قسنطينة: دخول الشطر الثاني من توسعة "الترامواي" حيز الخدمة عما قريب    صدور كتاب الحراك والدعاية الإعلامية في سياق ما بعد الاستعمار    زلاتان إبراهيموفيتش: "لست سوبرمان"    حمزاوي وشنيحي جديد السنافر وسوسطارة على التوالي    وفاة شخص إثر سقوطه في بئر بخنشلة    وزارة الاتصال: تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية بعين قزام    الجزائر: 235 إصابة جديدة بكورونا و19 حالة وفاة    وزير الصناعة الصيدلانية: إنتاج اللقاح المضاد لكوفيد-19 من طرف "صيدال" سينطلق يوم 29 سبتمبر    تنامي عنف الشرطة الفرنسية.. والعفو الدولية تحذر    وزراء الخارجية العرب يرفضون صفة مراقب لدى الاتحاد الافريقي الممنوحة للكيان الصهيوني    عيسى بكاي يؤكد..فتح النقل الجوي الخاص وخفض أسعار الرحلات الداخلية من أولويات الوزارة    لائحة مساندة لبلماضي    إجراءات استعجالية لفائدة الفلاحين    مساعدات جزائرية للنيجر    وزارة المجاهدين تعلن عن مسابقة    طبع 80 مليون كتاب مدرسي    هذا موقع ذوي الهمم في مخطط الحكومة    "الأشخاص المصابون بالأنفلونزا معرضون الكوفيد كثيرا"    تيبازة : الإطاحة بعصابة أشرار متورطة في السطو على محلات تجارية بالقليعة (2)    الجمهورية الصحراوية تندد بالمحاولات البائسة لتشويه صورة كفاح الشعب الصحراوي    وزارة المجاهدين تعلن عن مسابقة وطنية لإنجاز شعار خاص بالذكرى ال60 لعيد الاستقلال    وضع مقاربة لاسترجاع الأموال المهربة إلى الخارج    تمويل السكنات والمحلات التابعة للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية بصيغة الصيرفة الإسلامية    حوادث المرور.. باتنة تتربع على عرش الولايات المتضررة    عمانيون ينزلون إلى بئر برهوت محبس "الجن" في اليمن    حل مشكل التهيئة الخارجية في عدد من مشاريع "عدل 2"    الوزير الأول يستقبل وزير خارجية الهند    وزارة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية لفنان أغنية الشعبي حسان داود    الدخول المدرسي .. أفواج ب 50 تلميذ !    مجهولون يقتلون شيخا داخل منزله بالطاهير بجيجل    حجز أزيد من 3700 قرص مهلوس بولاية المدية    فرنسا.. توقيف 3 آلاف عامل صحة لرفضهم التطعيم ضد كورونا    مجرمان يخطفان"فورقا" ويدهسان خمسيني فيسقط قتيلا بالصرول    نواب البرلمان يصادقون بالأغلبية على مخطط عمل الحكومة    برج بوعريريج: وفاة طفل وإصابة ثلاثة آخرين في حادث مرور بالطريق الوطني 45    لائحة مساندة و تأييد من المكتب الفيدرالي للمدرب الوطني جمال بلماضي    لهذه الأسباب رفضت حمس منح ثقتها لمخطط عمل الحكومة    "إنتاج أول دفعة لقاح مضاد لكورونا في الجزائر في 29 سبتمبر الجاري"    أسعار النفط تستقر في الأسواق العالمية لهذا السبب    أوبرا الجزائر تنظم مسابقة وطنية لانتقاء موسيقيين ومغنيين سيمفونيين من 20 إلى 24 سبتمبر الجاري    وفاة 11 شخصا وإصابة 393 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    البرلماني "رحماني" ينقل انشغالات الجالية الجزائرية خلال مناقشة مخطط عمل الحكومة    الرئيس تبون يؤكد موقف الجزائر الداعم لحل الأزمة الليبية    طلبة دفعتي 2014-2015 و2015-2016 الممنوحين بالمملكة المتحدة في حالة "إخلال بعقد التكوين"    ترشيح المناضلة الصحراوية سلطانة سيد إبراهيم خيا لنيل جائزة "ساخاروف"    الوجهة التونسية الأكثر استقطابا للّاعبين: نقاش ورايح يرفعان عدد المغادرين نحو الخارج    مانشيني يعارض مقترح إقامة كأس العالم كل عامين    المسجد مؤسسة اجتماعية شريكة في تحقيق التنمية الشاملة    "وضعية الفريق تسودها الضبابية و قدوم شركة وطنية بيد السلطات"    الخارجية الفلسطينية تدين دعوات لتنظيم اقتحامات للأقصى    تمديد "تقني" لبعثة الأمم المتحدة بليبيا إلى 30 سبتمبر    المسرح العربي يمر بمرحلة ركود ويبحث عن هويته    "حطب سراييفو" بالإنجليزية في الأسواق    هذه ضوابط صلاة المريض    فضائل ذهبية للعفو عند المقدرة    الرسول الكريم والنظرة التكافلية للمجتمع    رقصة المجاز    «..