمة الاستثنائية ال 31 للجمعية العامة للأمم المتحدة حول جائحة كورونا وآثارها    الوزير براقي : "نطمح لتحلية ملياري متر مكعب سنويا من المياه عام 2030"    بن ناصر: الروح الجماعية قلبت الطاولة على سيلتيك    وفيات كورونا في العالم تتجاوز ال1.5 مليون    فيفي عبده تخفي مرضها الغريب وتطلب من جمهورها الدعاء لها    بن عبد الرحمان يستعرض واقع التعاون مع الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجزائر    عدد جديد من"الخبر7"..لا تتردوا في طلبه طيلة الأسبوع    موبيليس تعزز محور الطريق الوطني رقم 3 ب 7 هوائيات جديدة    دين الحرية    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنانات يتمايلن ويرقصن أمام الكاميرات
من أجل منافسة بنات "التيك توك" و"الإنستغرام":
نشر في الشروق اليومي يوم 25 - 10 - 2020

أصبح تطبيق "التيك توك" و"الإنستغرام" اليوم، معيارا عند الكثير من الناس في تقييم الأشخاص والوقوف على أعمالهم، حتى ولو كانت رقصا وتمايلا أمام الكاميرات، بل تعدت إلى أن أصبح عشاق هذا التطبيق، من بين المطلوبين في الكثير من الأعمال، حتى من دون مستوى، فقط يجيدون الحديث المتفرق في الكثير من المواضيع التي أصبحت تستهوي الكثير من الناس، وإبراز بعض القدرات الحركية أمام الكاميرات إن لم نقل حركات إحاءات جنسية، سمح لها بتصدر المشهد اليوم.
نتج عن تصدر بعض الوجوه للمشهد في الكثير من المجالات عبر هذا التطبيقات، أن أصبحوا في الصف الأول من حيث الطلب والدعم، من طرف صناع القرار أو حتى الجمهور، ووصلت الحال في الكثير من المرات، أن تحصلوا على مناصب راقية بمجرد حصولهم على مئات من المشجعين لهم، وهم يتمايلون أمام الكاميرات ويتحدثون في مواضيع ربما أغلبها لا يسمن ولا يغني من جوع، لكن للأسف أصبحت تستهوي الكثير من المتفرجين، الذي لا يفرق الكثير منهم بين الفن والعفن إن صح القول، وليس الجمهور فحسب، بل حتى من بيدهم سلطة القرار، في المؤسسات الإعلامية وكذا الأعمال التلفزيونية من فن وتمثيل وغيرها.
ونتيجة لتغير المعايير في اختيار الوجوه خاصة في عالم التمثيل، فإن العديد من الممثلين وقعوا في هذا الفخ، وأصبحوا هم كذلك، يمارسون الرقص والتمايل أمام الكاميرات، في مثل هذه التطبيقات، والتطرق إلى مواضيع كثيرة بطريقة تشوه صورهم أكثر مما تزيدهم حبا عند الجمهور، والمتتبع لتعليقات الكثير من الأشخاص، الذين يتابعونهم عبر هذه الحسابات، يلاحظ الكم الهائل من السخرية والسب والشتم والتنمر في الكثير من الأحيان.
كما يعتقد البعض من الممثلين، الذين نقلوا الجمهور، لمتابعتهم عبر هذه التطبيقات، من أجل جمع أكبر عدد من المعجبين في الأصل وليس لشيء آخر، أنه لا عيب في هذا، وهم أحرار في ما يقومون به عبر هذه التطبيقات، رغم ما يتلقونه من الانتقادات اللاذعة، بعد كل ظهور، من طرف الجمهور الذي كان يكن لهم التقدير والاحترام، وهذا ما يلاحظ في الكثير من التعليقات، لأن الرقص والتمايل أمام الكاميرات، مخصص في الأصل للوجوه التي لم تكن موجودة أصلا، قبل ظهور هذه التطبيقات، التي استطاعت أن تحجر لنفسها مكانة في عالم الفن، بمساعدة بعض ضعاف الشخصية. ورغم هذا، لن يصلوا إلى مرتبة ممثل متخرج من معهد ومتمرس في الميدان مهما حدث، على حد تعبير الكثير من الجمهور. أما أن يظهر فنان أو فنانة، له مكانة بين الجمهور، ولديه أعمال تشهد على تكوينه واحترافيته وحب الجمهور له، فهو أمر غير منطقي حتى ولو كان من أجل الجمهور.
كان هذا المعيار في اختيار الوجوه الفنية وغيرها، عبر هذه التطبيقات، سبب مباشر في الرداءة الحاصلة في كل المجالات، وللأسف فقد وقع في فخ الرقص والتمايل أمام الكاميرات عبر هذه التطبيقات، الكثير من الممثلات خاصة، لذا اهتزت مكانتهم عند الجمهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.