الفُرڨڤة موت»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فنانات يتمايلن ويرقصن أمام الكاميرات
من أجل منافسة بنات "التيك توك" و"الإنستغرام":
نشر في الشروق اليومي يوم 25 - 10 - 2020

أصبح تطبيق "التيك توك" و"الإنستغرام" اليوم، معيارا عند الكثير من الناس في تقييم الأشخاص والوقوف على أعمالهم، حتى ولو كانت رقصا وتمايلا أمام الكاميرات، بل تعدت إلى أن أصبح عشاق هذا التطبيق، من بين المطلوبين في الكثير من الأعمال، حتى من دون مستوى، فقط يجيدون الحديث المتفرق في الكثير من المواضيع التي أصبحت تستهوي الكثير من الناس، وإبراز بعض القدرات الحركية أمام الكاميرات إن لم نقل حركات إحاءات جنسية، سمح لها بتصدر المشهد اليوم.
نتج عن تصدر بعض الوجوه للمشهد في الكثير من المجالات عبر هذا التطبيقات، أن أصبحوا في الصف الأول من حيث الطلب والدعم، من طرف صناع القرار أو حتى الجمهور، ووصلت الحال في الكثير من المرات، أن تحصلوا على مناصب راقية بمجرد حصولهم على مئات من المشجعين لهم، وهم يتمايلون أمام الكاميرات ويتحدثون في مواضيع ربما أغلبها لا يسمن ولا يغني من جوع، لكن للأسف أصبحت تستهوي الكثير من المتفرجين، الذي لا يفرق الكثير منهم بين الفن والعفن إن صح القول، وليس الجمهور فحسب، بل حتى من بيدهم سلطة القرار، في المؤسسات الإعلامية وكذا الأعمال التلفزيونية من فن وتمثيل وغيرها.
ونتيجة لتغير المعايير في اختيار الوجوه خاصة في عالم التمثيل، فإن العديد من الممثلين وقعوا في هذا الفخ، وأصبحوا هم كذلك، يمارسون الرقص والتمايل أمام الكاميرات، في مثل هذه التطبيقات، والتطرق إلى مواضيع كثيرة بطريقة تشوه صورهم أكثر مما تزيدهم حبا عند الجمهور، والمتتبع لتعليقات الكثير من الأشخاص، الذين يتابعونهم عبر هذه الحسابات، يلاحظ الكم الهائل من السخرية والسب والشتم والتنمر في الكثير من الأحيان.
كما يعتقد البعض من الممثلين، الذين نقلوا الجمهور، لمتابعتهم عبر هذه التطبيقات، من أجل جمع أكبر عدد من المعجبين في الأصل وليس لشيء آخر، أنه لا عيب في هذا، وهم أحرار في ما يقومون به عبر هذه التطبيقات، رغم ما يتلقونه من الانتقادات اللاذعة، بعد كل ظهور، من طرف الجمهور الذي كان يكن لهم التقدير والاحترام، وهذا ما يلاحظ في الكثير من التعليقات، لأن الرقص والتمايل أمام الكاميرات، مخصص في الأصل للوجوه التي لم تكن موجودة أصلا، قبل ظهور هذه التطبيقات، التي استطاعت أن تحجر لنفسها مكانة في عالم الفن، بمساعدة بعض ضعاف الشخصية. ورغم هذا، لن يصلوا إلى مرتبة ممثل متخرج من معهد ومتمرس في الميدان مهما حدث، على حد تعبير الكثير من الجمهور. أما أن يظهر فنان أو فنانة، له مكانة بين الجمهور، ولديه أعمال تشهد على تكوينه واحترافيته وحب الجمهور له، فهو أمر غير منطقي حتى ولو كان من أجل الجمهور.
كان هذا المعيار في اختيار الوجوه الفنية وغيرها، عبر هذه التطبيقات، سبب مباشر في الرداءة الحاصلة في كل المجالات، وللأسف فقد وقع في فخ الرقص والتمايل أمام الكاميرات عبر هذه التطبيقات، الكثير من الممثلات خاصة، لذا اهتزت مكانتهم عند الجمهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.